5 أدعية من السنة لشفاء المريض

أدعية شفاء المريض هي الأدعية التي علمنا أياها رسول الله صلى الله عليه و سلم و التي يقولها المسلم اذا عاد مريضاً ، و المريض أحوج ما يكون الى الدعاء ، فالدعاء للمبتلى و المريض مثل سفينة النجاة للغريق ، فالدعاء هو سلاح المؤمن و نور السماوات و الأرض ، كما ان الدعاء بالشفاء للمريض هو دعاء للمسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب ، و هو أحرى ان يستجيب الله له .

أدعية من السنة لشفاء المريض

1 – عن عائشة رضي الله عنها أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يعود بعض أهله يمسح بيده اليمنى، ويقول: «اللهم رب الناس، أذهب البأس، اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما» . متفق عليه.

2 – عن سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنه – قال: عادني رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال: «اللهم اشف سعدا، اللهم اشف سعدا، اللهم اشف سعدا» . رواه مسلم.

3 – عن أبي عبد الله عثمان بن أبي العاص – رضي الله عنه -: أنه شكا إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وجعا، يجده في جسده، فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: «ضع يدك على الذي تألم من جسدك وقل: بسم الله ثلاثا، وقل سبع مرات: أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر» . رواه مسلم.

4 – عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «من عاد مريضا لم يحضره أجله، فقال عنده سبع مرات: أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم، أن يشفيك، إلا عافاه الله من ذلك المرض» . رواه أبو داود والترمذي، وقال: (حديث حسن) ، وقال الحاكم: «حديث صحيح على شرط البخاري»

5 – عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي – صلى الله عليه وسلم – دخل على أعرابي يعوده، وكان إذا دخل على من يعوده، قال: «لا بأس؛ طهور إن شاء الله» . رواه البخاري.

ادعية من السنة لشفاء المريض .
ادعية من السنة لشفاء المريض .

6 – عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة رضي الله عنهما: أنهما شهدا على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: «من قال: لا إله إلا الله والله أكبر، صدقه ربه، فقال: لا إله إلا أنا وأنا أكبر. وإذا قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، قال: يقول: لا إله إلا أنا وحدي لا شريك لي. وإذا قال: لا إله إلا الله له الملك وله الحمد، قال: لا إله إلا أنا لي الملك ولي الحمد. وإذا قال: لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، قال: لا إله إلا أنا ولا حول ولا قوة إلا بي» وكان يقول: «من قالها في مرضه ثم مات لم تطعمه النار» . رواه الترمذي، وقال: (حديث حسن) .

7 – عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن ناساً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أتوا على حيٍّ من أحياء العرب فلم يَقروهم ( أي لم يقدموا لهم حق الضيف ) ، فبينما هم كذلك إذ لدغ سيد أولئك فقالوا : هل معكم من دواء أو راقٍ ؟ فقالوا : إنكم لم تَقرونا ولا نفعل حتى تجعلوا لنا جُعلا فجعلوا لهم قطيعاً من الشاء ، فجعل يقرأ بأم القرآن – أي : سورة الفاتحة – ويجمع بزاقه ويتفل فبرأ ، فأتوا بالشاء فقالوا لا نأخذه حتى نسأل النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه فضحك وقال : وما أدراك أنها رقية ؟ خذوها واضربوا لي بسهم . رواه البخاري ومسلم .

فضل عيادة المريض

زيارة المريض في الإسلام من الطاعات و القربات التي أمرنا الله بها ، و حثنا عليها رسوله صلى الله عليه و سلم ، و جعل الله عليها الثواب العظيم .

و بعض العلماء يرى ان زيارة المريض سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه و سلم ، و بعضهم يرى انها فرض كفاية إذا قام بها البعض سقطت عن الكل ، و هو الرأى الذي اختاره ابن تيمية رحمة الله .

و قد ردت العديد من الأحاديث النبوية التي تبين فضل عيادة المريض ، و من هذه الاحاديث :

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ ) رواه مسلم .

خرفة الجنة : أى جناها و حدائقها .

ادعية من السنة لشفاء المريض .
ادعية من السنة لشفاء المريض .
  • قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ نَادَاهُ مُنَادٍ : أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلا ) حسنه الألباني في صحيح الترمذي .
  • عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ يَخُوضُ فِي الرَّحْمَةِ حَتَّى يَجْلِسَ , فَإِذَا جَلَسَ اغْتَمَسَ فِيهَا ) صححه الألباني .
  • عَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه قَالَ : سَمِعْت رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : ( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً إلا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ , وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً إلا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِحَ ، وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ ) صححه الألباني في صحيح الترمذي.     و الخريف : البستان من الجنة.

وليست عيادة المريض خاصة بمن يعرفه فقط ، بل هي مشروعة لمن يعرفه ومن لا يعرفه . قاله الامام النووي في “شرح مسلم” .

من هو المريض الذي تجب عيادته ؟

هو المريض الذي يحبسه مرضه عن شهود الناس , أما إذا كان مريضاً ولكنه يخرج ويشهد الناس فلا تجب عيادته ).   الشرح الممتع)  .

ادعية من السنة لشفاء المريض .
ادعية من السنة لشفاء المريض .

هل تُكرر العيادة للمريض ؟

اختلف العملاء في ذلك فقال بعضهم ان من آداب العيادة آلا يعود المريض كل يوم حتى لا يثقل عليه ، و بعضهم لم يرى ذلك ، و الأقرب الى الصواب في ذلك ان ذلك يختلف باختلاف حالة المريض ، فمن الناس من يحب المريض رؤيتهم كل يوم ليانس بهم ، و تطيب برؤيتهم روحه ، فهؤلاء من المستحب لهم زيارة المريض كل يوم ، ومنهم زوار عاديين فهؤلاء لا يعودون المريض كل يوم حتى لا يثقلوا عليه .

وينبغي أن يسأله عن حاله : كيف حالك ؟ كيف تجدك ؟ ونحو ذلك . فقد ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم . رواه الترمذي  وحسنه الألباني .

ادعية من السنة لشفاء المريض
ادعية من السنة لشفاء المريض

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق