مرض الايدز طرق انتقاله و كيفية الوقاية منه

X

يعتبر مرض الإيدز AIDS من أخطر الأمراض التي ظهرت في العصر الحديث ، و هو من الأمراض المعدية ، و التي تسبب الوفاة لمن يصاب به بعد فترة و جيزة ، و ينتشر المرض بصورة كبيرة في البلدان الغربية بسبب انتشار الفواحش ، كما ينتشر في الدول الإفريفية بسبب البيئات الغير صحية ، و الفقر ، و انتشار الأوبئة .

مرض الإيدز

مرض الإيدز أو مرض نقص المناعة المكتسب HIV ، هو مرض من الأمراض الفيروسية ، و التي يتسبب فيها فيروس من فصيلة الفيروسات  القهقرية Retrovirus  وقد تم التعرف على نوعين من الفيروس: النمط الأول HIV 1 والنمط الثاني  HIV 2   ، وهذان النمطان مختلفان  نسبيًا وسيرولوجيًّا وجغرافيًّا، وعلى  الرغم من تماثلهما من حيث الخصائص الوبائية، فإن النمط الثاني أقل من النمط الأول في التسبب في الأمراض .

كيف يعمل فيروس الإيدز

يقوم الفيروس المسبب لمرض الإيدز بمهاجمة الجهاز المناعي في جسم الإنسان ، و يقوم بتدمير كرات الدم البيضاء في الجسم ، و هي الكرات التي تقوم بمواجهة الامراض المختلفة التي يتعرض لها الجسم ، و تقوم في حالتها الصحية بمهاجمة الفيروسات و البكتريا المختلفة التي تهاجم الجسم ، و عندما يقوم فيروس الإيدز بتدمير الجهاز المناعي للجسم ، يصبح الجسم متاحاً لجميع الأمراض التي تهاجم الجسم مثل جميع أنواع السرطانات ، و الأمراض الفيروسية و البكتيرية المختلفة ، و التي تؤدي إلى تدمير الجسم في فترة و جيزة .

خطورة مرض الإيدز

ليست خطورة مرض الإيدز في قدرته على تدمير الجهاز المناعي للإنسان فقط ، لكن تكمن مشكلته الأساسية في فترة حضانة المرض ، فقد يصاب المريض بالمرض ، و يبقى حاملاً للفيروس لفترات تصل إلى عشر سنوات ، دون أن يظهر علي المصاب أعراض المرض ، و خلال هذه الفترة يكون المريض أداة لعدوي البيئة المحيطة به ، مما يؤدي إلى زيادة انتشار المرض .

مرض الايدز
مرض الايدز

طرق انتقال فيروس الإيدز

  • تعد الممارسات الجنسية السبب الأول في انتقال المرض ، و خاصة المارسات الجنسية خارج إطار الزواج أو الزنا ، حيث ان الفيروس ينتقل من خلال السائل المنوي عند الرجل ، و من خلال الإفرازات المهبلية عند المرأة .
  • في الدول الغربية يعد الشذوذ الجنسي و اللواط السبب الأساس في انتقال و انتشار المرض بين شعوب هذه البلدان ، حيث أن الممارسات الجنسية الشاذة المخالفة للفطرة ، تزيد بشكل كبير من انتشار المرض ، و زيادة نسبة العدوى منه .
  • نقل الدم من شخص مصاب إلى شخص آخر سليم من الأسباب التي تؤدي إلى انتقال  المرض ، وانتشاره ، خاصة بعد الحوادث الكبيرة التي يتم نقل الدم فيها بقليل من الاحتراز لانقاذ حياة المصابين .
  • ينتقل المرض كذلك بين الاطباء و الممرضين الذين يتعاملون مع مرضى الإيدز ، و خاصة عند إجراء العمليات الجراحية لمرضى الإيدز ، و الذي غالباً ما يحدث أن يتم وخز الطبيب بالإبر و الحقن المستخدمة في العمليات الجراحية ، و قد أثبتت الدراسات العلمية في الغرب انتشار المرض بين الاطباء و الممرضين ينسبة عالية .
  • أماكن انتشار المخدرات تعتبر أماكن مثالية لانتشار المرض ، و ذلك بسبب تعدد الحقن بين الأشخاص بنفس أداة الحقن .

هل ينتقل مرض الإيدز من الأم إلى الجنين ؟

نعم من الممكن أن ينتقل المرض من الأم إلى الجنين ، بل غالباً ما يحدث انتقال المرض من الأم المصابة بالمرض إلى الجنين ، و ذلك لأنه في مرحلة الحمل يختلط دم الأم بدم الجنين ، و يكون دم الأم هو مصدر الغذاء و الأكسجين للجنين ، فينتقل المرض من خلال ذلك .

كما يمكن أن ينتقل المرض خلال الولادة من الأم إلى طفلها بسبب اختلاط دم الطفل مع دم الأم أثناء عملية الولادة .

أعراض مرض الإيدز

في كثير من الأحيان لا يعرف المصاب بالمرض بحالته إلا في مراحل متأخرة من المرض بعد أن يكون قد تمكن المرض من الجهاز المناعي و قام بتدميره ، فالمرض من الممكن أن يصيب الإنسان ، و لا تظهر عليه الأعراض لفترات طويلة قد تصل إلى سنوات أو شهور طويلة .

و في بداية الإصابة بالمرض قد تكون الأعراض شبيهة بالانفلونزا من ارتفاع في درجات الحرارة ، و الصداع ، و الإصابة بالطفح الجلدي ، و الشعور بهرش و تهيج الجلد .

مرض الايدز .

لكن مع تمكن المرض من المصاب ، وقيام الفيروس بتدمير الجهاز المناعي بالكامل ، تبدأ الآثار الأكثر خطورة و عنفاً على المريض و التي تتمثل في :

  • التضخم في الغدد اللمفاوية  Inflammation in the lymph nodes  .
  • فقدان سريع في الوزن ، على الرغم من عدم اتباع نظام للرجيم .
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم .
  • الإصابة بالإسهال الشديد .
  • السعال المستمر و المزمن .
  • إصابة المريض بأنواع السرطان المختلفة .
  • الإصابة بالسل  Tuberculosis، و الالتهاب السحائي Meningitis .

هل الأمراض الجنسية الأخرى قد تسبب الإصابة بالمرض ؟

  • تم اجراء العديد من الدراسات في الجامعات الغربية ، و مراكز البحث العالمية و التي أثبتت أن الأمراض الجنسية الأخرى غير الإيدز قج تكون سبب مباشر في الإصابة بالمرض ، فأمراض مثل السيلان و الزهري قد ترفع من نسبة الإصابة بالمرض .
  • ذلك من خلال مهاجمة الفيروس للقرحات في المناطق التناسلية ، و التي ترافق في العادة الامراض الجنسية .
  • ينتقل المرض من خلال هذه التقرحات ،و من خلال الافرازات الجنسية و المهبلية في الجسم .

مدى خطورة المخالطة المعتادة للمريض

لا يوجد خطر من المخالطة المعتادة مع المريض، فمن الممكن مصافحة المريض ، و مجالسته ، كما ان لدغ الحشرات لا يسبب انتقال للمرض ، و لا ينتقل عن طريق التنفس او الهواء .

طرق الوقاية من الإيدز

  • تجنب ممارسة الجنس إلا بين الأزواج ، و الإبتعاد عما حرم الله من زنا أو لواط .
  • إذا كان أحد الزوجين مصاباً بالمرض ، فمن المهم استخدام الواقي الذكري عند العلاقة الزوجية .
  • تجنب استخدام أدوات العناية بالنظافة الشخصية الخاصة بالآخرين ، مثل مكنات الحلاقة ، و الحقن ، و فرش الأسنان .

لا يوجد علاج لمرض الإيدز حتى الآن على الرغم من التقدم في المجال الطبي ، و انفاق المليارات على الأبحاث و الدراسات لإيجاد علاج للمرض ، لذلك فالنصيحة الأساسية التي تساعد في الوقاية من المرض هي تقوى الله ، و عدم الوقوع في الزنا و العلاقات المحرمة و التي تعتبر المسبب الأول للإيدز .

مرض الايدز .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق