أسباب داء الفيل

إن أسباب داء الفيل أو الإصابة بداء الفيل “Elephant disease” يرجع إلى انتقال طفيليات تشبه شكل الخيط عن طريق أنواع معينة من البعوض، ويحدث داء الفيل نتيجة لدخول الديدان في الأوعية اللمفاوية للإنسان والتي تقوم بتعطيل وظيفة الجهاز اللمفاوي الطبيعية، مما يتسبب في حدوث انسداد أو تراكم في السائل اللمفاوي في المناطق المصابة والتي تتسبب في تضخم هذه المناطق بشكل كبير، وتعيش هذه الديدان التي تدخل عن طريق البعوض في الغدد اللمفاوية في جسم الإنسان لوقت طويل، حيث يمكن أن تتراوح المدة المتوسطة لهذه الديدان من 6 إلى 8 سنوات، وخلال هذه الفترة يحدث إنتاج ملايين من اليرقات الصغيرة والتي تدور في الدم مما تسبب تلوثه، لهذا يعتبر داء الفيل من الأمراض الخطيرة والمؤذية لجسم الإنسان .

أسباب داء الفيل

إن داء الفيل أو كما يسمى بداء الفيلاريات هو عبارة عن مرض مزمن يسببه لدغات البعوض، ويعتبر داء الفيل من أكثر الأمراض انتشارا خاصة للأشخاص الذين يعيشون تحت خط الاستواء كذلك الأشخاص الذين يعيشون في بيئة مليئة بتواجد البعوض، ويمكن أن يؤدي مرض الفيل إلى مشاكل صحية خطيرة من ضمنها تورم الجسم بشكل مبالغ فيه، كذلك يمكن أن يسبب تورم الأطراف والمناطق التناسلية والثدي، وأسباب داء الفيل هو لدغات البعوض المستمرة للإنسان حيث أن تعرض الإنسان للدغات البعوض يمكن أن تسبب له العديد من الأمراض .

حيث أن البعوض ينشأ يرقات وديدان تنتشر في مجرى الدم للإنسان مما تسبب حدوث انسداد في الغدد اللمفاوية، ويؤدي هذا الانسداد إلى حدوث تراكم للسوائل في الجسم وكذلك تورم الغدد اللمفاوية وهذا يزيد من انتشار داء الفيل في الجسم بأكمله، ومن الجدير بالذكر كذلك أن الغدد اللمفاوية التي يتسبب داء الفيل بانسدادها تعمل على مكافحة الأمراض لأنها تعمل كجزء من الجهاز المناعي للحفاظ على الجسم وحمايته، وأكد الأطباء أن هناك أسباب أخرى يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بداء الفيل غير البعوض، والتي تكون عبارة عن :

  1. مرض السل .
  2. مرض الجذام .
  3. مرض سرطان الغدد اللمفاوية .
  4. الأمراض المنقولة جنسيا .
  5. الإصابة بداء الليشمانيات .
  6. التهاب العقديات المتكرر .

معلومات عن داء الفيل

  1. داء الفيل هو عبارة عن مرض طفيلي يحدث بسبب عدوى عن طريق لدغات البعوض .
  2. عند دخول الديدان في الأوعية اللمفاوية يحدث تراكم للسائل اللمفاوي مما يتسبب في تضخمها .
  3. لا يحدث أعراض لمرض الفيل على العديد من المصابين، والذي يؤدي إلى تضرر الجهاز اللمفاوي والكليتان بدون أي إشارات .
  4. هناك علاجات للتحكم والسيطرة على داء الفيل، وذلك باستخدام الأدوية أو الحقن .
  5. يجب تجنب لدغات البعوض وعدم التواجد في الأماكن التي تجمعها لأنها أفضل طرق للوقاية من الإصابة بداء الفيل .

أعراض داء الفيل

إن خطورة داء الفيل في أن بعض الحالات لا تظهر عليها أي أعراض بعد الإصابة بهذا المرض، ويمكن أن يؤدي هذا إلى تطور المرض والتي عادة ما تكون بين مرحلة الطفولة إلى مرحلة المراهقة، ولكن الأعراض التي تظهر على الأشخاص المصابة بداء الفيل هي :

  1. حدوث تورم في الغدد اللمفاوية .
  2. ارتفاع في درجة الحرارة والتي قد تصل إلى الحمى التي يصاحبها قشعريرة في الجسم .
  3. حدوث جفاف في الجلد وتكتله .
  4. الشعور بحرقة شديدة والم في المناطق المصابة بداء الفيل .

أضرار داء الفيل

هناك العديد من الأضرار والمخاطر التي يسببها داء الفيل حيث أنه يعتبر من الأمراض المعدية التي تنتقل من شخص لأخر، ونظرا لأن هذا المرض هو من الأمراض المعدية فقد يتطور من منطقة في جسم المصاب إلى باقي أجزاء الجسم ولكن هذا في حالة عدم علاجه، وإن لم يتم علاج داء الفيل في بداية الإصابة يعاني المصاب من هذه الأعراض :

  1. الوذمة اللمفاوية .
  2. تضخم كيس الصفن .
  3. انكماش في العضو الذكري لدى الرجال، بسبب تورم وسماكة الجلد في المنطقة المصابة .
  4. تضخم في الثديين لدى النساء وكذلك حدوث مشاكل صحية في المنطقة التناسلية .
  5. حدوث تقرحات في العديد من المناطق ومنها منطقة الفخذ .
  6. الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية .
  7. الإعاقة أو صعوبة الحركة .
  8. سهولة الإصابة بالأمراض وهذا ينتج عن ضعف الجهاز المناعي وانتشار الطفيليات في جميع أجزاء الجسم .

علاج داء الفيل

عند ظهور أي من الأعراض السابقة والتي ذكرنها يجب على الفور زيارة الطبيب، وذلك لتشخيص الحالة على الفحص السريري ولفحص التاريخ المرضي للعائلة في التعرض للإصابة بداء الفيل، ويجب أيضا إجراء صورة دم كاملة ولكن في الليل، وهذا لأن الطفيليات التي يسببها داء الفيل تكون نشطة في خلال الليل فقط، وطرق تشخيص المرض الأخرى هي :

  • فحص عينات العقد اللمفاوية

يتم اللجوء إلى هذا الفحص في حالة عدم العثور على طفيليات في الدم، ويتم إجراء هذا الفحص بعض إجراء فحص الدم أولا .
  • فحص الأجسام المضادة

يعتمد هذا الفحص اعتماد كلي على كشف الأجسام المضادة التي تتكون كردة فعل تجاه الأجسام الغريبة التي تدخل إلى الجسم، ويعتبر هذا م أكثر الفحوص السهلة نسبيا حيث يمكن القيام به في أي وقت من اليوم .
  • الأشعة السينية

إن التصوير بالموجات فوق الصوتية والأشعة السينية تستخدم لاستبعاد المشاكل الأخرى والتي قد تتسبب بأعراض مشابهة لأعراض مرض الفيل أو داء الفيل، وعند التأكد من الإصابة بداء الفيل يعطي الطبيب للمريض عدد علاجات دوائية من ضمنها :

  1. علاج DEC وهو علاج فعال في القضاء على الديدان الموجودة في مجرى الدم .
  2. دواء إيفرمكتين، وهذا النوع من الدواء يؤخذ مرة واحدة فقط في العام لأنه علاج طويل المدى .
  3. يمكن إجراء عمليات جراحية أيضا في المناطق المتورمة في الكثير من الأحيان، وهذا لتخفيف الضغط على كيس الصفن لدى الرجال .

طرق للتعامل مع داء الفيل

إن مرضى الفيل يجعل من الصعب على المصابين التجول في المنزل بسبب النصائح التي يعطيها الطبيب للحفاظ والوقاية على الجسم من التعرض للمخاطر عند الخروج خارج المنزل، ولكن يجب على المريض تغيير الحالة النفسية ولكن في بداية ظهور الأعراض يجب أن تفعل الآتي :

  1. غسل المناطق المصابة والمتورمة يوميا وتجفيفها، لأن هذا يساعد على منع انتشار العدوى للمناطق السلمية في الجسم.
  2. استخدام المرطبات الطبية الخالية من المواد الكيماوية على الجلد الجاف .
  3. الكشف الذاتي باستمرار على المناطق السلمية في الجسم للتأكد من عدم إصابتها بالتقرحات والجروح .
  4. استخدام المراهم الموضعية باستمرار على الجروح في المناطق المصابة .
  5. ممارسة الرياضة لمنع تورم المناطق المصابة ولحماية الأجزاء السلمية وتقوية العضلات (رياضة المشي) .
  6. إذا حدث تورم في منقطة الساق أو الذراع عند الإصابة بداء الفيل، يجب الاستلقاء أو الجلوس مع التأكد من رفع المنطقة المصابة .

طرق الوقاية من داء الفيل

عند التعرض للإصابة بداء الفيل يجب الحفاظ على نظافة الأجزاء المصابة، وذلك لمنع تطور وتفاقم الوذمة اللمفاوية والالتهابات الجلدية وكذلك نمو البكتيريا الثانوية، وأفضل طرق للوقاية من داء الفيل هي تجنب لدغات البعوض وذلك عن طريق :

  1. النوم تحت الناموسية للوقاية من لدغات البعوض .
  2. عدم التواجد في أماكن تجمعات البعوض مثل أحواض المياه سواء داخل أو خارج المنزل .
  3. تغطية الجم بالملابس الطويلة حتى لا يلدغك البعوض .
  4. استخدام الكريمات والمعطرات التي تطرد الحشرات سواء داخل أو خارج المنزل .
  5. التحقق من النوافذ وخلو الشبابيك من الثقوب التي تجعل الحشرات تدخل إلى المنزل بسهولة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق