صعوبة البلع

برغم من أن عملية البلع بسيطة وتتم دائماً عند تناول الانسان للطعام، حيث يقوم الشخص بمضع الطعام جيداً، ومن ثم بلعه ووصوله إلى المعدة، الا انه يعاني الكثير من الأشخاص بمختلف أعمارهم من ألالام وأوجاع شديدة عند بلع الطعام أو الشراب، وتكون ذلك نتيجة لأصابتهم ببعض الأمراض، ولكن ماهي اسباب الأصابة بصعوبة البلع، وماهو العلاج والمضاعفات، وكيفية تجنب الاصابة بصعوبة البلع، تابع معانا …

صعوبة البلع
صعوبة البلع

ماهي أعراض صعوبة البلع

هناك أعراض تستدل منها على أصابتك بصعوبة البلع، ومنها ” الشعور بشكه مصحوبة بألم شديد عند بلع الطعام أو حتى المشروبات، كذلك تشعر بحرقان شديد بعد اتمام عملية البلع، نتيجة للألم الذي يصاحب عملية بلع الطعام يفقد المصاب شهيته ويقل تناوله للطعام مما يتسبب في فقدان الوزن، الأصابة بارتجاع مريئي، ويصل الأمر أحياناً للأصابة بجفاف” .

أسباب صعوبة البلع

هناك أكثر من سبب يترتب عليه الأصابة بصعوبة، في البلع ومنها التالي …

اولاً: الارتجاع الحمضي

تعريفة: تتعدد مسميات مرض الارتجاع الحمضي، فيطلق عليه ايضاً أسم ارتجاع حمض المعدة، حرقة المعدة، الارتجاع الحمضي المريئي، وغيرها..،وهو مرض عضوي يصيب الجهاز الهضمي تحديداً بالمعدة، ويحدث بسبب تتدفق ورجوع حمض المعدة مرة أخرى إلى المرئ، وهذا مايسمى بالارتجاع الحمضي المريئي، يصاب هذا المرض به العديد من الأشخاص وبالأخص عند النساء خلال فترة الحمل، وبمرور الوقت يتسبب هذا الارتجاع في أصابة المريض بصعوبة في بلع الطعام بعد مضغه.

أسبابه: هناك أشياء كثيرة تتسبب في اصابة الشخص بمرض الارتجاع الحمضي، ومنها التدخين وزيادة الوزن والافراط في تناول الطعام ، الاصابة بفتق الحجاب الحاجز، وكذلك ضعف الصمام العضلي المسئول عن الأغلاق على الطعام بداخل المعدة وعدم رجوعه مره اخرى إلى المرئ.

 ثانياً: سرطان المرئ

تعريفه: من بين الأمراض التي تتسبب أيضاً في أصابة المرضى بصعوبة في البلع، مرض سرطان المرئ، وهو عبارة عن ورم ربما يكون خبيث أو حميد يظهر على هيئة تكتل في المرئ، مما يتسبب في ألم شديد عن بلع الطعام واثناء طريقه إلى المعدة ومروره بالمرئ، يعتبر هذا المرض خطير جدا لأن أغلبية الحالات التي أصيبت بسرطان المرئ الخبيث توفت بعد مرور عدة أشهر.

أسبابه: في الغالب تكون أسباب الأصابة به وراثه أو تاريخ عائلي مع هذا المرض، وهناك أكثر من نوع لسرطان المرئ ومنها ” السرطان الغددي، سرطان الخلية الحرشفية، سرطان القنوات الصفراوية”، اذا ثبت الأصابة بالمرض يجب الأقلاع فورا عن بعض العادت التي من الممكن ان تسبب تهيج المرض ومضاعفاته، مثل التدخين، وتناول الكحوليات، والبدان.

ثالثاً: التهاب لسان المزمار

تعريفه: على رأس الأمراض التي تسبب صعوبة البلع، اصابة لسان المزمار الذي يوجد في منطقة القصبة الهوائية بألتهابات شديدة، ولعل هذه الالتهابات تكون بسبب تناول بعض المشروبات الساخنة بشكل مفاجئ أو بسبب عدوى النزلة أو عدوى الحلق.

أعراضه: توجد علامات تؤكد على الأصابة بالتهاب لسان المزمار ومنها التالي ” ارتفاع في درجات الحرارة، التهابات مزمنة في الحلق، صعوبة شديدة في بلع الطعام، سيلان لعاب شديد من الفم اثناء فترة النوم، أصدار أصوات غير طبيعية أو غير معتادة، صعوبة في التنفس” .

رابعاً: تضخم الغدة الدرقية

الغدة الدرقية من الأمراض الأكثر انتشاراً على مستوى العالم، في الحقيقة هو لا يسبب أي ألم في البداية، ومن الممكن عدم أكتشافه الا في حالة تضخمه بشكل كبير وتكون أولى أعراضه صعوبة في ابتلاع الطعام.

اسباب الأصابة: هناك أكثر من سبب يترتب عليه أصابة الشخص بتضخم في الغدة الدرقية، ومنها نقص اليود في الجسم، مرض جريفز، تضخم متعدد العقد، وغيرها..، وهناك أعراض لتضخم الغدة مثل صعوبة التنفس، السعال بشكل مستمر، الاصابة ببحة في الصوت وتكون ملحوظة جداً، صعوبة في بلع الطعام وألم شديد.

خامساً: سرطان المعدة

من أكثر أنواع السرطان انتشاراً في العالم سرطان المعدة، وله أكثر من نوع، يمكن السيطرة عليه عند أكتشافه في مراحله الأولى بشكل مبكر، ولكن اذا تم أكتشافه في المراحل الأخيره يكون الأمر صعب للغاية، واحتمالية الشفاء منه شبه مستحيلة، ولكن يمكن التعرف عليه من أعراضه ومنها الشعور الدائم بصعوبة عند بلع الطعام، وألم عند التقيؤ، وأيضا تغير لون البراز للأسود الغامق.

يوجد أمراض أخرى ينتج عنها صعوبة في البلع مثل ” الهربس البسيط الذي يمكن الأصابة به في البلعوم، عقيدة الغدة الدرقية، كرات الدم البيضاء المعدية، التعرض للعلاج الإشعاعي بشكل دائم ومستمر، الأصابة بالسكتة الدماغية، الأصابة بمرض باركنسون”.

بلع الطعام
بلع الطعام

ماهي المضاعفات للأصابة بصعوبة البلع

اذا تم أهمال مرض صعوبة البلع، ولم يتم التوصل لسبابها والبدأ في العلاج الفعال تبعاً لحالة الأصابة، من الممكن أن يحدث مضاعفات مثل التالي ..  

  • عندما يشعر المصاب بصعوبة في بلع الطعام بشكل دائم، يبدأ في تجنب تناول الطعام، وبالتالي يحدث سوء تغذية وضعف عام في الجسم، ونزول واضح وملحوظ في الوزن .
  • من الممكن ان ينتج عن أهمال الأمر الأصابة بالالتهاب رئوي تنفسي نتيجة لألتهاب الرئتين، أو من الممكن ان يحدث أصابة بكتيرية للرئة.
  •  اذا لم يتم علاج الأمر، وزادت الألتهابات من الممكن ان يحدث انسداد في مجرى الهواء، وينتج عنه أختناق ويؤدي إلى الوفاة في الحال.
  • اذا كان صعوبة البلع ناتجة عن تضخم في الغدة الدرقية، ولم يتم علاجها، سوف يزداد التضخم ويصعب السيطرة عليه.
  • من الممكن أن يصاب الشخص بجفاف لانه في الغالب سوف يتجنب المشروبات بجميع أنواعها بسبب الصعوبة التي يواجهها في بلعها.

أفضل الطرق لعلاج صعوبة البلع

يفضل أن يتم البحث عن سبب الأصابة بصعوبة البلع، والبدأ في اتخاذ الحلول المناسبة، واستشارة الطبيب المختص اذا زاد الأمر، وعدم ترك الأمر حتى لا يصاب المريض بالمضاعفات، ومن أفضل الحلول التالي…  

  • عدم التوقف عن الطعام لانه ليس حل صحيح، فمن الممكن ان يصاب المريض بضعف عام في الجسم، ولكن يفضل ان يتم تناول مؤكلات سهلة في البلع، ومشروبات دافئة تقلل من حدة الألم .
  • اذا كان المريض في مرحلة متأخرة من المرض، ولا يمكنه تناول أي طعام، فيجب الاتجاه إلى الحصول على الغذاء اللازم للجسم من خلال الأنابيب، وهناك نوع من الأنابيب ” أنبوي أنفي معدي” وهو يوصل الغذاء للجسم، ويحميه من الأصابة من الجفاف أو الألتهاب الرئوي.
  • ربما يكون العلاج في بعض الحالات يكمن في توسيع المرئ، وذلك يتم من خلال إجراء عملية جراحية بسيطة.
  •   ربما يكون سبب الأصابة بصعوبة البلع ورم سرطاني في المرئ أو في المعدة، وهنا يتم التشخيص من خلال أشعة وتحاليل يقوم بتحديدها الطبيب، وبعد التأكد يمكن غجراء عملية جراحية لاستئصال الورم، والتخلص من الأوجاع المصاحبة له.

    ألم بلع الطعام
    ألم بلع الطعام

أخيراً.. هناك نصائح عامة لتجنب الأصابة بحالة صعوبة البلع، كمثل مضغ الطعام بشكل جيد دائماً قبل البلع، عدم تناول مشروبات ساخنة تسبب جروح في المرئ، عدم تناول كميات كبيرة من الطعام التي تسبب زيادة حموضة المعدة،اذا شعرت بالمرض يجب الكشف الفوري وعدم الانتظار.