الخوف من الزواج

هل الخوف من الزواج أو الجاموفوبيا gamophobia بالفعل موجودة أم انه شيء يتخيله المرء الذي قد يتهرب من المسؤوليات التي قد تقع على عاتقه، حيثُ يربط الزواج بين شخصين متحابين فيجمع بينهم الحب والألفة والمودة، فقد تكون حقيقة أن الناس يستمرون في الزواج على الرغم من التوتر قبل الزواج دليل على قيمة الزواج في المجتمع وأهميته، فالخوف من الزواج شيء قد يتعلق بتفكير الشخص نفسه،ففي حين أن الكثير من الناس ينتظرون حياتهم كلها ليكونوا معًا إلى الأبد مع الشخص الذي يحبونه، قد تكون القصة مختلفة بالنسبة للبعض الآخر، ولمعرفة أسباب الخوف من الزواج تابعونا.

الخوف من الزواج

الخوف من الزواج
الخوف من الزواج
  • وقد اشتق gamophobia من الكلمة اليونانية “gamos” بمعنى الزواج، وتدل على رهاب الخوف من الخوف الشديد وغير الملائم والمستمر من الزواج والالتزام.
  • ويكون الشخص خائفًا على وجه التحديد من الدخول في زواج مما يعني قضاء حياته بأكملها مع شخص واحد.
  • ويشبه خوف الشخص من رهاب الزواج كالخوف من الموت، وقد يكون الشخص رهابي في علاقة مع شخص ما، ولكنه يبتعد ويصبح عصبيًا إذا ظهر موضوع الزواج.
  • وهذا الرهاب مختلف تمامًا عن الخوف من الخوف نفسه من أن يكون وحيدًا وفيلوبيا أي الخوف من الوقوع في الحب.

أسباب الرهاب من الزواج

الخوف من الزواج
الخوف من الزواج
  • من الطبيعي أن تخشى الزواج  فإنه قرار مهم سيؤثر على بقية حياتك، والتفكير في القرار سيساعدك على التأكد من أنه الوقت المناسب والشخص والمكان المناسبين.
  • وسوف يساعدك أيضًا في ترشيد تفكيرك من اتجاه الزواج هو معرفة أسباب خوفك ومن تلك الأسباب :.

تقييم علاقتك

  •  أعد تقييم علاقاتك الفاشلة السابقة، وأعرف كيف أو أين قد أخطأت؟ وفكر فيما إذا كنت قد فعلت شيئًا لإيذائها أو العكس.
  • فمن المحتمل أنك لم تكن على استعداد لتقديم تنازلات أو تضحيات كافية. ولهذا حاول إجراء تعديلات في علاقتك الحالية لتكون شريكًا محبوبًا ووفيًا.
  • لكن عليك أيضًا أن تزن ما يجب عليك التضحية به حتى تنجح، فعلى سبيل المثال إذا فقدت أحد أفراد أسرتك بسبب شعورك العاطفي، فحاول قضاء وقت أقل في المكتب ومزيدًا من الوقت في المنزل.
  • يجب ان تنهي اي علاقة سابقة قد فشلت بها،وان تحاول أن تتخلص من المشاعر السلبية، فليس كل الأشخاص سواسية من حيثُ التفكير والشعور.

احترام شريك حياتك

  • قد يرتبط الخوف من الزواج بالنظر في ما إذا كان شريك حياتك هو شخص ذو تفكير سوي، حيثُ إن تحديد ما إذا كان الشخص “محقًا” له علاقة كبيرة بكيفية تقديرك الكبير له.
  • فقم ببعض التفكير الجاد إذا كنت ستحتفظ باحترامك له خلال التغييرات الحتمية في الحياة، فقد تكون تطلعاته وسيلة جيدة لتحديد ذلك.
  • فهناك أشياء التي قد تجعلك تفقد احترام شريك حياتك كعادات الشرب، طريقة إدارة الأموال ، وعلاقاته بالأصدقاء ،
  • فقط فكر هل هذه المناطق التي لديك بالفعل مشاكل مع شريكك فيها؟
  • فكر في تاريخ علاقتك مع شريك حياتك وكيف تعامل شريكك مع النزاعات أو غيرها من القضايا حتى الآن؟
  • وهل يمكن أن يمنحك سلوك شريكك أدلة حول الاحترام والمرونة والحلول الوسط السابقة والحالية والمستقبلية؟

التفكير في المستقبل

  • فكر في التزاماتك طويلة الأجل، وهل أنت في مسار وظيفي سيتطور على مدار السنوات أو العقود القادمة؟ وهل تسدد مدفوعات السيارات على مدار السنين؟ هل لديك منزل أو تقوم باستئجار شقة كل شهر، أم أنها عقد إيجار متعدد السنوات؟
  • العصبية والتوتر من إضافة التزامات طويلة الأجل هو جانب شائع من الخوف من الزواج، فإذا كنت ترغب في الزواج يجب عليك تقديم التزامات أخرى طويلة الأجل، مثل التي ذكرناها في الأعلى للتأقلم مع الفكرة.

مستواك الحالي من الالتزامات

  • هناك نوعان من الالتزام التفاني والقيود، ويعني الالتزام القائم على التفاني الشخصي أنك تتخيل شيخوخة مع شريك حياتك،
  • وأنك تعمل مع شريكك مثل فريق، ولا يمكنك أن ترى نفسك مع أي شخص آخر، ويعني الالتزام القائم على القيود أنك تشعر أنك مضطر للبقاء في العلاقة بسبب الضغوط الداخلية أو الخارجية مثل الأطفال ومشاركة الممتلكات والأسرة والشعور بالالتزام
  •  وإن كنت تفكر في في كل تلك التطلعات ووجدتها بعيدة المنال عن متناولك فلا تفكر في الزواج لإنك بذلك لن تكون علاقتك ناجحة.
  • لاحظ أن جميع العلاقات تكتسب قيودًا بمرور الوقت، فقط فكر فيما إذا كانت القيود تفوق تفانيك الشخصي في العلاقة.

زيادة الالتزام اتجاه الشريك

الخوف من الزواج
  • تعلم لزيادة الالتزام حتى إذا كنت تشعر بالالتزام التام بالعلاقة، فقد تتساءل عن كيفية الحفاظ على هذا التفاني أو القلق بشأنه ينزلق بعيدًا.
  • أو ربما قد تشعر أنه بدأ بالفعل في الانخفاض هناك إجراءات يمكنك اتخاذها لزيادة التزامك تجاه شريك حياتك ومن تلك الأجراءات :.
  1. فقط استثمر في علاقتك تذكر أن الفترات الصعبة مؤقتة.
  2. ضع العمل في الكفاح من خلال الأوقات الصعبة مع شريك حياتك لتظهروا زوجين أقوى فالأوقات الجيدة ستعود.
  3.   تجنب تسجيل النتائج فقد تشعر أنك تفعل أكثر في علاقتك وهذا لأنك لا تعرف كل ما يفعله شريكك طوال اليوم، فأنت تعرف فقط كل الأشياء التي قمت بها.
  4. وبدلاً من الحفاظ على النتيجة لتحديد من يحب أكثر ركز على الأشياء الجيدة التي يقوم بها شريكك وفكر فيما يمكنك القيام به لجعل شريكك سعيدًا.
  5. لا تحجم عن شريك حياتك لأنك تخشى ألا تنجح الأمور فمحاولة حماية نفسك بهذه الطريقة قد تضر علاقتك،
  6. أخلق بعض التنبؤات الإيجابية التي تحقق ذاتها، وافترض أن الأمور ستنجح وكن صريحًا وصادقًا مع شريكك وأعمل بجد لتعزيز علاقتك.

 فكر في مخاوف أخرى

  • . قد يمنعك الخوف أيضًا من الرغبة في التحدث مع شريك حياتك وأنت تحتاج إلى فتح قنوات الاتصال هذه.
  • وإذا كنت خائفًا من فقدان شخصيتك أو تغيير ، فذكر نفسك أن الجميع يتغير باستمرار، والبقاء دون زواج لن يمنع الأرض من الدوران.

العمل من خلال الخوف من الالتزام

  •  معرفة أين ينشأ رهاب الالتزام، فرهاب الالتزام ليس رهابًا مثل الخوف من الثعابين أو المهرجين إنه غالبًا خوف قائم على عدم الثقة ،
  • والذي قد يأتي من انتهاك سابق للثقة، فإذا كنت قد تعرضت لخيانة من قبل شخص تحبه أو تثق به فربما لم تلتئم،
  • فيمكن أن تأتي هذه الخيانة في شكل سوء معاملة أو علاقة غرامية أو انتهاكًا مدمرًا آخر لثقتك، والتي قد تكون مؤلمة.
  • قد تكون خائفًا من تحمل المسؤولية عن شخص آخر أو فقدان استقلالك أو الخوف من فقدان الشخص الآخر  الأمر الذي قد يرتبط بالشعور بعدم القدرة على الثقة اتجاة أي شخص آخر.

 تعلم بناء الثقة مع شريك حياتك

الخوف من الزواج
  • تأكد من أنك تعرف أنت وشريكك بعضكما البعض سواء الخير أو الشر، فمن الشائع تجاهل الصفات الأقل إيجابية للشريك أو جوانب الأخرى مثل الغضب أو الغيرة أو الأنانية أو الحاجة للشعور بالحرية أو القوة.
  •  لكن هذه الجوانب جزء منك أنت وشريكك، وقد تظهر من وقت لآخر فقط قم بجهد لاستكشافها ومناقشتها معه،
  • وعندما تتعرف على هذه الصفات سوف تبني أنت وشريكك الثقة وليس على فكرة أنك لن تؤذي بعضكما البعض لأنه لسوء الحظ ، سوف يحدث ذلك، ولكن على فهم من أنت وشريكك حقًا.
  • فبدلاً من الوعد بإبقاء جانب الظل الخاص بك دائمًا في حالة تأهب دائمًا، كن على وعد بأن تكون على دراية بالتعبير عنك عندما تتأذى.
  • وقوموا بالعمل معًا لمعالجة الموقف واستخدامه لتقوية علاقتكم، و   تحدث مع أخصائي الصحة العقلية عن خوفك.
  • وإذا كان عدم قدرتك على بناء الثقة ينبع من صدمة، فيجب عليك طلب المساعدة من أخصائي الصحة العقلية لمعالجته حيثُ يمكن أن يساعدك مستشار أو علاج جماعي أو برنامج مصمم لعلاج الصدمة على علاجك من خلال معرفة تجربتك.

تهدئة القلق حول المستقبل

  • ممارسة تقنيات الاسترخاء، وإذا كان خوفك من الزواج يسبب لك التوتر، فابحث عن وسيلة للاسترخاء، وهذا قد يساعدك على التوصل إلى اتفاق معها أو معه.
  • عندما تجد نفسك تقلق بشأن الزواج ، جرب بعض الطرق للتعامل مع القلق التي تنطبق في أجزاء أخرى من الحياة.
  • جرب اليوغا أو التأمل فقد تم تصميم هذه التمارين لمساعدتك على التوقف عن القلق على مخاوفك.
  • أشرب كميات أقل من القهوة والكحول، فهذه الأشياء يمكن أن تؤثر على مزاجك وكذلك كيمياء الدماغ.
  • وإذا كنت تشعر بقلق شديد بسبب قلق الزواج فقلل من استهلاكك للقهوة والكحول.
  • فالحصول على ما يكفي من النوم وممارسة الرياضة هذه ضرورية لصحتك الجسدية والعاطفية، وتساعدك على تقليل مخاوفك وقلقك.

سجل مخاوفك وأفكارك

  • وضع مخاوفك على الورق يفرض عليك تحديد ما يخيفك بشأن الزواج ـبل هو أيضا علاج وبينما تكتب عن مخاوفك حاول التوصل إلى حلول لها.
  • واكتب عن سبب رغبتك في الزواج وكيف يمكن لشريكك مساعدتك في تحقيق أهدافك.
  • وذكر نفسك بشخصيتك فقط اكتب الصفات الثابتة وغير المتغيرة التي تراها في شريك حياتك، وفكر في الصراعات والصراعات التي واجهتها في الماضي وكيف تغلبت عليها.
  • ولا تدع قلقك أو خوفك يجعلك تنسى كم هو مدهش شريك حياتك وجميع الأسباب التي تريد أن تكون معه أو معها.

المضي قدما مع شريك حياتك

  • تحدث عن مخاوفك مع شريك حياتك فهذه هي الفرصة المثالية لممارسة مهارات الاتصال الضرورية لأي علاقة صحية مستمرة، فهي فكرة كفيلة للتخلص من الخوف من الزواج.
  • وبالنسبة لكثير من الناس تأخذ أهداف الحياة المهمة حيز التنفيذ كجزء من الزواج، فعلى الرغم من أن الجميع يغيرون رأيهم في القضايا طوال الحياة إلا أن الجميع لا يرون أنفسهم في نفس المكان على الطريق. تحدث عن الأطفال، والمهن ،والمال.

 التعرف على النواقص في الحياة

الخوف من الزواج
  • أنت وشريك حياتك والجميع على هذه الأرض غير كامل، وستكون هناك فترات صعبة في حياتك سواء كنت متزوجة أم لا.
  • سواء فترات تعاسة أو الكفاح لا مفر منها، ففكر فيما إذا كنت ستتمكن من التغلب على اللحظات التعيسة مع شريك حياتك.
  • واعمل على بناء علاقة مع شريك حياتك تساعدك على التعامل مع أي مصدر من مصادر التوتر والقلق.

تخيل نفسك خلال 10 سنوات قادمة

  • يمكن التخلص من الخوف من الزواج من خلال أن تتصور نفسك في 10-20 سنة، فستتغير خططك لكن بشكل عام ،
  • فمثلًا هل ترى نفسك متزوجًا؟ على الرغم من أن الفترات الزمنية المثالية للجميع تتغير طوال الحياة ، إلا أن وجود فكرة عما تريد تحقيقه يضع تصور إيجابيًا في التخطيط المستقبلي.
  • فلا ترغب في تغيير حياتك، فقط تأكد من أن شريك حياتك لديه نفس الطموحات.