فوائد الثوم للجسم  وأهم الأمراض التي يعالجها الثوم

يحتوي الثوم على العديد من الفوائد الصحية، حيث أن فوائد الثوم للجسم وأهم الأمراض التي يعالجها الثوم ارتبطت بالعصر اليوناني، حيث تم استخدام الثوم لعلاج الأمراض المختلفة في هذا العصر، وذلك بسبب العديد من الفيتامينات والمعادن التي يحتوي عليها الثوم، كما أن الثوم يعمل كمضاد للأكسدة ويحتوي على الأحماض الأمينية ومركبات الكبريت، بالإضافة إلى ذلك فإن الثوم يعمل على تعزيز المناعة، من الجدير بالذكر أنه عند هرس الثوم يفرز مادة الألليسين والتي تتفاعل مع أنزيم الألينيز والذي يفرز رائحة الثوم، ومن فوائد الثوم للجسم وأهم الأمراض التي يعالجها الثوم هو أنه يحتوي على فيتامين أ وفيتامين ج الذي يعزز الكولاجين، كما أنه يحتوي على فيتامين ب3 كما أن الثوم يحتوي أيضا على الكالسيوم والفسفور، ويحتوي الثوم على العناصر الغذائية التي يحتاج لها الجسم مثل السكريات والبروتينات .

فوائد الثوم للجسم وأهم الأمراض التي يعالجها الثوم

يحتوي الثوم على الفيتامينات والأملاح المعدنية والبروتين، ويعتبر الثوم من النباتات النرجسية التي تحتوي على الكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم والحديد والمغنيسيوم وكذلك فيتامينات مثل فيتامين أ، ويحتوي الثوم أيضا على مواد مضادة للبكتيريا والطفيليات كما أن الثوم يعمل على تعزيز مناعة الجهاز المناعي ويستخدم الثوم في العديد من الأطعمة، وفوائد الثوم للجسم وأهم الأمراض التي يعالجها الثوم هي :

  • فوائد الثوم للجسم

الوقاية من الأمراض

يحتوي الثوم على مواد تعزز من الجهاز المناعي للجسم، وقد أثبتت إحدى الدراسات أن تناول الثوم بشكل يومي يعمل على رفع وتعزيز المناعة لديك، حيث أن الأشخاص الذين يقومون بتناول الثوم يوميا تقل عندهم فرص الإصابة بالزكام والإنفلونزا مقارنة بالعلاج الأخر، كما يحتوي الثوم أيضا على فيتامينات تمد الجسم بالطاقة، مما يقلل من مدة الإصابة بالبرد والزكام، ومن الجدير بالذكر أن تناول مستخلص الثوم يعمل على تقليل عدد الأيام التي يصاب فيها الشخص بالبرد والزكام، بالإضافة إلى ذلك فإن الثوم يحتوي على مركبات مهمة تفوق فعالية المضادات الحيوية والأدوية مثل مركب كبريتيد الأليل، ويحتوي الثوم أيضا على مضادات الأكسدة التي تقي من البكتيريا والطفيليات التي تسبب العدوى المعوية .

تعزيز الأداء البدني

يعمل الثوم على تعزيز الأداء البدني حيث يستخدم الثوم للتقليل من الشعور بالتعب والإجهاد، كما أنه يعزز قدرة العمال أثناء العمل والرياضيين أثناء ممارسة تمارينهم، وكان يستخدم الثوم لتعزيز الأداء البدني في الحضارة اليونانية، وقد تم إجراء دراسة على الحيوانات أثبتت فعالية الثوم وقدرته على تحسين الأداء الرياضي، كما أن الثوم يقلل من الشعور بالإجهاد الذي يرافق الرياضين أثناء ممارسة التمارين الرياضية .
التخلص من السموم
يحتوي الثوم على العديد من المعادن والمركبات التي تعمل على التخلص من السموم الموجودة في الجسم، ويحتوي الثوم على مركبات الكبريت التي تعمل على الوقاية من الإصابة بتلف الأعضاء الناتجة عن سمية المعادن، وقد أشارت الدراسات التي تم إجرائها على العاملين في معارض السيارات والذين يتعرضون لمعدن الرصاص بشكل كبير، أن تناول الثوم قلل من مستوي الرصاص لديهم في الدم بنسبة 20%، كما أن مؤشرات التسمم السريرية قلت أيضا .
تعزيز صحة العظام

تناول الثوم يوميا على الريق تساعد في تعزيز صحة العظام بشكل كبير، وذلك بسبب رفع مستويات الإستروجين عند الإناث كما أن الدراسات قد أشارت إلى أهمية الثوم للنساء، حيث تناول الثوم عند انقطاع الطمث يزيد من مستوي الأستروجين الذي يقل تلقائيا لديهم، وهو المسئول عن صحة العظام لدى النساء .

فوائد الثوم والأمراض التي يعالجها الثوم

هناك العديد من الأمراض التي يقوم الثوم بعلاجها، وفوائد الثوم للجسم وأهم الأمراض التي يعالجها الثوم هي :

  • الأمراض التي يعالجها الثوم

خفض مستوى الكوليسترول وضغط الدم

يساعد تناول الثوم يوميا على تنظيم ضغط الدم سواء المرتفع أو المنخفض، كما أن الثوم يقلل من الكوليسترول الضار في الدم، ويزيد من الكوليسترول الجيد، إضافة إلى ذلك فإن الثوم يساهم في علاج العديد من الأمراض الأخرى التي قد تؤدي إلى حدوث أمراض القلب والسكتات الدماغية مثل ارتفاع ضغط الدم .

الوقاية من الجلطات الدموية

يمكن أن تحدث الجلطات الدموية المفاجئة والتي تعمل على انسداد الشرايين، مما يؤثر على أنسجة وأعضاء الجسم المختلفة في توقف تدفق الدم إليهم، حيث يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى الإصابة بنوبات قلبية أو سكتات دماغية، ويساعد الثوم على الوقاية من هذا، حيث يعمل الثوم على إفراز أكسيد النيتريك والذي يساعد على توسيع الأوعية الدموية، ومن فوائد الثوم لعلاج الأمراض هو تذويب الجلطات الدموية .

مكافحة الأمراض المعدية

يحتوي الثوم على مركبات الكبريت وغيرها من المواد المهمة للجسم، والتي تعمل على مكافحة الأمراض لأنه يحتوي على مضادات للبكتيريا والطفيليات، لهذا فإن الثوم يحمي من الأمراض المعدية بسبب الجراثيم أو العدوي الفطرية، ومن الجدير بالذكر أن الثوم كان يستخدم قديما للوقاية من مشاكل الأمراض المعدية، ويدخل الثوم في علاج العديد من المراهم والقطرات المهمة للعلاج الخارجي للفطريات وكذلك للالتهابات الأذن، كما أن الثوم يحتوي على فيتامين سي وب6 والمنغنيز المغنيسيوم والكالسيوم وغيرها .

مكافحة البرد والزكام

أثبتت الدراسات التي تم إجرائها على 150 شخص تناولوا مكملات الثوم خلال الشتاء، أن الثوم يمنع الإصابة بالزكام ويساعد في علاجه أيضا، وذلك لأنه يحتوي على مواد تعزز الجهاز المناعي للجسم، وأشارت نتائج الدراسات إلى انخفاض حدوث الإنفلونزا والزكام لدى الأشخاص الذين يتناولون الثوم بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى هذا فإن تناول الثوم عند الإصابة بالبرد يزيد من سرعة الشفاء .

فوائد الثوم للحامل

يحتوي الثوم على العديد من الفوائد للحامل حيث أنه يقلل من الكوليسترول الضار في الدم وهذا مفيد لصحة الحامل، كما أن فوائد الثوم للجسم وأهم الأمراض التي يعالجها الثوم هي :

الوقاية من السرطان

نظرا لاحتواء الثوم على مضادات الأكسدة وخصائص تجعله يعزز صحة الجهاز المناعي للجسم، فإن الثوم يعمل على تقليل احتمالية الإصابة بالسرطان سواء سرطان القولون أو البنكرياس أو سرطان المعدة، كذلك فإن مكملات الثوم تمنع تطور الخلايا السرطانية للأشخاص الذين يعانون من مرض السرطان، كما أن الثوم يكافح العديد من الطفيليات التي يمكن أن تسبب أورام سرطانية مثل سرطان البروستاتا والحلق .

علاج السكري

يعمل الثوم على تحسين الحالة الصحية لمرضى السكري، حيث أنه يقلل من احتمالية مضاعفات السكري، مثل مشاكل الكلى ومشاكل الجهاز العصبي ومشاكل العين، يؤدي تناول الثوم إلى تقليل مستوي السكر والكوليسترول الضار في الدم، وهذا يساعد مرضى السكرى بشكل كبير .

علاج الالتهابات المهبلية

يساعد الثوم المرأة الحامل في علاج الالتهابات المهبلية التي تصيبها خلال فترة الحمل، وذلك بسبب متلازمة الحساسية المفرطة من الخمائر، وكذلك يعالج داء المبيضات المزمن ومع جميع فوائد الثوم يجب استشارة الطبيب أولا قبل تناوله بالنسبة للمرأة الحامل .

الوقاية من تسمم الحمل

أثبتت الدراسات التي تم إجرائها في قسم الأمراض النسائية بمستشفي في لندن، أن تناول الثوم خلال فترة الحمل يعمل على الوقاية من الإصابة بتسمم الحمل، والي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول، ويؤدي هذا إلى احتمالية الإصابة بالإجهاض .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق