طرق التخلص من الغضب

إذا كنت تعاني من سرعة الغضب Anger وتشعر بأنك تخسر من حولك بالرغم من أنك على حق، فإليك أفضل طرق التخلص من الغضب، والتي أثبتت فاعليه شديدة في إحتواء الكثيرين لنوبات غضبهم، حتى يهدأوا تماماً ويبدأوا في التفكير بشكل سليم، حيث نتعرض في حياتنا للكثير من المواقف المصير للإستفزاز من البعض، والذين بإمكانهم أن يدفعونا للجنون، بينما الخاسر الوحيد هو الشخص الغاضب، ويكمن الدافع وراء الغضب هو التعبير عن كل ما هو خاطئ ويفوق طاقة إحتمالنا، بينما أثبتت الدراسات المتخصصة في علم النفس ودراسة الشخصيات المختلفة وجود بعض الآليات التي تساعدك على إحتواء مشاعر الغضب، بل والتخلص منها نهائياً، وإستبدالها بمشاعر اللين والمليئة بالعاطفة، الأمر الذي ينعكس على علاقاتك الإجتماعية بمن حولك، بل وينعكس على حياتك العملية والشخصية بالإيجاب، فتبدأ تخطوا خطوات واسعة في طريقك نحو الشخصية السوية، والتي بإمكانها التفاعل بكل راحة وسلاسة مع من حولها، ونتعرف معاً على أفضل طرق التخلص من الغضب السريعة.

getting rid of anger
getting rid of anger

أفضل طرق التخلص من الغضب

هناك العديد من الطرق والتي بالإمكان إتخاذها كأساليب يومية لتجعل من حياتك تسير بنمط صحي نحو حياة أكثر سعادة وإستقرار، والحل ليس بتجاهل المشاعر السلبية وتجنب ما يعيق إستقرارك وسلامك النفسي، بل الحل يكمن في التنفيس عن مشاعر الغضب بداخلك أولاً دون أن تستخدم الأساليب المزعجة التي تسبب الشعور بالإهانة والحقد لدى الآخرين، ومن ثم التفكير في طريقة حل وإجتياز المشكلة، ولعل الدافع القوي هو المضي نحو الشخصية السوية وتحسين العلاقات الإجتماعي في محيط الشخص، وإليكم أفضل آليات التخلص من الغضب بفاعلية:

القرب من الله

عندما يبدأ الإنسان في التقرب من الله، يشعر بمعية الله بكل مكان وبكل وقت، ويبدأ بالشعور بالأمان والإطمئنان لثقته بقدرة الله تعالى على تسهيل أمور حياته وتخليصه من البؤس ومشاعر الإحباط التي يعاني منها، ويبدأ الإنسان مع إقترابه من ربه في التغير نحو المزيد من اللين والرفق، وذلك لتتسع نظرته الضيقة نحو سلوكيات الآخرين، فيبدأ بأخذ الأعذار والإعتبارات لسلوكيات من حوله، ويرغب في مساعدتهم بالمزيد من الثقة بالنفس بدلاً من الغضب عليهم، وتعد هذه التقنية هي الآلية الأفضل للتخلص من الغضب، فالله عز وجل يحب من كان لين القلب طيب الفطرة وحسن الخلق، وتبدأ النفس في الشعور بالسلام والإستقرار مما ينعكس على أسلوب التفكير وطريقة حل المشكلات فيبدأ الإنسان أولاً بطلب العون من الله ومن ثم السعي نحو تحقيق أهدافه، فيستجيب الله له وييسر له كل أموره، وما كان للقرب من الله إلا أن يهدئ النفس ويريح البال والخاطر، ويتخلص من خلاله الشخص من مشاعر القلق والتوتر والمشاعر السلبية التي تتسبب بغضب الشخص.

الغضب
الغضب

البوح بمكنونات النفس

يعتبر التحدث هو أفضل الوسائل لتوضيح وجهة النظر وما السبب وراء الغضب، وبالتحدث يسهل الفهم ونتخلص من سوء الفهم المسبب للعديد من المشكلات في حياتنا، فالنفس تهدأ عندما تبدأ بالتحدث وتجد من يواسيها ومن يخفف عنها حدة الموقف، فلربما كنت تبالغ برد فعلك كنتيجة لسوء فهمك، ولكن عند التحدث لشخصٍ ما تثق به فقد ترى الأمور من وجهة نظر مختلفة، وقد يساعدك في الوصول للتحليل الأمثل للموقف، ومن ثم تختلف ردة الفعل في هذه الأثناء، وكم من نفسٍ أراحها البوح بما تحمله من هموم فتدرك سخافة ما تحمله من هم، وأن كل شيءٍ على الله هين.

الكتابة والتدوين

تعد من أفضل طرق التخلص من الغضب الفعالة، كل ما يمكنك فعله هو إلتقاط قلمك ولتدعه يكتب ما يجول بخاطرك، وما يشغل بالك وفكرك، وما يسبب لك الحزن، فلتستخدم الكلمات في التعبير عما بداخلك، ولتدع نهر الحروف يتدفق بكا في صدرك لعلك تشعر بالسكينة والهدوء، ولعل كل ما يسبب لك الغضب يخمد بالكلمات والحروف، ولعل الفكر الغاضب والعاصف يرسخ أخيراً لتأثير الكلمات وتبدأ العاصفة في الزوال لتسمح لك بالتفكير بشكل سليم في حل الموقف وتجاوزه.

تساعدك الكتابة على الإسترخاء، وتصرف عنك مشاعر القلق والتوتر والغضب، لتهدأ وتيرة أنفاسك وتبدأ في التفاعل مع ما يغضبك بإنفتاح؛ لتدرك أن الموقف لم يكن يحتاج لكل هذا الكم من الغضب، والحياة مستمرة بكل ما فيها من خير أو سوء، ولعل الإيمان بالقدر وأن الله جعل لكل شيءٍ سببا هو الحل لما تعانيه، فتبدأ بالأخذ بالأسباب والتوكل على الله.

المشي والرياضة

إذا كنت تشعر بالغضب فالحل الأمثل لذلك هو ممارسة الرياضة، والتخلص من الغضب المكبوت من خلال الإستفادة بالعديد من الأنشطة، ومن أفضل الرياضات التي تنفس عن الغضب هي رياضة المشي، ولعلها من أسهل الرياضات والخطوات لتنعم بالوقت بعيداً عن سبب غضبك، فلتهدأ وليهدأ عقلك أولاً، وبعدها يمكنك إتخاذ القرار السليم في الشئون المعلقة.

ويفضل دائماً المشي على البحر أو بالقرب من المسطحات المائية بوجهٍ عام، فهي تساعد كثيراً على تهدئة النفس والإسترخاء، كما تساعد أيضاً على التخلص من المشاعر السلبية، وتعيد النشاط للحيوية للجسم وتجعله أكثر قوة ونشاط لمزاولة ما لديه من أعمال.

كما يساعد المشي خلال المساحات الخضراء على سحب الطاقة السلبية من الجسم وإستبدالها بالمزيد من مشاعر الأمل والتفاؤل، فقط حاول أن تمشي عاري القدمين على العشب قليلاً؛ لتجعل الطبيعة الأم تسحب همومك وتبدلها بكتلة من النشاط تزرعها بداخلك.

وتساعد رياضة الزومبا المذهلة في علاج مشاكل الغضب والإضطرابات السلوكية التي تقود الفرد نحو المزيد من الخسارة، فلتبدأ يومك بساعة من رياضة الزومبا ولاحظ الفرق الكبير فيما تشعر به، وكيف تتغير سلوكياتك الغاضبة نحو المزيد من الإتزان العاطفي والثبات الإنفعالي، مما ينعكس على تقديرك للأمور والبحث عن رد الفعل المناسب للموقف.

التحكم في الغضب
التحكم في الغضب

مشاهدة المقاطع المضحكة

أصبحت من الوصفات الفعالة لعلاج المشاعر السلبية كالقلق والتوتر والإكتئاب والإحباط والتشاؤم وحتى الغضب، فقد أثبتت فاعليتها في التخلص من الحالة المزاجية السيئة مهماً كانت قوة الأسباب التي تستدعي ذلك، ولذلك يصفها العديد من الأطباء النفسيين لمرضاهم، فالضحك قوة وطاقة، وطاقة الضحك قادرة على حذف جميع المشاعر السلبية المسببة الإضطرابات السلوكية للإنسان.

يمكنك التمتع بـ 15 – 30 دقيقة من مشاهدة المقاطع المضحكة فهي تعزز من الطاقة الإيجابية، وتعيد إليك البهجة والتفاؤل، كما أنها تتخلص من مشاعر الغضب سريعاً لتشعر به يتلاشى ما أن وجهت كامل تركيزك في الضحك، وللضحك القدرة على تنقية النفس مما يشوبها ويعكر صفواها، فلتمنح نفسك بعض الوقت لتنتعش من جديد وتضحك بعمق، وبعدها يمكنك مزاولة أعمالك اليومية بشكل طبيعي.

فيبدأ العقل في العمل مجدداً بكامل قوته ونشاطه ليعمل على حل المشكلات بفاعلية، مما يحسن من علاقاتك مع المحيط من حولك من أشخاص وواجبات وأشغال.

احتضن طفلاً أو حيواناً أليفاً

فطاقة الأطفال ورائحتهم الجذابة بإمكانها التغير من حالتك المزاجية نحو الأفضل، فتشعر بالحنان ويلين قلبك، وبعدها تبدأ بالنظر بشفقة لهذا المخلوق الصغير الملقب بكتلة اللطافة، مما ينعكس على طاقتك الداخلية وردود أفعالك نحو سبب غضبك، فتهدأ نفسك وتبدأ في التفكير بشكل أكثر سلمية وموضوعية، حتى تتمكن من تخطي جميع العوائق المسببة لغضبك.