الحزن على الماضي - مجلة رجيم

الحزن على الماضي

الحزن على الماضي يدل على خلل في عقيدة المؤمن بإيمانه وهو الإيمان بالقضاء والقدر

محتويات

    أكبر مفسد لمتعة الحياة أن تحرق ساعات يومك خوفا من المستقبل وحزنا على الماضي، فالخوف من المستقبل والحزن على الماضي يدل على خلل في عقيدة المؤمن بإيمانه وهو الإيمان بالقضاء والقدر، فبعض الناس للأسف الشديد لا زال يعيش ألام الماضي، لديه أحزان كثيرة ما زال يتذكرها بل هو لا يريد أن ينساها، يتعمد أن يذكر نفسه بأحزان وألام مضت عليها الأيام والسنين، لكن لابد أن تنسى، فإلى متى تعيش ألام وأحزان الماضي، وجزء أخر من الناس يعيش قلق المستقبل، يجب أن تعلم أن كل شئ مكتوب عند الله عز وجل وكثير من الأشياء توقعها الناس وقلقوا منها وما وقعت في الحقيقة، ،فلما القلق من المستقبل والحزن على الماضي، فالأمر دعه لله عز وجل ولا تحزن ، فاللهم يارب أمنح قلوبنا الصبر والإيمان وأشف ما حل بها من هموم وأحزان .

    الحزن على الماضي هو إنتهاء المشكلة أو المصيبة أو الذنب ثم إستمرار الإنسان في حمل الحزن

    تعريف الحزن على الماضي

    الحزن على الماضي هو إنتهاء المشكلة أو المصيبة أو الذنب ثم إستمرار الإنسان في حمل الحزن او العار أو الخوف فيما يستقبل من حياته، وكأن ما حدث من أقدار رغم إنتهائها تشبه العاهة التي إلتصقت بجسم الإنسان، فيظل يعاني منها رغم أنها أنتهت، فهناك بعض الأبحاث التي تؤكد أن البشر يميلون إلى تذكر الذكريات السيئة أقوى من تذكرهم للذكريات الجيدة، وأن أغلب البشر يقضوا نصف وقتهم يفكروا في أحزانهم أكثر من تفكيرهم في اللحظة الحالية وهذا يعد من أكبر أسباب ضياع العمر.

    التحرر من أحزان الماضي

    عليك بالقيام بعدة خطوات من أجل التحرر من أحزان الماضي

    • تقبل ما حدث في الماضي من أحزان فهناك سنة ربانية يدير بها الله الكون تسمى سنة التدافع، فتذكر قول الله تعالى (وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ ۗ) ، بمعنى أن من فضل الله علينا أن يوجد الخير والشر، هناك محترم وأخر غدار، مخلص واخر خائن، فلابد أن تتقبل ما حدث في الماضي،لأنك على الأقل تكن قد تعلمت منه درسا وهو عدم السطحية والتسرع في الحكم على الناس، فيجب أن تعلم أن تقبلك لهذا الحزن يجعله يسير في المسار الصحيح حتى ينتهى تماما أما مقاومته وعدم تقبل ما حدث سيجعل الحزن مستمر ولا ينتهي أبدا.
    • لا تصاحب الأحزان فإن كانت الشريعة منحت الزوجة التي توفى عنها زوجها فترة حداد قدرها أربعة أشهر وعشرة أيام ، بعدها لا ترتدي الأسود وتكمل حياتها بشكل طبيعي ، وتكمل ذكرياتها بقلبها الوفي ، فكيف نقبل أن نعيش مع أحزاننا ونصاحبها لفترة طويلة .
    • العفو أو تنتظر حقك يوم القيامة فهناك أختيارين إما أن تفوض أمرك لله يوم القيامة ، فيقول الله تعالى ( إن يوم الفصل ميقاتهم أجمعين ) فسوف يجبر الله بخاطرك فيما أحزنك ويضع في موازين حسناتك حسنات لن تقوم بها ولكنها من موازين الذي أساء إليك، وإن قررت تعفو فيقول الله سبحانه وتعالى ( ولقد نعلم أنك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين )، فيجب أن تستعين بالذكر والتسبيح على قلبك الذي يحاول أن يعفو لكي يبعد ثقل الأحزان .

    خطوات التخلص من الحزن

    • الخطوة الأولى عندما تزورك الذكريات الحزينة وتبدأ تعكر صفو حياتك لابد من تغير مكانك وأشغل نفسك بعمل شئ مفيد، فهذا الأمر سوف يفيدك للتخلص من أحزانك.
    • الخطوة الثانية التخلص من أي شئ له علاقة بالذكريات الحزينة طالما تستطيع ذلك.
    • الخطوة الثالثة الأقتناع أن المشاكل والمصائب تأتي للعباد لكي يختبر بها الله صبرهم فيجب أن تنجح في الإختبار
    • الخطوة الثالثة الثقة بأن الله لا يصرف عنك شئ إلا وسيعوضك بأفضل منه بشرط أن تكون لديك ثقة عالية بالله وتفاؤل
    • الخطوة الخامسة كثرة الأستغفار والصدقات حيث بهما تشعر بالراحة وإزالة الهم والحزن

    علاج الحزن

    • الأكثار من الإستغفار ( فمن لزم الإستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ومن كل ضيق مخرجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب).
    • كثرة الدعاء .
    • تفريج الكروبات (من ستر مسلماً ستره الله عز وجل في الدنيا والآخرة, ومن نجى مكروباً فك الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ).
    • يجب على الإنسان أن يعلم أن حزنه مأجور عليه من رب العالمين فعليه أن ينتظر الأجر ولا يحزن على الماضي .
    • تأمل مصائب المصابين، ويحمد الله على ما أصابه، فعندما يتأمل من حوله سيجد من لا يستطيع الحركة نهائيا ومن فقد ماله وولده فيحمد الله على مصيبته إن كانت مرض مثلا، فربما تحزن على عدم وجود سيارة تركبها لكن هناك من لا يجد قدمين يسير عليهم وهكذا.
    • يجب أن تعلم أنك تحزن على أمر لا حيلة لك فيه فلا داعي من ذلك الحزن ، فتقول يارب أنت صاحب الأمر والنهي وأنت ولي أمري، وتعلم أن لا خيرة لك في أمره، فتذكر أن( لا حيلة في الرزق ، ولا شفاعة في الموت ، لا راحة في الدنيا ، لا راد لقضاء الله ، ولا سلامة من ألسنة الناس) .
    • إغلاق ملف الماضي، وأترك المستقبل الغائب، فلا تفكر في الغد.

      الأستعانة بالله للتغلب على الأحزان والهم

    أدعية تحصنك من الحزن والهم

    • هذا الدعاء دعى به النبي صل الله عليه وسلم يوم هجرة النبي من مكة إلى المدينة وكان يوم صعب جدا ، فقد ذهب النبي للطواف حول الكعبة ودعى بهذا الدعاء

    (الحمد لله الذي خلقني ولم أك شيئا، اللهمّ أعنّي على هول الدنيا، ومصائب الليالي والأيام، اللهم لك ذللني وعلى طاعتك أعني وإليك ربي فحببني، وإلى الناس فلا تكلني)

    • دعاء أخر علمنا إياه رسول الله صل الله عليه وسلم فهو دعاء يزيل الهم والغم بل ويبدل الله الهم فرح والضيق فرج ، ولقد قال الصحابة للنبي أنتعلم هذا الحديث يا رسول الله ،قال نعم ،حق على كل مسلم أن يتعلمه ، الدعاء هو (اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، ابْنُ عَبْدِكَ، ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلَاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي)
    • (اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، ومن العجز والكسل، ومن الجبن والبخل ، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال ) ، النبي صل الله عليه وسلم أستعاذ من كل شر يرتقب و من كل هم مضى ،لأن النفس إذا كانت تتقلب ما بين الهم والحزن ، فإنها لا تقدر على عبادة الله ، لذا أستعاذ النبي من الهم والحزن .

      دعاء يزيل الهم والغم بل ويبدل الله الهم فرح والضيق فرج

    الحزن على الماضي


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة