عدم القدرة على النوم

 

عدم القدرة على النوم أو الأرق من أكثر الأمور المزعجة والمرهقة جدا. فقد لا يستطع البعض الحصول على ساعات نومهم الكافية أو قد لا يستطيعون النوم بشكل جيد.

عدم القدرة على النوم

تختلف مشاكل الأرق وانعدام القدرة على النوم شخص لآخر باختلاف أسبابها وكيفيتها، على الرغم من الآثار السلبية المتوقعة لها سواء على الصحة النفسية أو الجسدية. وهناك عدة أنماط مختلفة لفقدان القدرة على النوم، والتي تتمثل في الآتي:

  • عدم القدرة على النوم رغم التعب

على الرغم من درجة التعب والإرهاق الجسدي التي يعاني منها بعض الأشخاص المصابون بالأرق، إلا أنهم لا يستطيعون الحصول على النوم الجيد. وربما يرجع هذا النوع من الأرق إلى الشعور بالتعب إلى حد عدم القدرة على النوم.

  • عدم القدرة على النوم ليلا

هناك بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى عدم القدرة على النوم ليلا، والتي قد تشمل بعض الأسباب النفسية مثل القلق أو الاكتئاب. كما قد يكون الأرق الليلي شيء طبيعي إذا أخذت قيلولة أو نمت أثناء النهار وأنت غير معتاد على ذلك.

في بعض الأحيان لا تستطيع النوم على الرغم من أنك مرهق للغاية وتشعر بالنعاس، وفي الواقع قد يرجع هذا النمط من الأرق العديد من الأسباب والعوامل والظروف المحيطة بك.

فربما تعاني من أحد اضطرابات الأرق التي تحتاج إلى العلاج بالأدوية المنومة، وربما تعاني من فرط التفكير في شيء ما، أو تواجه أحد المشاكل النفسية. فيجب في هذه الحالة تحديد السبب أولا حتى تستطيع تخطي المشكلة.

  • عدم القدرة على النوم الظهر

هناك بعض الأشخاص الذين لا يستطيعون النوم أثناء ساعات النهار. ولا داعي أبدا للقلق إذا كان هؤلاء الأشخاص يجيدون النوم ليلا ويحصلون على ساعات النوم الكافية.

أما في حالة عدم القدرة على النوم الظهر رغم التعب الشديد أو عدم القدرة على النوم ظهرا  وليلا، فمن الأفضل استشارة الطبيب لأنك قد تعاني من أحد اضطرابات الأرق.

  • عدم القدرة على النوم بعد صلاة الفجر

من أحد اضطرابات القلق المزمنة هو فقدان القدرة على النوم بعد الاستيقاظ مبكرا لصلاة الفجر أو حتى لمجرد القلق.

وعادة ما تستغرق الكثير من الوقت في هذه الحالة لمعاودة النوم مرة أخرى.

  • عدم القدرة على النوم بسبب التفكير

لا شك أن التفكير المفرط هو أحد أهم عوامل الأرق، لذلك يجب أن تحرص قبل النوم على الاسترخاء وتناول مشروبا دافئا خالي من الكافيين ليساعدك على الهدوء، مثل كوب من الحليب الدافئ أو كوب من اليانسون.

وحاول عدم التفكير في شيء قبل النوم عن طريق التسبيح أو تقنية العد، وهي أن تقوم بعد الأرقام من الأصغر للأكبر ثم العكس. على سبيل المثال، العد من 1 إلى 10، ثم من 10 إلى 1.

  • عدم القدرة على النوم بسبب التفكير في شخص

الحب هو واحدا من عوامل الأرق الذي يستمتع به الشخص، فمن المعروف عن الحب أنه ينسيك النوم.

فتجد بعض الأشخاص حين الذهاب إلى النوم يقومون بالتفكير في الطرف الآخر والانشغال به لأن هذا الوقت من اليوم الذي يتصف بالهدوء والاسترخاء. ولكن يجب محاولة الحصول على ساعات النوم الكافية.

  • عدم القدرة على النوم نهائيا

في الواقع لا يستطيع أحد أن يعيش وهو لا ينام على الإطلاق، وبالتأكيد قد يكون انعدام القدرة على النوم نهائيا هي حالة مؤقتة نتيجة لسبب ما، ولكن إذا استمرت هذه الحالة أكثر من 3 ليالي لا تتردد في طلب الاستشارة الطبية.

أسباب الأرق

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى مشكلة الأرق وتفاقمها، والتي قد تشمل الآتي:

  • الاضطرابات النفسية والتي قد تشمل القلق والتوتر والاكتئاب.
  • الاجهاد النفسي الشديد.
  • الألم المزمن الذي يعاني منه البعض، مثل الألم المرتبط بالتهاب المفاصل.
  • مشكلة انقطاع النفس أثناء النوم.
  • بعض الأعراض مثل السعال.
  • تناول بعض الأدوية.
  • تناول كميات عالية من الكافيين والمنبهات على مدار اليوم.
  • متلازمة تململ الساق.
  • المشاكل المرتبطة بالجهاز الهضمي مثل أمراض المعدة والقولون.
  • بعض الأمراض مثل أمراض القلب، أو الأمراض العصبية مثل الزهايمر والخرف والشلل الرعاش.
  • بعض الاضطرابات الهرمونية ومشاكل الغدد الصماء، بما في ذلك اضطرابات الغدة الدرقية.

مخاطر قلة النوم

مخاطر قلة النوم

قلة النوم من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الكثير من المشاكل الصحية المختلفة، والتي تشمل أهمها:

  • زيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والخطيرة، مثل أمراض القلب والشرايين، وضغط الدم المرتفع، ومرض السكري.
  • جعلك عرضة أكثر للشيخوخة المبكرة، لأنك بعدم النوم قد تعاني من نقص هرمونات النمو التي تحافظ على وظائف جسمك تعمل بالشكل الطبيعي.
  • ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في العمر على بشرتك في وقت مبكر جدا.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • كما قد يؤدي قلة النوم إلى النحافة الشديدة أو الزيادة الكبيرة في الوزن، وفقا لاستجابة كل شخص.
  • قد تكون أكثر عرضة للإصابة باضطرابات الذاكرة.
  • كما قد يؤثر عدم النوم على صحة النفسية بشكل كبير، ويزيد من أعراض الاكتئاب.
  • ويتسبب عدم النوم أيضا في التأثير الكبير على الجهاز المناعي ويتسبب في ضعفه وعدم قدرته على مواجهة الأمراض ودرء العدوى، مما يجعلك سريع الاستجابة لأنواع العدوى المختلفة.
  • كما أنعدم النوم الكافي بالنسبة للأطفال يسبب لهم مشاكل كبيرة في النمو، لان هرمون النمو يفرزه الجسم أثناء النوم.

ما هي ساعات النوم المطلوبة

للاستمتاع بصحة جيدة، يجب أن يحصل الشخص البالغ من 6 – 8 ساعات من النوم العميق والمتواصل يوميا. أما حصولك على هذه الساعات بشكل متقطع، فقد لا يكون نوما صحيا، وهو أحد اضطرابات الأرق أيضا.

أما بالنسبة للأطفال، فيحتاج الرضع والأطفال الصغار إلى الحصول على ساعات نوم طويلة من أجل الحصول على النمو الكافي، لأنه كما ذكرنا يتم إفراز هرمونات النمو أثناء النوم. وبالتالي يحتاج الأطفال في هذه المرحلة العمرية من 12 وحتى 17 ساعة من النوم في اليوم. بينما يحتاج الأطفال الكبار إلى ساعات نوم أقل، من 8 إلى 13 ساعة يوميا.

علاج قلة النوم

هناك بعض النصائح والتدابير الوقائية التي تساعدك على النوم بشكل صحيح، والتي قد تشمل أهمها ما يلي:

  • الحصول على الاسترخاء الكافي قبل النوم للتخلص من جميع الأفكار السلبية التي ترهق ذهنك.
  • قد يساعدك أخذ حماما دافئا على الاسترخاء وتحسين النوم.
  • الحرص على النوم في الظلام أو الإضاءة الخافتة جدا إذا لم تكن تحب الظلام.
  • تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من الكافيين قبل النوم على الأقل بـ 4 ساعات.
  • التفكير في الأشياء الإيجابية دائما للتغلب على المشاكل والضغوطات النفسية.
  • تناول العلاجات المناسبة للأمراض التي تعاني منها وفقا لارشادات الطبيب.
  • إذا كنت تعتقد أن سبب قلة نومك هو دواء محدد، راجع الطبيب أو الصيدلي ولا توقف تناول الدواء من تلقاء نفسك.
  • تجنب تناول الطعام قبل النوم.
  • إذا كنت تعاني من الأرق دون سبب واضح، ولا تستطيع التغلب على هذه المشكلة، راجع طبيبك على الفور.