مقدمة اذاعة مدرسية كاملة عن اليوم الوطني 1441

تحتفل المملكة العربية السعودية بمناسبة سعيدة تسر جميع أبناء المملكة وهي اليوم الوطني السعودي في عامه الـ 89 الذي يتوافق يوم 23 من شهر سبتمبر من كل عام، وبمناسبة هذه الاحتفالية العظيمة سوف نقدم لكم أجمل مقدمة اذاعة مدرسية كاملة عن اليوم الوطني 1441 للمملكة العربية السعودية لكي تواكب هذه المناسبة السعيدة تخليداً لذكرى تآسيس دولة قوية متطورة مثل السعودية.

مقدمة اذاعة مدرسية كاملة عن اليوم الوطني 1441

اليوم الوطني السعودي هو اليوم الذي يحتفل بتأسيس دولة السعودية هذا الوطن العربي المعروف بعقيدته القوية، والمتطور والمزدهر بصناعته وتجارته، والراسخ بآمنه، وبخصوص تلك المناسبة السعيدة اختارنا لكم أبناء المملكة العربية السعودية أروع مقدمة اذاعة مدرسية كاملة عن اليوم الوطني 1441 يمكنكم الاستعانة بها احتفالا بهذه الذكرى الجميلة:

مقدمة اذاعة مدرسية كاملة عن اليوم الوطني

  • المقدمة رقم 1

وطننا الذي يحمل كل الخيرات لنا و لأبنائنا وأجيالنا القادمة، وطننا مهد الرسالات السماوية الذي ينبعث منه نور الهداية والإيمان، وطننا الحبيب الذي ولدنا وتربينا وترعرعنا تحت سمائه وفوق أرضه، هذا الوطن الذي نعيش فيه أجمل لحظات حياتنا المليئة بالسعادة والسرور، وهو الحضن الذي احتوانا في لحظات آلامنا وحزننا، ولكننا كيف أن نحزن ونحن نسكن فذ وطن غالي مثل وطننا، فلو نظرنا حولنا، لوجدنا الملايين بدون أوطان.

  • مقدمة رقم 2

بسم الله الرحمن الرحيم، وطننا الحبيب الذي نفديه بأرواحنا ودمائنا، وطننا هو ذات النعمة الذي وهبها الله تعالى لنا، والذي له مكان محفور داخل قلوبنا، لابد وأن نحافظ عليه ونقوم على خدمته بكل ما أوتي من قوة، فنحن شعب أصيل يشتري وطنه، ولا يقبل المفاوضة عليه أبداً، فالوطن كلمة نتعلم منها جميع معاني الحب والنبل والكرامة والعزة والوفاء، لذلك لابد وأن لا يتخلى عنه أبنائه، والذي سيظب يقدسه شعبه.

  • مقدمة رقم 3

وطني وطن المجد والكرامة والعدالة والحرية، أنت الوطن الذي نشأت فيه وتربيت على الوفاء والحب والإخلاص والتلاحم والإيمان والأمان، أشرقت شمسك في أعالي السماء لتُضيئ جَميع أرض الوطن في يوم العز والأمن، أهديك وطني العزيز باقة ورد جميلة زرعت في القلوب وارتوت بدماء العروق، أعزك وطني الحبيب وجعل كل أيامك سعادة وعطاء ورخاء وتضحية من أجلك.

مقدمة اذاعة مدرسية كاملة عن اليوم الوطني الــ 89

أتشرف اليوم الثالث والعشرون من شهر سبتمبر بالاحتفال بمناسبة اليوم الوطني السعودي في عامه الـ 89 أن أرفع أسمى التهاني والتبريكات لمقام مولاي خادم الحرمين الشريفين “الملك سلمان بن عبدالعزيز”، وفقه الله وإلى مقام سيدي سمو ولي العهد “محمد بن سلمان الأمين” وإلى الأسرة المالكة الكريمة والشعب السعودي النبيل.

مقدمة اذاعة مدرسية كاملة عن اليوم الوطني

فقرة القرآن الكريم

ما أجمل بداية هذا اليوم الوطني الحبيب باقتباسات من القرآن الكريم الذي يطرح في قلوبنا الهداية والقوة والسعادة والرضا، والفعل في حب الوطن والمكوث والتمحور حوله، إليكم بعض الآيات العطرة التي تبعث في قلوبنا الراحة والهدوء والأمل:

بسم الله الرحمن الرحيم “وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا ۚ قَالُوا أَنَّىٰ يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ ۚ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ۖ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247)”. صدق الله العظيم.

فقرة الحديث الشريفً

ومن داخل حدائق النبوة قطفنا وردة الحديث الشريف الذي يتعلق بالوطنية وحب الوطن، وذلك كما ورد في أثرِ الرسول محمد صلّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو:

حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ خِدَاشٍ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ، عَنْ طَلْحَةَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ : لَمَّا خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ مَكَّةَ، قَالَ : ” أَمَا وَاللَّهِ لأَخْرُجُ مِنْكِ ، وَإِنِّي لأَعْلَمُ أَنَّكِ أَحَبُّ بِلادِ اللَّهِ إِلَيَّ وَأَكْرَمُهُ عَلَى اللَّهِ، وَلَوْلا أَنَّ أَهْلَكِ أَخْرَجُونِي مَا خَرَجْتُ ، يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ إِنْ كُنْتُمْ وُلاةَ هَذَا الأَمْرِ مِنْ بَعْدِي، فَلا تَمْنَعُوا طَائِفًا بِبَيْتِ اللَّهِ سَاعَةً مِنْ لَيْلٍ وَلا نَهَارٍ ، وَلَوْلا أَنْ تَطْغَى قُرَيْشٌ لأَخْبَرْتُهَا مَا لَهَا عِنْدَ اللَّهِ، اللَّهُمَّ إِنَّكَ أَذَقْتَ أَوَّلَهُمْ وَبَالا، فَأَذِقْ آخِرَهُمْ نَوَالا“.

هذا اليوم العظيم الذي يرفع فيه كل مواطن سعودي رأسه بشموخ وفخر، لما يعيش على أرض الوطن المعطاء وشعبه الكريم، أود أن أختم معه اذاعتنا المدرسية وأرفع أكف الضراعة للمولى عز وجل أن يحفظ لنا حكومتنا الرشيدة في ظل مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين محمد بن سلمان حفظهم الله لنا ذخراً وأعزهم بالإسلام وأعز الإسلام بهم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

زر الذهاب إلى الأعلى