العزلة والانطواء

العزلة و الانطواء هو ميل الشخص للابتعاد عن الناس ، و تفضيل البقاء منفرداً ، و الرهبة من الدخول في صداقات جديدة ، و الرغبة الدائمة في الوحدة و البقاء منعزلاً ،و العزلة و الانطواء حالة نفسية قد تصاحب الشخص من الصغر ، و قد يصاب بها في الكبر ، و هي حالة نفسية لها أسباب ، و لها أيضاً طرق علاج .

 أسباب الميل للعزلة و الانطواء

أسباب الميل للعزلة و الانطواء

أسباب الميل للعزلة و الانطواء

  • التنشئة غير الاجتماعية : فحين ينشأ الشخص في بيئة غير اجتماعية ، و يكون اختلاطه بالناس قليل ، فإنه ينشأ محباً للعزلة و البعد عن الاختلاط و التفاعل مع الناس .
  • فقدان الثقة بالنفس : شعور الشخص بضعف شخصيته و عدم ثقته بالنفس من الامور التي تجعله يفضل عدم الإختلاط و التفاعل مع الناس ، خاصة اذا كان يتعرض للسخرية أو التقليل من شأنه عند تعامله مع البعض .
  • الشخصية القلقة المتوترة : الشخص الذي يصاب دائماً بالتوتر و القلق و يكون غير مستقر نفسياً ، أكثر عرضة من غيره للميل للعزلة و الانطواء .
  • التفكك الأسري : حيث أن الخلافات و المشاكل التي تكون بين الأب و الأم أو الانفصال بينهما في سن صغيرة ، من الأمور التي تؤدي الى تفضيل الطفل للعزلة و البعد عن الناس .
  • وسائل التواصل الحديثة : من أكثر الأمور التي أصبحت تهدد التفاعل الطبيعي بين الناس ، و الاختلاط الصحي بينهم ، هي مواقع التواصل الاجتماعي ، و التي جعل الشباب و المراهقين يفضلون العلاقات الافتراضية ، و البقاء أمام شاشات السوشيال ميديا و تفضيلها على التفاعل و الاختلاط بين الأهل و الأصدقاء .
  • المراهقة : تعتبر فترة المراهقة و ما يمر بها من تغيرات هرمونية ، و شعور المراهق بعدم القدرة على الانسجام مع الأقرباء و المعارف من الأمور التي تعزز لديه الرغبة في البعد عن الناس و تفضيل البقاء منفرداً .

طرق علاج الميل للعزلة و الانطواء

  • تكوين صداقات جديدة : فتكوين الصداقات الجديدة ، و التعرف على أناس و أشخاص جدد من الأمور التي تساعد في زيادة التفاعل الاجتماعي ، و اشراك الأصدقاء في مشاكل الشخص و همومه من الأمور التي تساعد في علاج العزلة و الانطواء .
  • الرياضة الجماعية : فالرياضة الجماعية تجعل الشخص يشعر بأنه في أسرة متعاونة ، و أن له دور في تأدية مهمة الفريق ، و بالتالي يشعر بالاهتمام ، مما يزيد من رغبته في الاختلاط و التفاعل .
  • القراءة : القراءة و كثرة المطالعة تساعد في تكوين ثقافة متنوعة لدي الإنسان ، و تزيد من قدرته على الدخول في نقاشات ، و في ادارة حوار ، مما يزيد ثقته في نفسه ، و يرتفع تقديره لذاته .
  • تحديد أهداف ممكنة للحياة : عندما يضع الشخص مجموعة من الأهداف التي من الممكن تحقيقها ، و يستطيع الوصول اليها ، يساعده هذا في الشعور بالنجاح و بجودة الحياة ، و ان حياته لها معنى و يستطيع من خلالها تحقيق ما يسمو اليه ، مما يرفع من روحه المعنوية ، و يساعده في التخلص من العزلة و الانطواء .
  • الدعم من الأهل والاصدقاء: اذا وجدنا شخص يميل للوحدة والانعزال ولا يحب الاختلاط مع الاخرين يفضل ان نتحدث معه ونتعرف على اسباب انعزالة ومن ثم محاولة حل المشكلات وتقديم الدعم له وابراز مميزاته لكي يثق في نفسه، ويقبل على التعامل مع الاخرين ويكسر اركان العزلة التي يعيش بها بمفردة بعيداً عن اهله واخوته واصدقائه.

     طرق علاج الميل للعزلة و الانطواء

    طرق علاج الميل للعزلة و الانطواء