عدم الرغبة في الحياة

عدم الرغبة في الحياة هو شعور مر علينا جميعا، فليس منا من لم أحبط على الأقل مرة في حياته، أو فشل في تحقيق هدف ما. فعادة ما عانينا جميعنا في يوم من الأيام من مشاعر الإحباط والخذلان وفقدنا الرغبة في الحياة.

اسباب عدم الرغبة في الحياة

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى انعدام الرغبة في الحياة، والتي تشمل أهمها ما يلي:

  • كثرة المشاكل والضغوط النفسية.
  • الإحباط أو الخذلان.
  • قصص الحب المؤلمة.
  • فقدان شخص عزيز، مثل وفاة أحد الأهل أو صديق.
  • الفشل في تحقيق الأهداف.
  • عدم الثقة من النفس.
  • بعض الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب.
  • عدم وجود هدف في الحياة.
  • الفشل في الزواج.

فهذه كلها أسباب قد تؤدي إلى فقدان الرغبة في الحياة، وقد تصل بالشخص في بعض الأحيان إلى التفكير في الانتحار.

احساس عدم الرغبة في الحياة

يعد الإحساس بفقدان الرغبة في الحياة من المشاعر والأحاسيس التي يصعب وصفها بدقة، لأن النفس البشرة غير واضحة تماما. ولكن، بشكل عام فإن هذا الإحساس بفقدان الشخص للكثير من المشاعر الحية، وعدم تعلقه بالأشياء كما كان من قبل، وإهماله للعديد من الأشياء وحتى الأشخاص المقربين. كما يبدأ هذا الشخص بتفضيل العزلة وتمني ألا يكون موجود من البداية.

وباختصار شديد، كلما زادت الحالة سوءا، كلما فقد هذا الشخص الذي لم يعد يرغب في الحياة لذة الاستمتاع بالأشياء، حتى يبدأ يفكر في الموت ويفضله على الحياة، إلى أن ينتهي به المطاف للتفكير في الانتحار. وبالتأكيد أن وصول هذا الشخص إلى هذه النقطة فقد تشير إلى دخوله في حالة اكتئاب شديد، ويتطلب العلاج النفسي على الفور.

الاكتئاب وعدم الرغبة في الحياة

الاكتئاب وعدم الرغبة في الحياة

بالتأكيد أن كلا من الاكتئاب وعدم الرغبة في الحياة مرتبطان معا ارتباطا وثيقا. فعادة ما تكون عدم الرغبة في الحياة هي أحد أعراض الاكتئاب الشائعة، فمعظم مرضى الاكتئاب يفكرون كثيرا في الانتحار والبعض ينتحر بالفعل.

ولكن، ليس كل من يعاني من انعدام الرغبة في الحياة فهو يعاني من اكتئاب حاد، فقد تكون عبارة عن مشاعر عابرة في موقف معين وتذهب بانتهاء الموقف.

علاج عدم الرغبة في الحياة

الحياة نعيشها مرة واحدة فقط، فلا تترك نفسك لمشاعر اليأس وكره الحياة، وحاول الاستمتاع بها قدر الإمكان. فهناك بعض النصائح الوقائية والعلاجية للسيطرة على الاحساس بعدم الرغبة بالحياة، والتي قد تشمل أهمها:

  • محاولة النظر إلى الجوانب الإيجابية في الحياة والتفكير بها.
  • التفكير في المستقبل، والعمل لأجله.
  • الاهتمام بالهوايات التي تحبها.
  • عدم التفكير في الأمور المزعجة أو الأحزان والهموم التي قد تسوء من حالتك.
  • محاولة الابتعاد عن المشاكل والضغوط النفسية قدر الإمكان.
  • تحسين صلتك بالأهل والأصدقاء والأقارب، فحين تشعر بحب أحدهم سوف تتعلق روحك بالحياة.
  • ممارسة اليوغا أو الاسترخاء من أجل تحقيق الهدوء النفسي والتخلص من الإجهاد العقلي.
  • ممارسة الرياضة أيضا أمر ضروري للغاية، لأنه يساعد بشكل كبير على تحسين الحالة المزاجية والتخلص من التوتر والاكتئاب.
  • محاولة الاستمتاع بلذات الحياة، حاول الخروج لتناول الطعام في مكان أنيق، أو السفر لقضاء إجازة سعيدة.
  • قم بزيارة الطبيب النفسي إذا كنت لا تشعر بتحسن حالتك، أو كانت الحالة تزداد سوءا، حيث قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية المضادة للاكتئاب والتي قد تحسن من حالتك.

ملحوظة هامة: يجب الاستشارة النفسية على الفور إذا كنت قد تفكر في الانتحار، وتذكر جيدا أن العلاج النفسي مثله مثل غيره من العلاجات الأخرى، كلما كان مبكرا كلما كان أفضل بكثير وأكثر فاعلية.