طريقة حساب فترة التبويض

فترة التبويض هي الفترة التي تنتظرها كل سيدة متزوجة تحلم بالإنجاب حيث أن هذه الفترة هي التي يمكن أن يحدث فيها تخصيب البويضة في رحم الزوجة لذلك تقوم كل سيدة بحساب هذه الفترة من أجل حدوث علاقة زوجية حتى يحدث الحمل بمشيئة الله تعالى ونقدم لكم من خلال هذا المقال على مجلة رجيم طريقة حساب فترة التبويض بالتفصيل.

فترة التبويض

أيام التبويض

تعد أيام التبويض هي من أهم الفترات التي تمر بحياة المرأة خاصة إذا كانت تخطط وترغب في الحمل، ومن هنا تبدأ المرأة في متابعة أيام التبويض بعد الانتهاء من الدورة الشهرية كل شهر حتى أن يحدث الحمل، ولكن هناك العديد من الطرق التي يمكن للمرأة أن تستعين بها للتعرف على الأيام التي يمكن أن تكون هي أيام التبويض، والتي تزيد بها فرصة الحمل، حيث يحدث في هذه الأيام خروج البويضة ونضجها لكي تكون مستعدة لاستقبال الحيوان المنوي، ويذكر أن حساب أيام التبويض يمكن أن يتم احتسابها ببعض من الطرق التي يعتمد معظمها على شعور المرأة ببعض من الأعراض وهنا تكون هذه من الطرق التقليدية، وهناك أيضاً طريقة حساب خاصة تتمكن المرأة عن طريقها تحديد أيام التبويض التي يكون فيها الجسم مهيأ لتلقي بويضة مخصبة، وسوف نقدم لكم شرح تفصيلي عن طريقة حساب فترة التبويض وهي:

طريقة حساب فترة التبويض:

يوجد البعض من الطرق التي تساعد المرأة أن تحدد بنفسها أيام التبويض ومن أفضل طريقة حساب فترة التبويض ما يأتي:

  • لابد من أن المرأة التي تخطط لحدوث الحمل أن تحرص على ممارسة العلاقة الحميمة يوم بعد يوم ولمدة أسبوع بداية من أول يوم من أيام التبويض.
  • يحدث عند معظم السيدات التبويض بداية من اليوم الرابع عشر للدورة الشهرية، ولكن يبدأ العد من اليوم الأول للدورة الشهرية حتى اليوم الرابع عشر والوقت الذي يبقى به البويضة في كامل استعدادها لعملية الإخصاب لمدة تتراوح من 12: 48 ساعة.
  • تستخدم الطريقة السابقة من حساب فترة التبويض للنساء التي تكون دورتهن منتظمة، أي أن مدتها تكون 28 يوماً، وإذا كان وقت الدورة الشهرية يستمر أكثر قليلاً وكأن هذه المدة تكون 30 يوم، كما أن احتساب فترة التبويض تتم عن طريق: طرح 14 من آخر يوم قبل الدورة الشهرية أي تكون 30 – 14= 16، فيكون يوم التبويض هو اليوم السادس عشر من الدورة الشهرية أو من المحتمل أن يكون اليوم السابع عشر.

طرق تقليدية لمعرفة أيام التبويض

هناك بعض الطرق التقليدية التي تعتمد عليه البعض من السيدات لحساب فترة التبويض والتي تكون كالتالي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي.
  • نزول الكثير من الإفرازات المهبلية وتسهل تلك الإفرازات في العلاقة الحميمة والتي تساهم في سهولة وصول الحيوانات المنوية البويضة وتخصيبها.
  • شعور المرأة ببعض من الألم البسيط بأسفل البطن ويرجع ذلك لخروج البويضة من قناة فالوب.
  • من المحتمل أن تستعين النساء باستشارة الطبيب النسائي للعمل على تحديد يوم التبويض بالضبط، ولكن هذا من الطرق التي تلجأ إليها السيدات بعد مواجهة صعوبة كبيرة عن التعرف عن يوم التبويض.

فترة التبويض

دورة عملية التبويض

تنقسم دورة عملية التبويض لمرحلتين هامين جداً وهما:

  1. المرحلة الأولى لدورة عملية التبويض:

تعرف تلك المرحلة اسم المرحلة الحبيبة والتي تبدأ من اليوم الأول بآخر الدورة الشهرية وتظل لحين تحدث عملية الإباضة وتكون تلك المرحلة مختلفة تماماً من امرأة لإمرأة أخرى وفقاً لأيام التبويض عندها.

  1. المرحلة الثانية لدورة عملية التبويض:

يطلق عليها مرحلة الجسم الأصفر وتبدأ من أيام الإباضة وتظل حتى بداية الدورة القادمة، ستكون مرحلة الجسم الأصفر تتأثر بكثير من العوامل مثل الإصابة بالمرض أو الشعور بالتعب والإرهاق مما يتسبب في تغيير فترة الإباضة و مخاط عنق الرحم فيحدد فترة الإباضة وسوف تلاحظ المرأة خلال فترة الإباضة نزول إفرازات مهبلية لزجة تكون شبيه لبياض البيض.

أعراض فترة التبويض

يظهر على المرأة بعض من الأعراض خلال فترة التبويض والتي تضم التالي:

  • انتفاخ البطن والشعور بألم أسفل البطن.
  • ألم طفيف بأحد جانبي البطن.
  • العصبية والتوتر الشديد.
  • زيادة الحساسية من الضوء.
  • مخاط في عنق الرحم.
  • تحجر وألم الثديين.
  • زيادة الإفرازات المهبلية تشبه بياض البيض.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عن الطبيعي.
  • ارتفاع هرمون LH الهرمون اللوتيني.

أطعمة تعزز عملية التبويض

يوجد بعض من الأطعمة التي تساعد على تعزيز عملية التبويض عند المرأة وجميعها مواد طبيعية افضل بكثير من أن تستعين بأي نوع من الأدوية في حال كانت لا تحتاج له ومنها:

  • عشبة القراص.
  • جميع مشتقات الألبان.
  • الفلفل الحار.
  • الأناناس.
  • أطعمة مليئة بحمض الفوليك.
  • الفاكهة الحمضية مثل البرتقال، الجريب فروت، فروت الكيوي، والليمون.
  • تناول العديد من المأكولات البحرية التي تحتوي على أحماض الأوميجا 3 مثل تناول سمك التونة وسمك السلمون والسردين والمحار.
  • الإكثار في تناول الخضروات الورقية داكنة اللون مثل الجرجير، والسبانخ، والكرنب الأخضر، والخس.
  • الحرص على تناول أنواع مختلفة من المكسرات مثل اللوز والجوز والكاجو، والفستق والبندق وبذور دوار الشمس وبذور اليقطين.
  • زيت زهرة المساء.
  • عشبة أوراق التوت الأحمر.
  • عشبة قش الشوفان.

دور هرمونات المرأة خلال فترة التبويض

يوجد بعض من التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال الدورة الشهرية فعند بداية الدورة الشهرية يكون هناك مستويات من هرمون الاستروجين بالانخفاض التي يعرف بالهرمون الأنثوي وهو المسئول عن استكمال الصفات التناسلية والجنسية عند المرأة، فبالتالي يقوم تحت المهاد بإرسالة إشارة للغدة النخامية فهي تقوم بتعزيز الهرمون التي يعمل على تحفيز إفراز الحبيبات FSH حيث أن تلك الهرمون بتحويل البعض من الهرمونات من البويضات الغير ناضجة إلى بويضة ناضجة.

تعتبر عملية تحويل البويضات الغير ناضجة إلى بويضة ناضجة تعمل على رفع مستويات هرمون الاستروجين وبالتالي يتم إنتاج الهرمون اللوتيني LH  والتي يقوم بتحرير البويضة لكي تصل إلى قناة فالوب للاستعداد للإخصاب وهذه الفترة عند المرأة تعرف بفترة الإباضة.

كما يتم إنتاج هرمون البروجسترون وهو الهرمون الأنثوي التي يعمل على إنتاج الجسم الأصفر التي يقوم بدوره على زيادة سمك الرحم، وفي حال حدث حمل يستمر هذا الجسم الأصفر بإنتاج هرمون البروجستيرون لكي تكتمل المشيمة، ولكن في حال عدم حدوث الحمل فبالتالي يقل إنتاج هرمون البروجيستيرون و تتمزق بطانة الرحم ومن هنا ينزل دم الحيض أو ما يعرف بالدورة الشهرية وتعود الهرمونات السابقة مرة أخرى لطبيعتها.

حساب فترة التبويض في حال عدم انتظام الدورة الشهرية

هناك بعض من السيدات التي تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية لعدة أسباب مختلفة، كما أن تلك الأسباب معظمها تحتاج إلى علاج ومتابعة من الطبيب المختص، فإذا كانت الدورة الشهرية منتظمة وتأتي كل (28، أو 30، أو 25) يوم فعليكِ بطرح 14 يوم من موعد الدورة الحالية، وهنا تكون أيام التبويض بالأيام الرابعة عشر في حال كانت الدورة تأتي كل 28 يوم ويشمل أيضاً اليوم الثاني عشر، والثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، والسادس عشر، وهذا يساهم في زيادة فرصة الحمل كما سبق وذكرنا إليكم ويمكنكم أيضاً متابعة بعض الطرق التي قد طرحتها عليكم في بداية كلامنا وهي من الوسائل التي تساعد النساء في التعرف على ميعاد وفترة التبويض.