زوجتي تكرهني

لقد أصبحت الخلافات الزوجية أكثر حدة وانتشارا عن أي وقت سابق، وأصبحنا نسمع في هذه الأيام الكثير من الشكاوي. فعبارة ” زوجتي تكرهني ” أصبحت من العبارات الأكثر شيوعا وتداولا بين الكثير من الأزواج. فمثل ما تهتم النساء برضا الزوج ومحاولة إسعاده، يجب على كل رجل أيضا الاهتمام كيف يسعد زوجته ويرضيها ويحافظ على الحب بينهما، ولا يسمح بهدم بيته بكل سهولة.

زوجتي تكرهني هل أطلقها

ربما يصل الزوج مشاعر الكراهية من زوجته، ولا يعلم ماذا يفعل ويفكر في الطلاق كأحد الحلول والبدائل السهلة لحل المشكلة. فكثيرا ما نسمع أحد الأزواج يشتكي قائلا “زوجتي تكرهني هل أطلقها”، فهذا التفكير خاطئ تماما، لأنه يجب على الزوج محاولة فهم الزوجة جيدا ولماذا وصله هذا الشعور. فكثيرا ما يكون طريقة الزوج مع زوجته هي السبب في معاملتها الجافة أو القاسية لزوجها. وفي الحقيقة هناك الكثير من الأسباب التي قد تدفع الزوجات للفتور في العلاقة وعدم الاهتمام بالزوج، لذلك يجب على الزوج أن يستبعد فكرة الطلاق تماما، ويبدأ في التفكير بشكل صحيح وسوي حتى يستطيع معالجة الأمور، فهو القائد وهو المسئول عن الأسرة وعن نجاحها.

زوجتي تكرهني وتطلب الطلاق

زوجتي تكرهني وتطلب الطلاق

إذا طلبت الزوجة الطلاق من زوجها بدون سبب، فيجب عليك أولا التحدث إليها بهدوء وفهم ما وصلت إليه العلاقة بينكما، ولماذا طلبت زوجتك الطلاق، ولا يجب عليك أبدا الاندفاع وتلبية طلبها على الفور. فربما تستخدم المرأة هذه الطريقة للفت انتباهك أو تهديدك بأنها لم تعد تستطع تحمل شيئا ما. فكثيرا من الأزواج يهملون زوجاتهم بعد الزواج ولا يكترثون لمشاعرهن، والمرأة بطبيعتها حساسة وبحاجة إلى الاحتواء والاهتمام والغزل والرومانسية من زوجها.

فبمجرد حديثك بهدوء مع زوجتك، سوف تجعلها تخرج كل ما في صدرها وتشكي إليك وتصارحك بالسبب الرئيسي الذي دفعها لطلب الطلاق. أما إن لم يكن هناك سبب أو مشكلة ما تواجهها وأصرت على طلبها للطلاق فتسريح بإحسان.

زوجتي تكرهني بسبب شكلي

يعتقد بعض الأزواج أن زوجاتهم تكرههم بسبب الشكل، وإنما الحقيقة مختلفة تماما. فإذا كنت من هؤلاء الرجال، يجب أن تعلم جيدا أنه إن لم يكن هناك قبول من البداية، فلم تزوجتك، فكان بيدها رفض الزواج منك من الأساس. وإنما زواجها منك هو أكبر دليل على معتقداتك الخاطئة. وللتغلب على هذه المشكلة، حاول أن تعزز ثقتك بنفسك، وحاول أنت تقبل نفسك كما هي، واهتم جيدا بمظهرك. واعلم جيدا أنه كما يجب أن تهتم زوجتك بمظهرها، يجب عليك أيضا أن تهتم بمظهرك، فالاهتمام بالمظهر من أهم العوامل التي تجذب الشخص الآخر.

زوجتي تكرهني لأني قصير

لا داعي أبدا لمثل هذا لتفكير، فلا يوجد أحد مكتمل، والقصر ليس عيبا على الإطلاق، فلا يملك أحد اختيار خلقته أو طوله، إنما هي أمور بيد الله. وبالتالي، يجب علينا تقبل أنفسنا كما هي وعدم ترك بابا للشيطان ليوسوس لنا ويخدعنا ويهز ثقتنا بأنفسنا. وتذكر أن قصرك لو كان يزعجك زوجتك ما كانت تزوجتك من البداية. وكن على يقين تام أن الحب ليس له علاقة أبدا بالشكل والطول، وإنما هو مشاعر صادقة نابعة من القلب إلى القلب يأتي بحسن معاملتك لها، وطريقة اهتمامك بها وخوفك عليها. فاهتم بزوجتك جيدا ودللها حتى تشعر بحبهاـ فالمرأة ما هي إلا انعكاس ورد فعل لأفعالك معها.

زوجتي تكرهني فجأة

كره الزوجة فجأة لزوجها لا يأتي أبدا بدون سبب، وإنما بالتأكيد هناك مبررات وعوامل دفعتها على التغير وتقليل الاهتمام بك وحتى النفور منك. ومن أهم الأسباب التي قد تؤدي إلى كره الزوجة إلى زوجها والتي يجب الانتباه إليها جيدا ما يلي:

  • معاملة الزوجة بقسوة والعنف.
  • العناد الدائم.
  • التقليل من قدرات زوجتك.
  • عدم الاهتمام بمشاعرها.
  • عدم تقبل آراءها.
  • الإهانة.
  • حب التملك والغيرة والقاتلة.
  • إذا كنت على علاقة بأخرى.
  • إذا كنت بخيلا.
  • إذا كنت تسمح بتدخل الأهل بطريقة مبالغ بها.

زوجتي تكرهني بسبب الوحم

المرأة في الحمل لا لوم عليها، لأنها تعاني من العديد من الاضطرابات المزاجية والعاطفية بسبب التقلبات الهرمونية الشديدة والمفاجئة في هذه الفترة. وعادة ما تكون هذه التقلبات والاضطرابات المزاجية في الثلاثة أشهر الأولى أكثر من غيرها، فتجد بعض النساء خلال هذه الفترة لا يطيقون أشياء كثيرة يحبونها، ويعانون من أعراض الوحام الشديدة مثل القيء والغثيان المستمر، وكذلك تعاني الكثير من النساء من النفور من الزوج أو رفض العلاقة الحميمية ليس كرها به وإنما هو شعورا غير مبرر بشكل دقيق، فربما تخشى بعض النساء على سلامة الحمل، وربما لا يطيق البعض الروائح التي يستخدمها الزوج. وعادة ما تعود مشاعرها تجاه زوجها تلقائيا بعد مرور هذه الأشهر، ونادرا ما تستمر طوال الحمل.

لذلك، كن صبورا على زوجتك وحاول الاهتمام بها خلال هذه الفترة، لأنها بحاجة إلى الاهتمام والاحتواء أكثر من أي مرحلة أخرى. وحاول قدر المستطاع عدم استخدام الروائح النفاذة لأنها من أبرز الأسباب التي تجعل أعراض الوحام والغثيان تزداد.

زوجتي تكرهني بعد زواجي

من الطبيعي إذا كنت تزوجت بأخرى أن تشعر زوجتك بالغضب والغيرة الشديدة لوجود غيرها في حياتك. لذلك يجب عليك فهم مشاعرها وتقبلها وبذل مجهود أكبر لإرضاء زوجتك. وكن على علم تام بأن مشاعر الغضب والغيرة من زوجتك بسبب زواجك ما هي إلا دليل على الحب الشديد وليس الكراهية، لأنه باختصار إذا لم تكن زوجتك تحبك فلما غضبت كل هذا الغضب الذي وصلك بشعور الكراهية. فكن أكثر صبرا مع زوجتك، ولا تتحدث أمامها على الإطلاق عن أي شيء يخص زيجتك الثانية.

زوجتي تكرهني ولا تطيقني ماذا أفعل

زوجتي تكرهني ولا تطيقني ماذا أفعل

إذا كنت تشعر بأن زوجتك تكرهك ولا تطيقك، فقبل أن تتحدث إليها عليك إصلاح نفسك والعمل عليها أولا، وبالتأكيد سوف تجد تحسنا كبيرا في العلاقة بينكما. فمن خلال النصائح الآتية يمكنك تجاوز هذه الأزمة.

  • حاول الاهتمام بزوجتك وتقدير مجهودها وتعبها في المنزل وتربية الأبناء.
  • حاول أن تشاركها بعض اهتماماتها، مثل مشاهدة فيلم سويا أو زيارة أهلها.
  • حاول تدليلها واجعلها تستمتع بكلماتك الحانية.
  • حاول التحدث إليها وفهم ما يزعجها، واخبرها بأنك لم تستطع الحياة بدونها.
  • فاجئ زوجتك واحضر لها شيئا تحبه حتى وإن كان بسيطا.
  • شارك زوجتك في أمور المنزل وتربية الأبناء والاهتمام بهم، ولا تلقي كامل المسئولية على كتفيها.
  • حاول الخروج مع زوجتك في رحلة.
  • لا تهين زوجتك أبدا ولا تقلل منها مطلقا خاصة أمام أبنائك أو أهلك أو أي شخص.
  • تحدث معها حول علاقتكما الحميمية وعن مدى رضاها بها فربما يزعجها أمر ما وتخجل التحدث إليك.
  • لا تكن بخيلا معها، فالمرأة تكره الشخص البخيل.
  • حافظ على خصوصيتها ولا تفشي سرها، لأن هذه الأمور تزعجها كثيرا.
  • الاهتمام بمظهرك ونظافتك الشخصية امرا لا يقل أهمية عن اهتمامها بنفسها.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق