جوالات و تكنولوجيا

سماعات غوغل “Pixel Buds”…نظرة عن قرب

أطلقت شركة غوغل سماعة الأذن Pixel Buds المزودة بتنقية البلوتوث بعد فترة وجيزة من إطلاق هواتفها الذكية “بيكسل” الجديدة. وتروج الشركة الأمريكية لسماعتها الجديدة، بإبراز إمكانية تشغيلها بالأوامر الصوتية، بعد تجهيزها بالمساعد الرقمي غوغل آسيستنت، ما يمهد الطريق لاعتماد السماعات المستقبلية على طريقة التحكم بالأوامر الصوتية.

وعلى عكس الموديلات الشائعة لسماعات الأذن لا توضع سماعة غوغل Pixel Buds في قناة الأذن، ولكنها تبرز بعض الشيء مثل السماعات الصغيرة، وبالتالي لا تختفي الأصوات المحيطة تماماً، ما يسمح للمستخدم بالحوارات والدردشة مع الآخرين بشكل جيد.

ورغم حجمها الكبير إلا أن السماعة الجديدة من غوغل خفيفة الوزن، ويمكن مواءمة الحجم بتحويل كابل التوصيل إلى عروة، ووضع السماعة في الأذن بثبات وبشكل مريح للغاية، فلا تسقط حتى وقت ممارسة رياضة المشي أو الركض.

اقتران سريع
وفيما يتعلق بتوصيل السماعة Pixel Buds بالهاتف الذكي، وضعت شركة غوغل معياراً جديداً يتمثل في تقنية الاقتران السريع Fast Pairing، لوصل السماعة بسرعة وسهولة بالهواتف الذكية المزودة بنظام تشغيل غوغل أندرويد، وكل ما يتطلبه الأمر تشغيل تقنية البلوتوث وفتح صندوق النقل.

ورغم أن سماعات الأذن AirPod من أبل تعتمد على تقنية مماثلة، إلا أنها لا تعمل بمثل هذه السهولة، ولبدء عملية اقتران سماعة غوغل بالهواتف الذكية لابد من ضغط الزر المخفي في الغلاف.

وبمجرد الاقتران تعمل سماعة Pixel Buds بسرعة فائقة، بعد إخراجها من الصندوق، وتنقل الصوت بشكل ثابت ومستقر، وبجودة فائقة بصيغة AAC بواسطة استعمال الهاتف الذكي المناسب.

وعلى عكس سماعات الأذن الأخرى المزودة بتقنية البلوتوث، تعمل سماعة غوغل Pixel Buds مع الهاتف الذكي المقترن بها من مسافة 15 إلى 20 متراً، ويكفي شحنة بطارية السماعة لتشغيلها مدة تتراوح بين 4 و5 ساعات، ويستغرق الشحن حوالي ساعة واحدة، ولا يحتاج المستخدم إلى المقبس الكهربائي في بعض الأحيان، إذ يُمكن شحن بطارية السماعة في صندوق النقل، الذي توضع فيه البطارية أيضاً.

ويترك صوت سماعة غوغل Pixel Buds انطباعاً مختلطا لدى المستخدم، حيث إنها تعمل بشكل رائع كسماعة هاتف أو للتواصل مع المساعد الرقمي جوجل Assistant، ويحدث بعض الخلط عند الاستماع إلى الموسيقى، فبعض الألبومات تصدح بصوت فائق النقاء عبر السماعة الصغيرة، خاصةً الموسيقى الإلكترونية والأغنيات الشعبية الهادئة، ولكن مع القطع الموسيقية الأكثر تعقيداً، والتي تتضمن الكثير من الآلات الموسيقية، أو موسيقى الروك، تصل سماعة غوغل Pixel Buds سرعان مع تصل إلى حدودها القصوى.


أوامر صوتية

وتعمل الوظيفة الأساسية في السماعة الصغيرة، وهي التحكم عن طريق الأوامر الصوتية بواسطة المساعد الرقمي غوغل Assistant، بشكل جيد، وتعمل هذه الطريقة بمجرد وضع الإصبع على السماعة اليمنى، وإصدار الأمر الصوتي، وبعد ذلك يسمع المستخدم الإجابة في أذنه، علاوة على أنه يمكن طلب استقراء الرسائل النصية القصيرة SMS أو مدخلات التقويم أو رسائل Push من تطبيقات الأخبار، كما يجيب المساعد الرقمي على الكثير من الاستفسارات شرط ألا يكون الهاتف الذكي مقفلا.

ومن الوظائف المفيدة، التي توفرها سماعة غوغل Pixel Buds، ترجمة الحديث في الوقت الحقيقي، فمن خلال الأمر الصوتي “ساعدني لتحدث اللغة الإسبانية”، يمكن للمستخدم فهم الأحاديث الإسبانية أو السويدية، إذ تعتمد سماعة Pixel Buds في الواقع على تشغيل الميكرفون اللاسلكي لخدمة ترجمة غوغل Translate.

وتعتبر طريقة التحكم في الأغنيات أو الموسيقى من الأمور المزعجة في سماعة غوغل Pixel Buds، ويكون الإيقاف المؤقت للأغنية وإعادة تشغيلها أو زيادة شدة الصوت وخفضها بالنقر أو المسح على السماعة اليمنى، ولا يمكن للمستخدم الانتقال إلى الأغنية السابقة أو التالية، وهنا يتعين على المستخدم استعمال الهاتف الذكي، بالإضافة إلى وجود بعض القيود عند استعمال وظيفة التحدث الحر، حيث إنها تعمل بصورة جيدة مع المكالمات الهاتفية “العادية”، ولا يمكن استعمالهافي الدردشة الصوتية عن طريق تطبيقات التراسل الفوري عبر تقنية نقل الصوت عبر بروتوكول الإنترنت Voice over IP.

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: