دعاء المطر الغزير

المطر من أعظم نعم الله على خلقه ، فالمطر الغزير يعني الغيث و الرحمة المنزلة من الله الى عباده ، والمطر يستبشر به الانسان و الحيوان ، فبالمطر تستمر الحياة ، و تسير الدنيا على طريقها المستقيم الى قيام الساعة ، كما قال سبحانه وتعالى : (وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) الروم/24 ، ويقول عز وجل : ( أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ ) النمل/60 ..

دعاء المطرالغزير

  • ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه: (كانَ إذا رأى سحاباً مُقبِلًا من أفُقٍ منَ الآفاقِ، ترَكَ ما هوَ فيهِ وإن كانَ في صلاتِهِ، حتَّى يستقبلَهُ، فيقولُ: اللَّهمَّ إنَّا نعوذُ بِكَ من شرِّ ما أُرْسِلَ بهِ، فإن أمطرَ قالَ: اللَّهمَّ صيِباً نافعاً مرَّتَينِ، أو ثلاثًا، فإن كشفَهُ اللَّهُ ولم يمطِرْ، حمدَ اللَّهَ على ذلِكَ) .
  • تروي السيّدة عائشة -رضي الله عنها وأرضاها- عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (أنَّ النّبيَّ -صلَّى اللهُ عليْهِ وسَلَّمَ- كان إذا رأى ناشِئاً في أفُقِ السَّماءِ، تركَ العَملَ وإنْ كانَ في صَلاةٍ، ثمّ يقولُ: اللّهُمّ إنّي أعوذُ بكَ مِن شَرِّها، فإنْ مُطِرَ قال: اللّهُمَّ صيِّباً هَنيئاً) .
دعاء المطر الغزير
دعاء المطر الغزير

الدعاء عند اشتداد المطر

كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا اشتد المطر يقول (اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا، ولَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ علَى الآكَامِ والجِبَالِ والآجَامِ والظِّرَابِ والأوْدِيَةِ ومَنَابِتِ الشَّجَرِ ) .

دعاء المطر الغزير و الرعد

عن عبد الله بن الزبير- رضي الله عنه – موقوفاً عليه أنه كان إذا سمع صوت الرعد ترك الحديث، وقال : ” سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ، ثم يقول: إن هذا الوعيد شديد لأهل الأرض”  .

أدعية اخرى في المطر الغزير

عند نزول المطر تتنزل الرحمات من الله تعالى الى خلقه ، و وقت نزول المطر من الاوقات المستجابة في الدعاء ، و للمسلم ان يدعو بما شاء من خير الدنيا و الاخرة ، و من امثلة الأدعية التي من الممكن أن يدعوا بها المسلم عند نزول المطر الغزير :

دعاء المطر الغزير
دعاء المطر الغزير
  • اللهم اجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغاً إلى حين، اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به
    ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به
    اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته”
  • اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار.
  • اللهم صب علينا الخير صباً ، و لا تجعل حياتنا في الدنيا كداً .
  • اللهم آت نفوسنا تقواها ،ةو زكها انت خير من زكاها ، أنت و ليها و مولاها ، لا إله الا انت سبحانك .
  • اللَّهُمَّ إنِّي أعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ والهَرَمِ، والمَأْثَمِ والمَغْرَمِ، ومِنْ فِتْنَةِ القَبْرِ، وعَذابِ القَبْرِ، ومِنْ فِتْنَةِ النَّارِ وعَذابِ النَّارِ، ومِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وأَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ الفَقْرِ، وأَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ عَنِّي خَطايايَ بماءِ الثَّلْجِ والبَرَدِ، ونَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطايا كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وباعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطايايَ كما باعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ والمَغْرِبِ .
  • اللَّهمَّ ربَّ السَّماواتِ وربَّ الأرضِ، وربَّ كلِّ شيءٍ، فالقَ الحبِّ والنَّوَى، مُنزِلَ التَّوراةِ والإنجيلِ، أعِذْني من شرِّ كلِّ ذي شرٍّ، أنت آخِذٌ بناصيتِه، أنت الأوَّلُ فليس قبلك شيءٌ، وأنت الباطنُ فليس دونك شيءٌ، وأنت الظَّاهرُ فليس فوقك شيءٌ، اقْضِ عنِّي الدَّينَ وأغْنِني من الفقرِ  .

 

دعاء المطر الغزير
دعاء المطر الغزير
  • اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ، وتذِلُّ مَن تشاءُ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ . رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاءُ، وتمنعُ منهما من تشاءُ، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك  .
  • اللهم أكرمنا بكرمك و اقسم لنا من الخير كله عاجله و آجله ما علمنا منه و ما لم نعلم .
  • اللهم اني أسألك العفو و العافية في الدنيا و الآخرة ، اللهم اني أسألك العفو و العافية في ديني و دنياي و أهلي و مالي ، اللهم استر عوراتي و أمن روعاتي .
  • اللهم اجعل خير عمري آخره و خير اعمالي خواتيمها ، و أفضل أيامي يوم ألقاك يا رب العالمين.

هل يمكن الاستشفاء بالمطر

قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يحب المطر ويستبشر به ، ويفرح لنزوله حتى يكشف عن جسده الشريف عليه الصلاة والسلام ، ليصيب من بركات نعمة الله تعالى .
فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : ( أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ حَتَّى أَصَابَهُ مِنْ الْمَطَرِ . فَقُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ! لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟ قَالَ : لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى ) رواه مسلم .

وقال أبو العباس القرطبي رحمه الله :
” وهذا منه صلى الله عليه وسلم تبرك بالمطر ، واستشفاء به ؛ لأن الله تعالى قد سماه رحمة ، ومباركا ، وطهورا ، وجعله سبب الحياة ، ومبعدا عن العقوبة ، ويستفاد منه احترام المطر ، وترك الاستهانة به ”

دعاء المطر الغزير
دعاء المطر الغزير

حال السلف مع المطر

و على هذا كان السلف رضوان الله عليهم يتبركون بالمطر و يبرزون له ليصيب أبدانهم و ملابسهم ، و كان الكثير منهم يتمطر في أول مطرة ، أي يتعرض للمطر و يغتسل به .

  • روى فيه بسنده عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه : ” كان يتمطر في أول مطرة
  • وعن ابن عباس رضي الله عنهما أنه : ” كان يُخرج ثيابه حتى يخرج سرجه في أول مطرة “.
  • وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه : ” كان إذا أراد المطر خلع ثيابه وجلس ، ويقول : حديث عهد بالعرش “
  • فمن حرص على التعرض للمطر والإصابة منه بالغسل أو الشرب تبركا به ، فلا بأس عليه ولا حرج .
    ولكن لا ينبغي نسبة الشفاء إلى هذا الماء إلا بدليل ، وإن كانت البركة الثابتة لهذا الماء قد تنفع في العلاج ، ولكن لا نجزم بوقوع العلاج والشفاء ما لم يرد نص شرعي خاص به