الحمل بعد الأربعين

الأمومة هي حلم كل سيدة لذا كلما تقدمت السيدات في العمر تخاف من عدم الإنجاب ، ويعتقد بعضهن وخاصة من تجاوز سن الأربعين منهن، بأنهم قد قلت إحتمالات فرص الحمل لديهم، وأن الحمل يشكل خطورة على صحتهم وصحة الجنين، ويجب العلم أنه تتراجع خصوبة المرأة بعد سن الخامسة والثلاثون و تنخفض بشكل واضح بعد تجاوزها سن الأربعين ، و هناك العديد من الدراسات التي أثبت أن ثمانون بالمائة من النساء اللاتي بلغن الخامسة والأربعين وأكثر لا يستطعن الإنجاب .

فرص الحمل بعد الأربعين

المرأة لديها عدد معين من البويضات في كل مبيض، هذا العدد يتناقص خلال فترة الإخصاب ، فخلال فترة حياة المرأة تستهلك مابين ثلاثمائة إلى خمسمائة بويضة تقريبا ، فمع زيادة عمر المرأة نلاحظ قلة عدد البويضات بشكل تدريجي، إضافة إلى قلة في جودة البويضات ، فالعدد ليس هو الحاكم الوحيد بالنسبة لفرص الحمل بينما الحكم أيضا يكون لجودة البويضات، وبالتالي كلما قل عمر المرأة خلال محاولتها بالنسبة للحمل كلما كان فرص الحمل عندها أفضل، وزيادة العمر تؤثر بالنسبة لفرص الحمل مع الوقت ، فعلى سبيل المثال السيدة التي يكون عمرها أقل من خمسة وثلاثون يكون نسبة الحمل لها شهريا بيكون في حدود العشرون بالمائة، بينما المرأة التي يصل عمرها إلى أربعون عاما فأكثر فيكون فرص الحمل شهريا بالنسبة لها في حدود الخمسة بالمائة .

حمل النساء بعد سن الأربعين

الجوانب الإيجابية للحمل بعد سن الأربعين

  • الوصول إلى مستوى مادي أكثر أمانا و مستوى مهني مميز ومستقر إلى حد كبير، والتعرف أكثر على شريك الحياة .
  • الأمهات الأكبر سنا يكون لديهم قدرة أكبر على إتخاذ قرارات سليمة و مواجهة المشكلات بطريقة أكثر عقلانية كما يكونوا أكثر نضجا من الفتيات الصغيرة ، كما أنهم يكون لديهم خبرة أكبر بالحياة و أكثرثقافة و لديهم وعي أكبر بمدى فائدة الرضاعة الطبيعية و قدرة أكبر على إتباع أسس التربية السليمة.
  • الأمهات الأكبر سنا يكون لديهم خبرات أكبر نظرا لخوضهن العديد من التجارب قبل إنجاب أطفالهن .

الجوانب السلبية للحمل بعد سن الأربعين       

  • زيادة خطر إصابة الجنين بمشاكل الكروموسومات والتي تتسبب في حدوث بعض الأمراض للجنين من أشهرها متلازمة داون أو الطفل المنغولي .
  • تزداد مخاطر ومضاعفات الحمل بعد سن الأربعين و لعل من أهم تلك المضاعفات التعرض لحدوث مشاكل بالمشيمة وتعرض الأم الحامل لتسمم الحمل و الأصابة بسكر الحمل ، كل تلك المشكلات تزيد من فرص تعرض الحامل والجنين للخطر.
  • تعرض الأم الحامل للإجهاض و الولادة المبكرة بيكون أكبر بالنسبة للسيدات اللاتي بلغن سن الأربعين ويرجع السبب في ذلك هو أن رحم هؤلاء السيدات يكون أقل قدرة على قبول الحمل و التغيرات الهرمونية التي تكون مصاحبة للحمل .
  • تراجع نسبة الخصوبة لكل من الزوج والزوجة مما يؤدي إلى إنخفاض فرص الحمل الطبيعية ، مما يجعلهم يلجأوا إلى طرق أخرى لحدوث الحمل مثل عمليات عمليات التلقيح الصناعي وأطفال الأنابيب رغم إحتمالية فشل تلك العمليات ورغم ما يتبعها من مخاطر.

أهم المخاطر الناتجة عن الحمل بعد سن الأربعين

  • زيادة تعرض المرأة لسقوط الحمل و يرجع السبب في ذلك إلى أن أعضاء الأنثى بعد سن الأربعين يكون إستقبالها للحمل وقدرتها على حضانة الجنين ضعيفة مما يعرضها أكثر لفقد جنينها وعدم إكتمال الحمل
  • تسمم الحمل فمن المعروف أن الحمل بعد سن الأربعين يصاحبه العديد من المخاطر ولعل من أهمها خطر تعرض الأم لتسمم الحمل  ، حيث يحدث تسمم الحمل بنسب كبيرة جدا بين السيدات بعد سن الأربعين وإرتفاع في ضغط الدم  وتورم في الساقين و زلال في البول وتلك الأخطار تؤثر على حياة الجنين داخل الرحم كما أنها يمكن أن تؤدي إلى وفاة الجنين داخل الرحم وفي بعض الحالات الصعبة جدا تؤدي إلى تشنجات للأم .
  • إصابة الجنين ببعض التشوهات الخلقية
  • تعرض الأم للأصابة بسرطان الثدي ، فقد اثبتت العديد من الأبحاث أن السيدات اللاتي أنجبن بعد سن الأربعين هما من أصيبوا أكثر بمرض سرطان الثدي من السيدات اللاتي لم ينجبن في هذا السن .
  • الإصابة بمشاكل المشيمة حيث أن حمل السيدات بعد سن الأربعين هم من يتعرضون بصورة أكبر لمشاكل المشيمة والتي يصحبها نزيف مهبلي شديد هذا إضافة إلى إحتمالية أكبر لحدوث ولادة مبكرة.
  • التعرض للأصابة بسكر الحمل و الذي يكون له مخاطره على كل من الأم و الجنين، والذي قد يستمر مع الأم بعد الولادة
  • تعرض الجنين للأصابة بمتلازمة داون والتي تتسبب في الطفل المنغولي و يكون للطفل المصاب بذلك ملامح تميزه عن باقي الأطفال كما يزداد فرص إصابته بأمراض كثيرة منها أمراض الغدة الدرقية و إرتجاع المريء.
  • ضعف وزن المولود ويرجع ذلك إلى تعرض الكثير من السيدات اللاتي يحملن بعد سن الأربعين لتسمم الحمل مما يؤدي إلى وصول كمية منخفضة من الدم إلى المشيمة و بالتالي ضعف التغذية للطفل فيؤدي ذلك إلى ولادة طفل في الغالب وزنه ضعيف جدا و جهازه التنفسي غير مكتمل

    حمل السيدة في سن متأخر
    مخاطر الحمل في سن متأخر

أعشاب مهمة للحمل بعد سن الأربعين

  • إستخدام عشبة القش الشوفان مع الهندباء من شأنها رفع هرمون البروجستيرون وهرمون الأستروجين في الجسم
  • اليانسون من المشروبات التي تعمل على زيادة قدرة المبايض
  • عشبة البونيكورن الكاذب فأن جذورها لها القدرة على زيادة درجة الخصوبة هذا إضافة إلى قدرتها على منع الجفاف بالمنطقة الحساسة ، و تعمل على التخلص من حالة تكيس المبايض
  • الحلبة هي أحد أهم الأعشاب التي تزيد من إحتمالية الحمل بعد سن الأربعين حيث أنها لها القدرة على زيادة و تحفيز عملية التبويض، ويمكن تناولها من خلال غلى كوب من الماء وإضافة الحلبة إليه و شربها كل يوم
  • الأزهار التي تتكاثر على البرسيم الاحمر حيث من شأن تلك الأزهار التخلص من العقم ورفع درجة الخصوبة و ذلك نظرا لغنى تلك الأزهار بالمعادن و الفيتامينات المهمة .
  • أعشاب البردقوش والميرمية من أهم الأعشاب التي تعمل على تحفيز البويضة، و يمكن تناول تلك الأعشاب من خلال عمل خليط منهما وغليهما في الماء وشربها على مدار اليوم
  • تناول عصير العنب بصفة مستمرة
  • التوت الأحمرحيث أن للأوراقه العديد من الفوائد منها زيادة قدرة الرحم على حفظ البويضة ، المساعدة في إنتظام الدورة الشهرية.
  • عشبة النساء ( عشبة الأناث ) وهي واحدة من أهم الأعشاب التي تساعد على الحمل حيث لها القدرة على رفع درجة الخصوبة و العمل على توان الهرمونات بالجسم
  • حب الرشاد يزداد أهميته خاصة عند خلطه مع حبة البركة و طحنهما جيدا و يمكن تناولهما على مدار اليوم ويفضل الحرص على تناولهما صباحا و مساءا

    فوائد حب الرشاد للحامل
    فوائد علاجية لحب الرشاد

 ارشادات و نصائح للحمل بسن الأربعين

  • إجراء فحص كامل للمرأة التي تخطط للحمل وإن كان ذلك ضروريا لكل سيدة سواء بلغت الأربعين أو كانت أقل من ذلك ‘ إلا أنه يعد أكثر ضرورة بالنسبة للمرأة التي بلغت سن الأربعين ، حيث يجب زيارة الطبيب وفحصها فحص كامل و من تلك الفحوصات الضغط والوزن والسكر و القلب
  • الحرص على تناول حامض الفوليك فهو مقوي يمنع التشوهات بالأطفال ، وذلك لمدة ثلاثة شهور قبل الحمل والثلاث أشهر الأولى خلال الحمل
  • إجراء عدة فحوصات خاصة بالسيدات الحوامل بعد سن الأربعين فيجب مراجعة الطبيب بصورة مستمرة للتعرف على تلك الفحوصات وعدم إهمال أي منها ، حتى يمكن إكتشاف أي تشوهات للجنين مبكرا إن وجدت أو إكتشاف وجود سكر حمل وغير ذلك من المشاكل التي تزيد مع الحمل بعد الأربعين .
  • إجراء سونار خاص لفحص تشوهات الجنين وهو سونار تشريحي كامل للجنين  ويتم ذلك عندما يبلغ عمر الجنين أثنان وعشرون أسبوع