الحمل والم الظهر

تصاب المرأة الحامل خلال فترة حملها بالعديد من الأشياء ومن ضمنها الآم الظهر، ويكون الحمل والم الظهر مرتبطين ارتباطا وثيقا ببعضهم البعض وتبدأ الآم الظهر أثناء الشهور الأخيرة من الحمل وعادة يكون بدايتها من الشهر السادس وتمتد إلى الشعر التاسع، ويرجع ألم الظهر إلى ثلاث أسباب رئيسية، السبب الأول هو التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة خلال الحمل حيث أن يزداد إفراز بعض الهرمونات التي تعمل على زيادة رخاوة الأربطة والعضلات، والسبب الثاني هو اكتساب المرأة زيادة في الوزن أثناء الحمل مما يتسبب في ألم الظهر، والسبب الثالث هو تغيرات مركز ثقة الجسم أو زيادة الانحناء القطني، ولتجنب آلام الظهر أثناء فترة الحمل يجب على المرأة ممارسة الرياضة التي ينصح بها للحوامل للمحافظة على جسم سليم وعدم اكتساب الوزن الزائد .

الحمل والم الظهر

إن الآلام الظهر عند الحمل تكون في العادة أسفل الظهر وتمتد إلى الساق، ويظهر هذا الآلم عند ممارسة الأنشطة أو بذل مجهود مثل المشي أو الوقوف لفترة طويلة أو الانحناء إلى الأمام بصورة خاطئة أو التقلب على السرير وحمل أشياء ثقيلة، وكلما تقدمت شهور الحمل كلما زاد وزن الجنين مما يزيد من العبء والثقل على المفاصل والعضلات وكذلك الأربطة، ويحدث هذا في منطقة أسفل الظهر كما أن ازدياد ترهلات البطن وعضلاتها تعمل على زيادة إفراز هرمونات من المشيمة مما يعمل على ارتخاء العضلات .

ويسبب هذا ارتخاء العضلات والأوتار وكذلك الأربطة ويحدث هذا لمرونة الولادة ومساعدتها على التمدد، وبالطبع فإن هذا لا يقتصر تأثير هذه الهرمونات على حوض المرأة بل أيضا يمتد ليشمل منطقة أسفل الظهر والعمود الفقري وجميع المفاصل، كما أن الوضيعات الخاطئة أو السيئة تؤثر على تكيف الظهر مع الحمل كما أن مقويات العضلات أيضا تزيد من الآلام الظهر أثناء الحمل، ومع تقدم شهور الحمل يزداد انحناء العمود الفقري مما يحدث التسبب في الإجهاد والتعب والإرهاق على عضلات الظهر مما يتسبب في حدوث آلم الظهر أثناء الحمل .

الحمل والم الظهر الشديد

إن 75% من النساء يصاحبهم الآم الظهر أثناء فترة الحمل خصوصا في الشهر الأولى، ولكن هناك حالات من الآم الظهر أثناء الحمل تكون شديدة للغاية حيث يمكن أن يحدث آلم الظهر عند الحامل عند الاستلقاء على الفراش، مما يسبب لها الأرق ويسمى آلم الظهر الليلي ويكون سبب هذا الآلم هو زيادة تدفق الدم إلى الحوض وأسفل الظهر عند الاستلقاء مما يسبب الآلم الشديد للمرأة الحامل، ويعالج آلم الظهر الشديد للمرأة بتعلم الأم وضعيات مناسبة تخفف عنها الآلم، وتعليمها تجنب بعض الأوضاع الخاطئة والتي يمكن أن تسبب لها آلام الظهر مما يجعلها تتناول مسكنات دون إشراف من الطبيب المعالج .

ومن الضروري أن تتأكد المرأة الحامل من الآلم الشديد للظهر أثناء شهور الحمل الأولى، يجب أن تعلم وضع جنينيها وإن كان الآلم شديد ويصاحبه نزيفا أو ارتفاع في درجة حرارة الجسم أو حرقان عند التبول، فقد تكون هذه الأشياء بسبب أن عنق الرحم غير منغلق ويؤدي هذا إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة، وذلك في حالة عدم تتبع المرأة الحامل النصائح الضرورية لتخفيف آلام الظهر والحفاظ على الراحة وعدم بذل أي مجهود، حيث أن إجهاد نفسها عن طريق المشي لفترة طويلة أو الوقوف المستمر أو حمل الأشياء الثقيلة قد يؤدي إلى الإجهاض أو استمرار آلم الظهر الشديد .

الم حمل الظهر

إن آلم الظهر أثناء فترة الحمل هو شيء طبيعي ويحدث لحوالي 75% من النساء، ويجب التزام المرأة الحامل ببعض الأمور لتجنب الآم الظهر الشديد أثناء الشهور الأولى والأخيرة من الحمل، وهناك بعض النصائح التي يجب على المرأة الحامل أن تتبعها لتجنب آلم الظهر أثناء فترة الحمل، وهذه النصائح هي :

  1. يجب أن تحافظ المرأة على جسم رشيق، لأن زيادة الوزن تزيد من آلم الظهر أثناء الحمل .
  2. تجنب الوضعيات الخاطئة التي تتسبب في آلم الظهر سواء الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس والانحناء بشكل خاطئ .
  3. تجنب حمل الأشياء الثقيلة نهائي أثناء فترة الحمل لأن هذا يزيد من خطورة الإجهاض .
  4. تجنب الوقوف لفترة طويلة أكثر من نصف ساعة على سبيل المثال، وكذلك عدم الجلوس لفترة طويلة متواصلة دون التحرك.
  5. اختيار الحذاء المناسب للقدم وعدم ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي لأنها تسبب آلم الظهر .
  6. اتباع الإرشادات عند الاستلقاء على الفراش أو مغادرته .
  7. اختيار وسادة مناسبة للنوم ووضع وسادة رقيقة بين الساقين وتحت البطن عند الاستلقاء على الجنب الشمال أو الجنب اليمين .
  8. الحصول على قدر كافي من النوم .
  9. اللجوء إلى التدليك كل فترة خصوصا في الأشهر الأخيرة من الحمل .
  10. ارتداء أحزمة الحمل لدعم الظهر والبطن، وكذلك عدم النوم على البطن أو الظهر لفترات كبيرة .

بداية الحمل والم الظهر

إن الم الظهر في بداية الحمل يصيب الكثير من النساء، وتتجاهل بعض النساء الحوامل هذا الآلم وتقابله بشيء من اللامبالاة، في حين أن آلم الظهر في بداية شهور الحمل أمر يصيب بالقلق والذعر، حيث أن الآم الظهر تبدأ في الثلاث شهور الأخيرة من الحمل ويرجع هذا لعدة أسباب من ضمنها إفراز الهرمونات المختلفة وكذلك نمو حجم الجنين، ومن المقلق حقا أن يحدث آلم الظهر في بداية الحمل وذلك لأنه يعتبر إشارة من مؤشرات حدوث الإجهاض المبكر، ويحدث هذا عادة خلال الأربع أشهر الأولى من الحمل، ويمكن أن يحدث الإجهاض دون أن تعلم المرأة أنها كانت حامل من الأساس، ولكن مع ذلك فإن وجع الظهر يعتبر المؤشر القوي أو الأهم لمعرفة إذا كانت المرأة تجهض أم لا، ولذلك لابد أن تنتبه المرأة من آلم الظهر أو حدوث نزيف .

كذلك يجب أن تنتبه إلى وجود آلم في البطن أم لا وينصح في هذه الحالة بالتزام المرأة الحامل السرير للراحة حتى ثبات الحمل، ويجب أن تذهب المرأة إلى الطبيب لأنه من الممكن أن يكون الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين بصورة طبيعية، وغالبا هناك ما يقرب من 50% من حالات الإجهاض بالشذوذ في الصبغيات، مما يؤدي هذا إلى تلف البويضة أو موت الجنين في الرحم أو الحمل العنقودي والذي لا تنمو فيه المشيمة بصورة كاملة، وقد يكون للحالات المرضية الخاصة بالأم خطر حدوث الإجهاض، كمرض السكري أو العدوى أو مشاكل هرمونية وكذلك مشاكل الرحم والغدة الدرقية .

أول الحمل وآلم الظهر

من الطبيعي أن تشعر المرأة بآلم الظهر في فترة الإخصاب، وهر مرحلة تخصيب البويضة بحيوان منوي وتكون البويضة مخصبة، وبعد هذا تنزرع في بطانة الرحم وتعد الآم الظهر من العلامات التي تدل على وجود حمل، ويصاحب آلم الظهر العديد من الأعراض الأخرى مثل تأخر الدورة الشهرية، ولكن ما هي أسباب حدوث آلم الظهر في بداية الحمل :

  1. تغير مستويات الهرمونات حيث أن الجسم يفزر هرمون الريلاكسين والذي يعمل على ارتخاء العضلات مما يتسبب في حدوث آلم الظهر .
  2. توسع الرحم الذي يحدث بسبب إعطاء مساحة للجنين للنمو مما يضغط على العضلات التي تدعم الظهر .
  3. اكتساب الوزن حيث أن زيادة الوزن تثقل على العمود الفقري مما يتسبب في حدوث آلم أسفل الظهر .
  4. الوقوف لفترات طويلة بصورة خاطئة، وكذلك الجلوس لفترة طويلة أيضا أو انحناء المرأة الحامل .