أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء

تربية الآبناء علي الدين الإسلامي والشرع له أهمية كبير، وقد ذكر رسولنا الكريم محمد صل الله عليه وسلم هذا الفضل العظيم في بعض من أحاديثه النبوية الشريفة، فهو عمل شاق يحتاج إلي كثير من الطاقة والوقت بالإضافة أنه يعتبر من الأعمال الفاضلة.

قوانين تربية الآبناء علي التربية الإسلامية

أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء
أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء

حيث أرشدنا نبينا الكريم علي طريقة تربية الآبناء علي الدين الإسلامي بأستخدام المحبة والعطف، ويرجع أهمية ذلك إلي :

• تعليم الآبناء وتربيتهم السنة النبوية ليقتدوا بسيدنا محمد صل الله عليه وسلم وكذلك علي الصحابة والسلف الصالح، وسوف تستمر تلك التربية الطيبة حتي يتم تربية الأحفاد عليها بإذن الله.

• حتي يتم إنقاذ الامة فيما بعد حيث كلما كانت الأجيال مقربة لله عز وجل وتقتدي برسولنا الكريم كلما صلح الحال وبعد الفسق والفساد.

• يجعل الطفل قادرا علي البعد عن الأخطاء والشهوات والأعمال المشبوهة وتحفظه.

• يعمل علي تعليم الأبناء تحمل المسرولية والتصرف أمام أي مغريات ومصائب أو فتن.

• تنمي من الامن الفكري للطفل حيث تحميه من الأفكار المتطرفة والتصرف بشكل لائق للدين الإسلامي.

• تعلم الصبر والكرم وحب الخير وغض البصر وكل تلك الصفات التي يينقلها لنا الدين الإسلامي عن طريق القرآن الكريم والأحاديث الشريفة.

 

أساسيات تربية الأطفال

أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء
أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء

 

• تعليم الأطفال الرفق والمحبة الدائمة ولين القلب حتي يكونوا سند للأهل في الكبر ويصبروا عليهم.

• يمكن العقاب ولكن في أضيق الحدود عند الحاجة فقط وكذلك يجب التفكير وإستخدام الحكمة أولا.

• علي الآباء ان يكونوا علي خلق ويحذروا في تصرفاتهم حتي يكونوا قدوة حسنة للآبناء.

• الإهتمام بالبيئة المحيطة للطفل والتي يتم إحتضان الطفل بداخلها وتربيته فهي لديها تأثير قوي علي تكوين شخصيته.

• الدعاء المستمر بصلاح الحال وحفظ الأبناء وبعدهم عن كل اذى وشر، حيث قال الله سبحانه وتعالي في كتابه العزيز (وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)

أدعية للأبناء بصلاح الحال

أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء
أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء

• أُعيذ أولادي بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة.

• اللهم بارك لي في أولادي ووفقهم لطاعتك وارزقني برّهم.

• اللهم اجعلهم لي قرة أعيُن واجعلهم للمتقين إماماً.

• اللهم يا معلّم موسى علمهم، ويا مفهّم سليمان فهّمهم، ويا مؤتي لقمان الحكمة آتهم.

• اللهم علّمهم ما جهلوا وذكّرهم ما نسوا، وافتح عليهم من بركات السماء والأرض، إنك سميع مُجيب.

• اللهم أسألك لهم قوة الحفظ وسرعة الفهم وصفاء الذهن. اللهم اجعلهم مهتدين غير ضالين.

• اللهم حبب إليهم الإيمان وزيّنه في قلوبهم، وكرّه اليهم الكُفر والفسوق والعصيان واجعلهم من الراشدين.

• اللهم اجعلهم من حرّاس الدين ومن الذاكرين والمذكورين.

• اللهم كما حفظت كتابك إلى يوم الدين فاحفظ ذرّيَّتي من الشيطان الرجيم.

• اللهم إني أستودعك إياهم، فأشفهم من مرض القلوب والأبدان وارزقهم صحبة الأخيار وخِصال الأطهار والتوكُّل عليك يا غفَّار.

اللهم بلغني فيهم غاية أملي ومُناي بحولك وبقوّتك.

• اللهم متّعني ببرهم في حياتي، وأسعدني بدعائهم بعد مماتي.

• اللهم فرّح بهم نبيك المختار واهدهم لما تحبه يا غفّار.

• اللهم اغنهم بحلالك عن حرامك. اللهم جنّبهم الفتن ما ظهر منها وما بطن.

• اللهم جنّبهم رفقاء السوء. اللهم اجعلهم من خاصتك لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون.

• اللهم أعِذني وأولادي وذرياتنا من عذاب القبر وفتنة المسيح الدجّال.

• اللهم امنن علي وعليهم بكل ما يصلحنا في الدنيا والآخرة.

• اللهم أجرهم من الظلم بعدلك. اللهم اعصمهم من الذنوب والزلل.

• اللهم وفقهم للرشد والخير والصواب بتقواك وطاعتك.

• اللهم سلمهم من شر الأشرار آناء الليل وأطراف النهار. اللهم زيّنهم بالتقوى وجمّلهم بالحلم.

• اللهم اجعلهم أوفر عبادك حظاً في الدنيا والآخرة، وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

أحاديث رسولنا الكريم عن التربية الصحيحة للأبناء

أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء
أحاديث نبوية وأدعية عن التربية الصحيحة للأبناء

 

• قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «مروا أولادكم الصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم عليها وهم أبناء عشر ، وفرقوا بينهم في المضاجع » .

• عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما عن الرسول صلى الله عليه و سلم قال : «علقوا السوط حيث يراه أهل البيت ، فإنه أدب لهم» .

• وعَنْ أم المؤمنين عَائِشَةَ رضي الله تعالى عنها، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : «إِنَّ الرِّفْقَ لاَ يَكُونُ فِي شيء إِلاَّ زَانَهُ ، وَلاَ يُنْزَعُ مِنْ شيء إِلاَّ شَانَهُ» رواه

• عن أم المؤمنين عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ تعالى عَنْهَا زَوْج النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ: قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الرِّفْقَ فِي الأَمْرِ كُلِّهِ» رواه البخاري.

• وعَنْ أم المؤمنين عَائِشَةَ رضي الله تعالى عنها: أَنَّهَا قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا أَرَادَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ بِأَهْلِ بَيْتٍ خَيْرًا أَدْخَلَ عَلَيْهِمُ الرِّفْقَ».

• “أدبوا أولادكم على ثلاثة خصال : حب نبيكم ، وحب آل بيته ، وتلاوة القرآن ”

• ” مُرُوا أولادَكم بالصلاة وهم أَبناءُ سبع ، واضربوهم عليها وهم أبناءُ عشْر وفرِّقُوا بينهم في المضاجع ”

• “فقال : إني أريد هذه الناحية ، الحج ، قال : فمشى معه رسول الله صلى الله عليه و سلم وقال : يا غلام زودك الله التقوى ، ووجهك الخير ، وكفاك الهم ، فلما رجع الغلام سلم على النبي صلى الله عليه و سلم ، فرفع رأسه إليه ، وقال : يا غلام قبل الله حجك وكفر ذنبك وأخلف نفقتك ”

• ” علموا ولا تعنفوا ، فإن المعلم خير من المعنف ”

• و عن ثابت عن أنس رضي الله عنه قال :

(( خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً ، حتى إذا رأيت أنني فرغت من خدمتي قلت : يقيل رسول الله ـ أي نائم الآن رسول الله ، يقيل أي من قال يقيل ، نام بعد العصر ـ فخرجت إلى صبيان يلعبون ، قال : فجئت أنظر إلى لعبهم ، قال : فجاء النبي عليه الصلاة والسلام فسلم على الصبيان ، وهم يعلبون ، فدعاني النبي عليه الصلاة والسلام فبعثني إلى حاجة له ، فذهبت فيها ، وجلس النبي الكريم في فيء ـ في ظل ـ حتى أتيته ، واحتبست عن أمي عن الإتيان ، الذي كنت آتيها فيه ، فلما أتيت قالت : ما حبسك ؟ قلت : بعثني رسول الله في حاجة ، قالت : ما هي ؟ قلت : هو سر رسول الله فقالت أمه : فاحفظ على رسول الله سره ، قال ثابت : قال لي يا أنس : لو حدثت فيه أحداً من الناس ، أو لو كنت محدثاً أحد به لحدثتك به يا ثابت ))

 

• و عن أنس رضي الله عنه أنه قال :

(( كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلُقا ، وكان لي أخ يقال له : أبو عمير – وهو فَطيم – كان إِذا جاءنا ، قال : يا أبا عمير ، ما فعل النُّغَير ))

• و كان عليه الصلاة والسلام يقول :

(( ما برّ أباه من سدد إليه الطرف بالغضب ))