تخفيف الم الثدي عند الرضاعة - مجلة رجيم

تخفيف الم الثدي عند الرضاعة

تخفيف الم الثدي عند الرضاعة

محتويات

    تعاني الكثيرات من الأمهات عند الرضاعة بشعور مؤلم وهو الم الثدي Breast pain فكيف يمكن تخفيف هذا الألم، فقد يكون ثدييك ممتلئًا تمامًا وثابتًا في أول أسبوعين من الرضاعة الطبيعية، في تلك الفترة يستعد جسمك بحماس لتنتجين الكثير من الحليب لطفلك، وبالتالي الشعور بألم الثدي المرتبطة بالالتواء في كلا الثديين أثناء أو بين الرضاعة،ولكن سوف يختفي هذا الألم مع استقرار ثدييك في دورهما في صناعة الحليب وسيذهب الاحتقان عادة عندما يكون عمر طفلك حوالي أسبوعين، ولمعرفة الكثير عن تخفيف الم الثدي عند الرضاعة تابعونا.

    ألم الرضاعة Breast pain

    تخفيف الم الثدي عند الرضاعة
    • تُعتبر الرضاعة هي اكثر عامل يجعل بين الطفل وامه صله وحب وحنان، فما اجمل طفلك عندما يستشعر منك هذا الأمان، ولكن تأتي فترة تجعلك تتألمين بشدة مما يجعلك قد تخافين في كل مرة يقترب طفلك من ثدييك.
    • يحتاج المواليد الجدد إلى الرضاعة قليلاً وغالباً، وقد يستغرق الأمر بضعة أيام حتى يتناسب إمداد الحليب مع احتياجات طفلك، وإذا لم يكن طفلك مرتبطًا جيدًا بالثدي، فقد يكون من الصعب عليه تناول الحليب عندما يكون ثدييك محفورًا.
    • يبلغ الألم عادة ذروته في اليوم الثالث بعد الولادة ويختفي خلال أسبوعين، وبشرط أن لا يوجد أي تلف في الجلد ولا يوجد أيضًا تشققات أو بثور أو نزيف، ويجب أن تبدو الحلمة كما هي قبل وبعد التغذية مباشرة و لا يتم تشويهها أو تجعيدها أو تثبيتها.
    • ومن الأعراض التي يجب أن تتوجه لها المرأة إلى الطبيب المختص هي :.
    1.  ألم شديد، مبرح.
    2. الألم الذي يستمر من خلال التغذية بأكملها.
    3. الشعور بألم بين الوجبات.
    4. الألم الذي يستمر في الأسبوعين الأولي.
    5. تلف الجلد وحدوث تشققات، بثور، أو نزيف.

    تخفيف الم الرضاعة

    تخفيف الم الثدي عند الرضاعة
    • يمكنك أن تستخدم كمية صغيرة من الحليب قبل الرضاعة للمساعدة في تليين الهالة وتسهل على الطفل الإمساك جيدًا.
    • استخدام الكمادات الباردة على ثدييك بين الرضاعة يمكن أن تساعد في تقليل التورم والألم.
    • إذا حدث ألم الثدي في كلا الثديين وبدأ في بداية الرضاعة عندما يبدأ طفلك بلع الحليب، فقد يكون ذلك بسبب هبوط الحليب القوي، هذا ما أظهرته دراسات الموجات فوق الصوتية حيثُ أن ذلك يرجع إلى تمدد قنوات الحليب عند إطلاق الحليب.
    •  وهل تبدو حلمتك مفلطحة أو مجعدة أو مقروصة عند إطلاق الطفل؟ وهل يمكنك رؤية خط أبيض عبر الحلمة عند إطلاق الطفل؟ هذا هو عادة علامة جروح ضحله، ويمكن عادةً علاج الجروح الضحله عن طريق ضبط إمكانية الإغلاق بحيث تطبقي الحلمة جيدًا بالضغط.
    • أفادت الأمهات الأكثر إزعاجًا، أنه كلما زادت فتح قنوات الحليب لا يستمر هذا الألم عادةً خلال التغذية الكاملة، وعادة ما ينقص ويختفي من تلقاء نفسه خلال الشهر الأول أو نحو ذلك من الرضاعة الطبيعية.
    • تقنيات الاسترخاء أو الإلهاء يمكن أن تساعدك في الحصول على الراحة حيثُ تجد العديد من الأمهات أنفاسًا عميقة بطيئة أو أن العد يعد مفيدًا، ويبدو أن الأطفال يتعاملون مع التدفق القوي للحليب بشكل أفضل في وضع جانبي أو مسترخي.
    • يمكن أن يسبب ألم الثدي مشكلة عند توتر عضلات الرقبة والظهر والكتف عن طريق الميل إلى الأمام في وضع غير مريح.
    • يمكن أن يحدث هذا الألم لأن الثديين وشد العضلات يشتركان في نفس مسارات الأعصاب.
    • يمكن أن يؤدي تمدد الكتفين بطريقة لطيفة والعودة إلى استرخاء العضلات إلى توفير راحة فورية في هذه الحالات.
    • أظهرت الأبحاث أنه من الآمن أن يرضع طفلك الرضيع الذي يتمتع بصحة جيدة لفترة كاملة أثناء انسداد القنوات اللبنية أوالتهاب الثدي.
    • استمر في الإرضاع من الثدي كثيرًا وقومي بتغيير أوضاع التغذية لديك، وإن وضع أنف الطفل أو ذقنه في اتجاه منطقة الثدي الرقيقة والمتينة سوف يتيح طرق أفضل للحصول على حليب الثدي.
    • ارتداء حمالة صدر جيدة لا تقيد ثدييك، ضعي الفانيلا الدافئة على ثدييك قبل اليد مباشرة فإذا كانت تتسرب، ضع أوراق الملفوف المبرد على ثدييك بعد الرضاعة أو للتخفيف من الألم والتورم والدليل على فوائد هذه الطريقة ضعيف، ولكنه قد يكون مفيدًا لبعض النساء.
    • تتناول بعض النساء الباراسيتامول أو الإيبوبروفين بالجرعة الموصى بها لتخفيف الألم هذه آمنة عند أخذها أثناء الرضاعة الطبيعية.
    • تنقسم الغدد المنتجة للحليب في ثدييك إلى شرائح ، مثل البرتقال، وتحمل الأنابيب الضيقة المسماة بالقنوات الحليب من كل قطعة إلى حلمتك، وإذا لم يتم صرف أحد القطاعات بشكل صحيح أثناء التغذية (ربما لأن طفلك غير متصل بشكل صحيح) ، فقد يؤدي ذلك إلى قناة مسدودة، وبالتالي قد تشعر بتورم صغير في ثدييك.
    • فإذا أمكن ضعي ذقنهم في اتجاه الكتلة حتى يتمكنوا من الرضاعة من هذا الجزء من الثدي، وتجنب ارتداء ملابس ضيقة أو حمالات الصدر حتى يتسنى للحليب أن يتدفق بحرية من كل جزء من صدرك.
    • وتشمل الأشياء الأخرى التي قد تساعد التغذية المتكررة من الثدي المصاب، والفانيلات الدافئة أو الاستحمام الدافئ لتشجيع التدفق، وقومي بتدليك المقطع بلطف باتجاه حلمتك أثناء إطعام طفلك، فمن المهم التعامل مع قناة مسدودة بسرعة فإذا إن تركت فقد يؤدي ذلك إلى التهاب الثدي.
    • هل تستخدمي مضخة الثدي؟ إن حواف المضخة ذات الحجم غير الصحيح ، أو القيام بالشفط بطريقة عالية جدًا يمكن أن تسبب ألمًا في الحلمة أو تلفها.
    • هل لديك طرد قوي من الحليب وهو رد فعل منعكس وسيتشدد بعض الأطفال على الحلمة لإبطاء تدفق الحليب ، مما يسبب الألم.
    • هل تعاني من ألم بين الوجبات (بالإضافة إلى أو بدلاً من أثناء الرضاعة) قومي بالتحقيق في مرض القلاع (عدوى الخميرة) وتبييض الحلمة (تحولت إلى اللون الأبيض) والتشنج.
    • تعاني الأمهات اللائي لديهن ثديان كبيران في بعض الأحيان من إجهاد عضلي بسبب وزن ثدييه ، والتي قد يتم علاجها من خلال ارتداء صدرية مناسبة.

    ألتهاب الثدي Mastitis

    • يحدث التهاب الثدي عندما لا يتم إراحة القناة المسدودة، فيشعر الثدي بالألم والالتهاب، ويمكن أن يجعلك تشعر بتوعك شديد مع أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.
    • إذا لم تتعامل مع العلامات المبكرة لالتهاب الثدي، فقد يتحول إلى عدوى وستحتاج إلى تناول المضادات الحيوية، وإذا كنت تعاني من التهاب الضرع، فمن المحتمل أن يكون لديك على الأقل 2 من هذه الأعراض:
    1. حدوث ارتفاع في درجةحرارةالثدي وزيادة في الرطوبة.
    2. التعرض لحدوث رقعة حمراء من الجلد مؤلمة للمس.
    3. شعور عام بالمرض، كما لو كنت مصابًا بالأنفلونزا.
    4. الشعور بالألم والتعب والدموع.
    5. ارتفاع في درجة الحرارة (حمى).

    خراج الثدي Breast abscess

    • إذا لم يتم علاج التهاب الثدي، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث خراج للثدي ، والذي قد يحتاج إلى عملية لتصريفه، ويمكن أن يحدث هذا أيضًا إذا لم يستجب التهاب الثدي للتغذية المتكررة بالإضافة إلى مجموعة من المضادات الحيوية، ويمكنك الاستمرار في الرضاعة الطبيعية بعد تنظيف الخراج.

    تخفيف الم الثدي عند الرضاعة


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة