مقدار شرب الماء

يقدر كمية الماء التي يتناولها الشخص الذي يبلغ من العمر ستون عاما طوال حياته حوالي خمسة وثلاثون طنا من الماء ، لكن يلاحظ غالبا أن معظم الرياضيين لا يتذكرون شرب الماء بالكمية المناسبة التي تحتاجها أجسامهم إلا بعد شعورهم بالعطش الشديد أو حدوث الجفاف ، و يجب العلم أن عندما يحدث نقص في كمية الماء التي يتناولها الإنسان عن الكمية المناسبة التي يحتاجها الجسم فإن هذا يؤدي إلى مشاكل عديدة بوظائف الكلى والكبد ، وعندما يفقد الإنسان حوالي عشرة بالمائة من سوائل جسمه فقد يؤدي هذا إلى أصابته بالهلوسة، وإن زادت نسبة فقد السوائل بالجسم إى عشرون بالمائة فإن هذا قد يؤدي إلى الموت، ولا يمكن الإنسان أن يتحمل عدم شرب السوائل لمدة تزيد عن سبعة أيام ، ويجب شرب الماء بكميات متفرقة وعلى مدار اليوم كله وليس في وقت واحد.

•يحتاج جسم الإنسان إلى حوالي أربعة ونص لتر من الماء بشكل يومي يحصل عليها من خلال تناوله للطعام والسوائل المختلفة
• يحتاج جسم الإنسان إلى حوالي أربعة ونص لتر من الماء بشكل يومي يحصل عليها من خلال تناوله للطعام والسوائل المختلفة

مقدار شرب الماء التي يحتاجها الجسم

  • يحتاج جسم الإنسان إلى حوالي أربعة ونص لتر من الماء بشكل يومي يحصل عليها من خلال تناوله للطعام والسوائل المختلفة.
  • ويحتاج الجسم إلى حوالي لتران ونصف من الماء من أجل إتمام وظائف الكلى .
  • ويحتاج الجسم إلى لتر واحد من الماء حيث يستخدمه الرئتان لإتمام عملية التنفس.
  • ويحتاج لتر واحد لإتمام عملية التعرق من أجل تبريد الجسم و إتمام باقية الوظائف الحيوية وعمل الخلايا
  • تناول مقدار كوبين من الماء قبل تناول الطعام بمدة ساعتين فأن ذلك من شأنه تحضير المعدة لإستقبال الطعام .
  • وتناول كوب واحد بعد تناول الطعام بساعتين ونصف عمل على إتمام عملية الهضم .

أهمية شرب الماء

الماء هو عصب الحياة، فلا حياة ولا بقاء بدون وجود ماء، و قد قال الله سبحانه وتعالى ( وجعلنا من الماء كل شيء حي ) ، فالماء يدخل في كل التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الجسم ، فهو يساعد في عملية هضم الغذاء ،ويساعد في عملية الإمتصاص ، والماء يعمل على نقل كافة العناصر الغذائية إلى كافة أنحاء الجسم ، ويساعد الجسم في بناء الأنسجة ، ويدخل في تنظيم حرارة الجسم، فهو أمر مهم جدا منذ قديم الزمان وإلى الأن فهو سلاح مهم تتخذه الجيوش والدول للإستقرار من مكان إلى أخر، ويجب أن يتم الإعتدال عند شرب الماء فلا إفراط ولا تفريط، فلا نريد أن يحدث أفراط أو تفريط في مقدار شرب الماء فيصاب الجسم بأمراض عديدة منها الجفاف والتسمم المائى وغير ذلك .

خطورة قلة  شرب الماء

  • يؤدي قلة شرب الماء إلى التوتر و الصداع والعصبية والكأبة
  • ويؤثر إهمال شرب الماء على العينين حيث يؤدي إلى قلة الدموع وهذا يؤدي إلى جفاف وإلتهابات العيون الحساسية والفيروسية والإلتهابية
  • ويؤثر على الأنف والفم حيث يؤدي إلى إلتهابات وجفاف في الغشاء المخاطي
  • وقلة شرب الماء تؤثر على القلب حيث يؤدي إلى تسرع في ضربات القلب
  • ويشكل قلة شرب الماء خطورة على المعدة ويتسبب في قرحة في المعدة ، ويشكل ايضا خطورة على الأمعاء حيث يؤدي إلى الأمساك والأمساك المزمن
  • يؤثر قلة شرب الماء على نضارة الجلد ويسبب في جفاف البشرة .

    الماء هو عصب الحياة، فلا حياة ولا بقاء بدون وجود ماء،
    الماء هو عصب الحياة، فلا حياة ولا بقاء بدون وجود ماء،

أخطاء شائعة عن شرب الماء

إن شرب الماء الدافئ على الريق من شأنه أن يقوم بتخفيض نسبة الدهون وتقليل الوزن ولكن هذا خطأ شائع فلا يوجد أي علاقة بين شرب الماء الدافئ وتخفيض الدهون .

كمية الماء التي يحتاج الإنسان لتناولها على مدار اليوم هي ليتران من الماء، وهذا أيضا خطأ منتشر وشائع حيث أن الكمية المناسبة لشرب الماء تتغير حسب الجنس والسن والوزن وليست كمية ثابتة لجميع الأشخاص والأعمار.

علامات تدل على عدم شرب مقدار الماء الكافي

  • جفاف الفم قد تكون هذه العلامة واضحة ولكن التداعيات لها ليست كذلك ، ففي أي وقت قد يشعر الإنسان بشعور لزج وكريهه في الفم فأنه سرعان ما يقوم بشرب السوائل ولكن يجب الأخذ في الإعتبار أن المشروبات السكرية تعتبر حل مؤقت، بينما تقوم مياة الشرب بترتيب الأغشية المخاطية في الفم والحلق مما يجعل الفم رطب لفترة طويلة .
  • جفاف البشرة والجلد من الضروري الحفاظ على كون الجلد رطب بشكل مستمر، وجفاف البشرة من أهم العلامات على عدم شرب مقدار الماء المناسب الذي يحتاجه الجسم ، حيث أن إنعدام الماء يعني إنعدام التعرق مما يؤدي إلى عدم قدرة الجسم على التخلص من الأوساخ والزيوت التي تتراكم على مدار اليوم ، وللتخلص من الحبوب والحرص على نضارة البشرة يجب الحرص على شرب كميات كافية من الماء.
  • العطش الشديد فالجسم يقوم بإرسال مجموعة من الإشارات إلى الدماغ في حالة العطش، من أجل شرب المزيد من الماء، والحصول على الكمية التي يحتاجها و يعود إلى توازنه.
  • جفاف العينين فنقص كمية الماء تؤدي إلى جفاف العينين و إحمرارهما ، حيث تجف القنوات الدمعية مما يسبب أضرار كثيرة في العين
  • ألام المفاصل حيث تتكون الغضاريف وأقراص العمود الفقري من حوالي ثمانون بالمائة من الماء ، وبالتالي فإن الماء ضروري للحفاظ على عدم إحتكاك العظام ببعضها البعض مع الحركة والمشي.
  • نقص الكتلة العضلية حيث أن عضلات الجسم تتكون في الغالب من الماء، وبالتالي فإن نقص الماء يؤدي إلى نقص في الكتلة العضلية
  • البقاء مريض لفترة أطول قلة شرب الماء وإصابة الجسم بالجفاف ، يؤدي إلى أن الأعضاء تبدأ بسحب الماء من الأماكن المخزنة مثل الدم ، مما يؤدي إلى العديد من المشاكل.
  • الشعور بالإرهاق والكسل عند إصابة الجسم بالجفاف فإنه يسحب الماء من الدم، وعدم وجود كمية كافية من الماء في الدم يؤدي إلى نقص الأكسجين بالجسم مما يسبب النعاس والإرهاق
  • الشعور بالجوع في حالة جفاف الجسم قد تظن أنك تشعر بالجوع.
  • مشاكل بالجهاز الهضمي، ففي حالة جفاف الجسم ، تقل كمية المخاط في المعدة وقوته ، مما يؤدي إلى الأصابة بقرحة المعدة وعسر الهضم.
  • الشيخوخة المبكرة حيث تقل كمية الماء التي يحتفظ بها الجسم كلما تقدم الإنسان في العمر، وعلى الرغم أن الشيخوخة تظهر بوضوح على شكل الجلد من الخارج الا أنها تسبب أضرار داخل جسم الإنسان يشعر بها الإنسان مع مرور الوقت

    ويجب شرب الماء بكميات متفرقة وعلى مدار اليوم كله وليس في وقت واحد.
    ويجب شرب الماء بكميات متفرقة وعلى مدار اليوم كله وليس في وقت واحد.

مقدار شرب الماء للأطفال في عمر السنة

هناك إعتقاد خاطئ من الأجداد والأمهات بإعطاء الماء للأطفال في أول أيام حياته وهذا خطأ شائع لأن تناول الأطفال الماء في هذا السن يمكن أن يؤدي إلى حدوث العديد من المشكلات ، ويجب العلم أن الطفل في أول ست شهور ليس بالضرورة إعطائه ماء نهائيا لأن الطفل يأخذ كل الماء الذي يحتاجه من خلال الرضاعة الطبيعية حيث أن اللبن الأم يحتوي على كمية كبيرة جدا من الماء ، أما عندما يبلغ الطفل ستة أشهر وإلى أن يتم عمر العام فأنه يحتاج في الطبيعي من ستون إلى مائة وعشرون ملي من الماء على مدار اليوم ومع إرتفاع درجة حرارة الجسم أو إن كان يعاني الطفل من الأمساك فأنه يحتاج من مائة وثمانون إلى مائتي وأربعون ملي من الماء .