فوائد الظلام للعين

هناك عدد من فوائد الظلام للعين darkness، حيث أن الجلوس في الظلام من العادات التي اختلفت عليها الآراء، فهناك من يرى أن الجلوس في الظلام له العديد من الفوائد للجسم، وهناك أقوال تقول أن الجلوس في الظلام لها تأثير سلبي على النفسية ويمكن أن تصيب الشخص بالاكتئاب، إلا أنه وبعد إجراء دراسات وأبحاث تبين أن الظلام له فوائد مؤكدة للجسم، يمكنك أن تتعرف عليها بالتفصيل أدناه .

فوائد الظلام للعين

يمكن أن يساعد الظلام في علاج كسل العين، وهذا بحسب ما اكتشفته دراسة كندية تم إجرائها عن فوائد الجلوس في الظلام، ووجد أنه يساعد في عدد من الحالات الصحية المتعلقة بالنظر، لاسيما علاج كسل العين عند الأطفال الصغار، لذا يتم وضع عصابة على العين التي لا تعاني من الكسل، من أجل تحفيز العين الأخرى المريضة على العمل بصورة أفضل .

فوائد الظلام للإنسان

  • يساعد الظلام في زيادة القدرة على الإبداع، وذلك بحسب دراسة علمية تمت في جامعة دورتموند في ألمانيا، حيث اكتشفت الدراسة أن الجلوس في الظلام يساعد في زيادة القدرات الإبداعية عند الإنسان، وقد اكتشفت هذه الدراسة أن إجابات الأشخاص على أسئلة الذكاء التي تمت وضعها جاءت أفضل في الظلام عن الأسئلة التي تمت إجاباتها في الضوء، وبالتالي اكتشفت الدراسة أن نسبة الإبداع عند الأشخاص تزيد في الظلام عنها في الضوء .
  • الظلام يساعدك في التخلص من صداع الرأس، لاسيما الصداع النصفي، تقول الدراسة التي أجريت في جامعة جلاسكو الاسكتلندية، أن مشكلة الصداع والصداع النصفي تقل عندما تجلس في غرفة مظلمة، وتبتعد عن الأضواء لاسيما الأضواء الساطعة، كذلك التواجد في مكان أهدى بعيدا عن الزحام يقلل من أعراض الصداع، لذا يجب عليك أن تختار مكان هادئ ومظلم على حد السواء .
  • يساعد الظلام في مقاومة السرطان، حيث أن هناك هرمون بدعى الميلاتونين لا يتم إفرازه إلا وقت الظلام، وهذا الهرمون قوي في مكافحة الأمراض مثل السرطان، لذا يجب أن تجلس في غرفة مظلمة لبعض الوقت لكي تحفز إفراز هذا الهرمون، الذي يساعد في مقاومة سرطان الثدي والبروستاتا على وجه الخصوص .
  • يساعد الظلام في الوقاية من أمراض القلب، حيث أن هناك علاقة بين هرمون الميلاتونين وبين السمنة، والأمراض القلبية على حد السواء، حيث أن النسب الجيدة من هذا الهرمون تكافح السمنة والأمراض القلبية، ويساعد في علاج اضطرابات التمثيل الغذائي، وضبط نسبة الكوليسترول وبالتالي تعزيز صحة القلب، وهذا يزيد من فرص الإصابة بزيادة الوزن، لذا يجب أن تجلس في الظلام من حين لآخر يوميا .

لماذا يجب النوم في الظلام

  • يجب أن تنام في الظلام لأن الضوء يفسد كيمياء الدماغ، جسمك يحتاج أن يقوم المخ بإنتاج الميلاتونين الذي لا يتم إفرازه إلا قي الظلام، هذا يمكن أن ينظم عملية النوم والاستيقاظ لديك، وبالتالي يساعد في تنظيم درجة حرارة الجسم ومستوى الجلوكوز وضغط الدم .
  • هناك مجموعة من الخلايا في المهاد في المخ تكون مسئولة عن التحكم في ساعتك البيولوجية، وهذه الخلايا تتفاعل مع الضوء والظلام، وتقوم أعصاب العين لديك باستشعار الضوء، وإرسال رسالة أو إشارة تخبر فيها المخ أن هذا وقت الاستيقاظ، وبالتالي تزيد من حرارة الجسم والكوليسترول، على أساس أنك في الصباح وأن هذا وقت النشاط، وهذا مضر لأنه يقوم برفع مستويات الدهون في الجسم ورفع الأنسولين، لذا يجب النون في الظلام .
  • تقول بعض الدراسات أن تعرضك للإضاءة قبل النوم بساعة أو ساعة ونصف يمكن أن يؤثر على مستويات الميلاتونين، لذا يجب عليك قبل النوم التخلص من الأضواء في غرفتك، وهذا ينطبق على أي أضواء حتى ضوء الموبايل والجهاز اللوحي .
  • يقول الباحثون أن الأضواء التي تخرج من شاشات الكمبيوتر في المساء لاسيما الأضواء الزرقاء تؤدي للأرق واضطرابات النوم، وهذا بسبب نقص كمية الميلاتونين أو بسبب حدوث ضغط عصبي تقوم بالتسبب فيه هذه الأجهزة .
  • يمكن أن تتسبب كل الاضطرابات التي ذكرناها سلفا في الإصابة بالسرطان، وبالتالي يجب أن تجلس بالظلام وتنام في الظلام وتنام في الليل قدر الإمكان .

  • في دراسة تم إجرائها على مجموعة من النساء بعد تعريضهم للضوء كل يوم خلال النوم، لمدة استمرت 10 سنوات، وجدت أن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي لديهم أصبحت 22 بالمائة، أكثر من الأشخاص الذين ناموا في ظلام تام، وهذا كله بسبب الميلاتونين .
  • حتى الإضاءة الخافتة في المساء تعرضك لمشكلات مثل الاكتئاب .
  • الميلاتونين أيضا له وظيفة هامة كمضاد للأكسدة، وهذا جيد لدرء الشيخوخة وإبعاد علامات التقدم في العمر، والوقاية من الزهايمر وأمراض القلب وغيرها .
  • الجلوس في الضوء في المساء يتسبب في اكتساب الوزن الزائد، والسبب في ذلك هو اضطراب الميلاتونين، حيث أن الاضطراب فيه يؤدي لاضطراب الكوليسترول والتمثيل الغذائي ويزيد من نسبة السكر في الدم .
  • أيضا الظلام جيد أكثر بالنسبة للأطفال وقت النوم، فقد تظن أن الضوء الخافت أفضل لطفلك لكن هذا غير صحيح، الظلام التام هو الأفضل لكي يضبط ساعتهم البيولوجية، حيث يتم إفراز الميلاتونين لدى الأطفال بنسبة أكبر من الكبار، وهذا ما يفسر لماذا يصاب كبار السن بعصوبات في النوم وأرق .
  • الميلاتونين أيضا غير مسئول عن النوم عند الطفل فقط بل مسئول أيضا عن المناعة، فهو يقوي ويعزز من صحة الجهاز المناعي وبالتالي يحميهم من الأمراض .

أي درجة من الظلام تكون مناسبة في المساء

  • يجب أن تقوم بإظلام الغرفة وقت النوم قدر الاستطاعة، كما يجب أن يتم تقليل الضوء في الليل حتى وقت الاستيقاظ قدر الإمكان، لكي نحافظ على كمية مناسبة من هرمون الميلاتونين .
  • ولكي تتغلب على مخاوف طفلك في النوم في الظلام يمكن أن تختار إضاءة شديدة الخفوت، وهي تكون مناسبة جدا للأطفال .
  • وتعد أهم النصائح التي يمكنك اتباعها في غرفة أطفالك لكي يحصلوا على نوم أفضل هم : التخلص من كل الأضواء في الليل، واستخدام الستائر الداكنة واستخدام الموسيقى لكي تساعد على نوم الطفل الهادئ، ويمكنك أن تستخدم إضاءة خافتة للغاية في الليل .

أهم فوائد الظلام

  • النوم في الظلام مهم جدا في جعل الإنسان يفكر بصورة أحسن وأفضل وأكثر تركيزا .
  • الجلوس في الظلام يساعدك على التخلص من الصداع لاسيما الصداع النصفي .
  • الجلوس فس الظلام يساعد عينك أن تكون بصحة جيدة حيث أنه يعزز من صحة وقوة العين والرؤية .
  • الجلوس في الظلام يساعدك على التقليل من إحساس الجوع وبالتالي المساعدة في فقد الوزن الزائد .
  • يساعد الظلام في تحفيزك على النوم والوقاية من الأرق وغيرها من اضطرابات النوم .
  • يساعد الجلوي والنوم في الظلام على تعزيز عمل الجهاز المناعي لديك، وهذا مهم جدا في الوقاية من السرطان، والوقاية من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة مثل علامات تقدم العمر، والزهايمر .
  • يساعد الجلوس والنوم في الظلام على تعزيز صحة القلب .
  • يساعد الظلام على حمايتك من الإصابة بالجلطات الدماغية وضبط مستويات الكوليسترول لديك .
  • يجب أن ينام كلا من الطفال والكبار على حد السواء في الظلام، لا تخشى على ابنك من الظلام، لأنه ليس ضارا على العكس الضوء هو المضر .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق