أسباب بكاء الأطفال الرضع وكيفية التعامل معها

يجب أن نعلم أن البكاء هو الطريقة الوحيدة التي يستطيع الطفل التعبير عن نفسه بها ، ولقد أثبتت العديد من الدراسات أن خمسة وسبعون بالمائة من أسباب بكاء الرضع هي ترجع إلى أسباب غير مرضية ويمكن التعامل معها بكل سهولة

بكاء الأطفال الرضع
بكاء الأطفال الرضع

أشهر أسباب بكاء الرضع

الجوع : حيث يعتبر شعور الطفل بالجوع أحد الأسباب الأكثر شيوعا لبكاء الأطفال ، فنجد أن الطفل يتوقف عن البكاء في بداية الرضاعة، وهنا يجب العلم أن معدة الطفل الرضيع صغيرة جدا وبالتالي يحتاج إلى كمية صغيرة عند الرضاعة وبالتالي يشعر بالجوع بعد مرور القليل من الوقت ، لذا نجد أن الأطفال الرضع يحتاجوا إلى عدد مرات كبيرة من الرضاعة وتكون الرضاعة حسب الحاجة بمعني كلما شعر الطفل بالجوع يحصل على الرضاعة.

المغص والإنتفاخ : ويعتبر المغص والإنتفاخ من الأعراض المنتشرة بشدة بين الأطفال الرضع ويرجع ذلك إلى أن الجهاز الهضمي الخاص بهم فسيولوجيا له طبيعة خاصة ، وهناك مجموعة من الإجراءات التي يمكن إتباعها لتقليل المغص والإنتفاخ منها الإعتماد على الرضاعة الطبيعية حيث يكون معدل حدوث المغص والإنتفاخ أقل على عكس اللبن الصناعي، يتم تجزئة الرضاعة لأكثر مرة بمعني يرضع الطفل كمية صغيرة وعدد مرات أكبر حيث أن من شأن ذلك تقليل حدوث المغص والإنتفاخ، تدليك بطن الطفل في إتجاه عقارب الساعة ، إستخدام أدوية المغص والإنتفاخ ومن أشهرها على الأطلاق سيميثكون.

ملابس الطفل : فقد تكون ملابس الطفل غير مناسبة للمكان الذي يتواجد فبه مما يشعره بالحر الشديد أو البرد الشديد أو ان تكون الملابس ضيقة وغير مريحة

إلتهابات الحفاضة : وهي تعتبر من الأمور المنتشرة بكثرة بين الأطفال الرضع ، وتعتبر أحد الأسباب التي تجعل الطفل يبكي، لذا يجب التأكد من عدم وجود أي إلتهابات للطفل عند البكاء وإن وجدت يجب معالجتها بأحد الكريمات المخصصة لذلك.

النوم : فأحيانا يبكي الطفل لحاجته الشديدة للنوم ولكن يحتاج مساعدة ، وهنا يجب على الأم أن تحمل الطفل إلى مكان هادئ وذو إضاءة خفيفة وبين أحضانها مما يشعر الطفل بالأمان ويساعده على نوم هادئ ويتوقف عن البكاء ، ويجب العلم أن حمام ماء دافي للطفل يساعدة بنسبة كبيرة على نوم هادئ ومريح.

الإحتياج إلى حضن الأم : فالطفل في أغلب الأحيان لا يشعر بالأمان إلا في حضن الأم ، وفي هذه الحالة نجد أن الطفل بمجرد أن تحمله والدته ويشعر بها يتوقف فورا عن البكاء.

الشعور بالألم: فيبكي الأطفال عندما يشعروا بالألم ، فإذا كان الطفل يعاني من إلتهاب بالأذن أو نزلة معوية أو إلتهاب في الحلق أو غيرها من الأمراض فيعبر عن الألم الذي يشعر به من خلال البكاء، لذا في هذه الحالة يجب على الأم مراجعة طبيب الأطفال فورا للحصول على العلاج المناسب.

الناموس: حيث ينتشر الناموس في فصل الصيف وقد يتسبب في أذى للأطفال الرضع ويعبرون عن ذلك بالبكاء الشديد ، وهنا يجب أن يتوافر بالمنزل ملطف للجلد لتهدئة بشرة الطفل ، وإذا كان عمر الطفل أكبر من ستة أشهر يمكن إعطاء الطفل أحد أدوية الحساسية التي تعمل على تهدئة الحكة وإحساس الأطفال بالهرش ، ويفضل أن ينام الطفل في مكان خالي من الناموس، والعمل على طرد الناموس من المنزل بالطرق التقليدية المعروفة.

التسنين : كثير من الأطفال الرضع في مرحلة التسنين وهي من الشهر السادس إلى بلوغه عمر عام، يكون الطفل يتألم ويرفض الرضاعة ويبكي بشدة وكل ذلك يعتبر من أعراض التسنين

الصوت المرتفع أو الضوضاء: الأطفال الرضع كثيرا ما يبكون نتيجة تواجدهم في مكان به الكثير من الأصوات المرتفعة سواء كان صوت تلفاز أو مشاجرة أو غير ذلك حيث أن ذلك من شأنه أن يشعر الطفل بعدم الأمان والراحة، لذا يجب الحرص على تواجد الأطفال الرضع في أماكن هادئة بقدر الأمكان .

بكاء الطفل عند الشعور بالمغص
بكاء الطفل عند الشعور بالمغص

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق