أجمل القصائد و ما قيل من شعر في العتاب

العتاب  دليل المحبة ، فمن لا تعاتبه لا تهتم بأمره ، و لا يزال الحب و العناية ما دام العتاب موجوداً ، و الرغبة في توصيل ما انقطع ، و الإهتمام بتعريف من تحبه بأنك تعتب عليه ، و هناك الكثير من الأشعار و الأبيات التي قيلت في العتاب ، و قد اخترنا مجموعة من أفضل و أجمل أبيات العتاب نقدمها لكم .

أجمل قصائد و أبيات شعرية في العتاب

قصيدة ألوم معذبي فألوم نفسي   للشاعر أحمد شوقي

على قدرِ الهوى يأْتي العِتابُ

ومَنْ عاتبتُ يَفْديِه الصِّحابُ

ألوم معذِّبي ، فألومُ نفسي

فأُغضِبها ويرضيها العذاب

ولو أنَي استطعتُ لتبتُ عنه

ولكنْ كيف عن روحي المتاب؟

ولي قلب بأَن يهْوَى يُجَازَى

ومالِكُه بأن يَجْنِي يُثاب

ولو وُجد العِقابُ فعلتُ، لكن

نفارُ الظَّبي ليس له عِقاب

يلوم اللائمون وما رأَوْه

وقِدْماً ضاع في الناس الصُّواب

صَحَوْتُ، فأَنكر السُّلْوان قلبي

عليّ، وراجع الطَّرَب الشباب

كأن يد الغرامَ زمامُ قلبي

فليس عليه دون هَوى ً حِجاب

كأَنَّ رواية َ الأَشواقِ عَوْدٌ

على بدءٍ وما كمل الكتاب

كأني والهوى أَخَوا مُدامٍ

لنا عهدٌ بها، ولنا اصطحاب

إذا ما اغتَضْتُ عن عشقٍ

يعشق أُعيدَ العهدُ، وامتد الشَّراب

قصيدة عتبنا على الأيام  لابن سناء الملك

قصائد و شعر في العتاب
قصائد و شعر في العتاب

عَتِبْنا على الأَيَّامِ قبل ظُهوره

فأَعْتَبَنا حتى اعْتَذَرْنَا مِن الْعَتْب

يُخافُ ويُرجى صَوْلةً وسماحَةً

إِذا جَادَ في سَلْمٍ وإِنْ صال في حَرْب

فقيل له في الحرْبِ يا مُهلكَ العِدا

وقِيل له في السِّلْم يا فاضِحَ السُّحْبِ

تُخافُ عوادي بأْسِه وهْو ضَاحِكٌ

ويُرهَبُ من أَسيافِه وَهْي في القُرْب

ويَستعبِدُ الأَحرارَ بالبَذْل واللَّهىَ

ويُنصر من قَبْلِ العَساكِر بالرُّغْب

تودُّ عِداه أَن تكونَ رعِيَّةً

لِتعدُو لديه وهْي آمنةُ السِّرْب

تُرى الشَّمسُ من إِجلالها لمحلِّه

إِذا ما دَنَتْ للغرب تَسْجُد للغَرْب

قصيدة تلميذ راسب لنزار قباني في العتاب

ما هو المطلوب مني ؟
ما هو المطلوب بالتحديد مني ؟
إنني أنفقت في مدرسة الحب حياتي
وطوال الليل .. طالعت .. وذاكرت ..
وأنهيت جميع الواجبات..
كل ما يمكن أن أفعله في مخدع الحب ،
فعلته …
كل ما يمكن أن أحفره في خشب الورد ،
حفرته …
كل ما يمكن أن أرسمه ..
من حروفٍ .. ونقاطٍ .. ودوائر ..
قد رسمته ..
فلماذا امتلأت كراستي بالعلامات الرديئه ؟.
ولماذا تستهينين بتاريخي ..
وقدراتي .. وفني ..
أنا لا أفهم حتى الآن ، يا سيدتي
ما هو المطلوب مني؟.
2
ما هو المطلوب مني؟
يشهد الله بأني ..
قد تفرغت لنهديك تماما ..
وتصرفت كفنانٍ بدائيٍ ..
فأنهكت .. وأوجعت الرخاما
إنني منذ عصور الرق .. ما نلت إجازه
فأنا أعمل نحاتاً بلا أجرٍ لدى نهديك
مذ كنت غلاما ..
أحمل الرمل على ظهري ..
وألقيه ببحر اللانهايه
أنا منذ السنة الألفين قبل النهد ..
يا سيدتي – أفعل هذا …
فلماذا؟
تطلبين الآن أن أبدأ – يا سيدتي – منذ البدايه
ولماذا أطعن اليوم بإبداعي ..
وتشكيلات فني ؟
ليتني أعرف ماذا …
يبتغي النهدان مني؟ ؟
3
ما هو المطلوب مني ؟
كي أكون الرجل الأول ما بين رجالك
وأكون الرائد الأول ..
والمكتشف الأول ..
والمستوطن الأول ..
في شعرك .. أو طيات شالك ..
ما هو المطلوب حتى أدخل البحر ..
وأستلقي على دفء رمالك ؟
إنني نفذت – حتى الآن –
آلاف الحماقات لإرضاء خيالك
وأنا استشهدت آلافاً من المرات
من أجل وصالك ..
يا التي داخت على أقدامها
أقوى الممالك ..
حرريني ..
من جنوني .. وجمالك ..

قصائد وشعر في العتاب
قصائد وشعر في العتاب

قصيدة عصي الدمع للشاعر السعودي عبد الرحمن العشماوي ، و تعتبر من قصائد العتاب المميزة

عصى الدمع عيني فلم يهطل

وقلبي بنار الأسى يصطلي

أيا مقلتي أنا في حاجة

إلى دمع عيني فلا تبخلي

فما يغسل الحزن عن خاطري

سوى الدمع همي به ينجلي

أيا ساكنا” في فؤادي متى

تريح وترتاح يامشغلي

وأين أراك على دربنا

تسير على عهدك الأول

حملتك في القلب ريحانة”

فكيف تحولت كالمنجل

حصدت السعادة في خاطري

ولم تتمهل ولم تمهل

لقد كنت كالشهد في طعمه

فصرت أمر من الحنظل

أيا راحلا” خلف أهوائه

تأمل حنيني ولا ترحل

نزلت إلى السفح مستسلما”

فياليت أنك لم تنزل

وياليت أنك أدركت ما

وراء السراب ولم تغفل

وسالمتني ثم حاربتني

فهل كنت تبحث عن مقتلي؟

وكيف جعلت ربيع المنى

خريفا” وقد كنت كالجدول؟

لقد ذبل الزرع في روضتي

ولولا جفاؤك لم يذبل

فكيف أمد إليك يدا”

وسهمك مازال في المفصل؟

أيا صاحبي لا تدعني على

طريق الظنون بلا موئل

إذا صدق الناس في سعيهم

فسوف يسيرون للأفضل

أجمل ما قيل في العتاب

قصيدة يا ناعس الطرف للشاعر أحمد شوقي ِ

يا ناعس الطرف نومي كيف تمنعه

جفني تمنى الكرى بالطيف يجمعه

بينى وبينك سر لست مؤتمنا

عليه غير خيال منك أُطعمه

له حِفاظ ورأى في مواصلتي

وأنت بالهجر يا غدّار تولعه

ما ضر لو زار أجفاني ولي رمق

عساى بالرمق الباقي أشيعه

إن أنت لم تتعطف قلت لي رشا

يغار من طيفه السارى فيمنعه

يشكو إليك ويشكو منك منتحب

جرى دما من مغاني السعد مدمعه

إن جنَّه الليل أدمت خدّه يده

وأنهدّ من سورة الأشجان مضجعه

أبكي الصِباء رخيًّا من أعنته

جرى بنا لمدى اللذات يقطعه

صحا الفؤاد على آثار كبوته

إلا أمانيّ لا تنفك تخدعه

إذا تمثلته في اللب طار له

ورفرف القلب حتى خِفت يتبعه

أقول للنفس عنه لا أغالطها

مضى به زمن هيهات يرجعه

إذا صِبا المرء ولى غير مرتجع

فما له بالتصابي لا يودعه

أجَد للهو أثوابا وأخلقها

وموضع المجد من بُردَىَّ موضعه

طلبته يافعا حتى ظفِرت به

والمجد يجمل في الفتيان موقعه

في الغرب مغتربا والشرق ملتفت

مشنَّف بحفيظ الدر مسمعه

كن كيف شئت وخذ للعلم حفلته

فما وجدت كعلم المرء ينفعه

والشعر بالعلم والعرفان مقترنا

كالتبر زدت له ماسا ترصعه

فإن جمعت إلى حظيهما خلقا

فذلك الحظ إن فكرت أجمعه

قصائد و شعر في العتاب .
قصائد و شعر في العتاب .

قصيدة في العتاب للشاعر محمود سامي البارودي

وِصَالُكَ لِي هَجْرٌ وَهَجْرُكَ لِي وَصْلُ

فَزِدْنِي صُدُوداً مَا اسْتَطَعْتَ وَلا تَأْلُ

إِذَا كَانَ قُرْبِي مِنْكَ بُعْدَاً عَنِ الْمُنَى

فَلا حُمَّتِ اللُّقْيَا وَلا اجْتَمَعَ الشَّمْلُ

وَكَيْفَ أَوَدُّ الْقُرْبَ مِنْ مُتَلَوِّنٍ

كَثِيرِ خَبَايَا الصَّدْرِ شِيمَتُهُ الْخَتْلُ

فَلَيْتَ الَّذِي بَيْنِي وَبَيْنَكَ يَنْتَهِي

إِلَى حَيْثُ لا طَلْحٌ يَرِفُّ وَلا أَثْلُ

خَبُثْتَ فَلَوْ طُهِّرْتَ بِالْمَاءِ لاكْتَسَى

بِكَ الْمَاءُ خُبْثاً لا يَحِلُّ بِهِ الْغَسْلُ

فَوَجْهُكَ مَنْحُوسٌ وَكَعْبُكَ سَافِلٌ

وَقَلْبُكَ مَدْغُولٌ وَعَقْلُكَ مُخْتَلُّ

بِكَ اسْوَدَّتِ الأَيَّامُ بَعْدَ ضِيَائِهَا

وَأَصْبَحَ نَادِي الْفَضْلِ لَيْسَ بِهِ أَهْلُ

فَلَوْ لَمْ تَكُنْ فِي الدَّهْرِ مَا انْقَضَّ حَادِثٌ

بِقَوْمٍ وَلا زَلَّتْ بِذِي أَمَلٍ نَعْلُ

فَمَا نَكْبَةٌ إِلا وَأَنْتَ رَسُولُهَا

وَلا خَيْبَةٌ إِلا وَأَنْتَ لَهَا أَصْلُ

أَذُمُّ زَمَانَاً أَنْتَ فِيهِ وَبَلْدَةً

طَلَعْتَ عَلَيْهَا إِنَّهُ زَمَنٌ وَغْلُ

ذِمَامُكَ مَخْفُورٌ وَعَهْدُكَ ضَائِعٌ

وَرَأْيُكَ مَأْفُونٌ وَعَقْلُكَ مُخْتَلُّ

مَخَازٍ لَوَ انَّ النَّجْمَ حُمِّلَ بَعْضَهَا

لَعَاجَلَهُ مِنْ دُونِ إِشْرَاقِهِ أَفْلُ

فَسِرْ غَيْرَ مَأْسُوفٍ عَلَيْكَ فَإِنَّمَا

قُصَارَى ذَمِيمِ الْعَهْدِ أَنْ يُقْطَعَ الْحَبْلُ

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق