صحة

«trends» صحية مبالغ في أهميتها.. «شاي التخسيس وتمارين الـ5 دقائق يومياً»

بين حين وآخر يحصد نمط معين شهرة واسعة.. ويبدأ الجميع بالهوس به وباعتماده. 

المشكلة مع هكذا أنماط هو أنها أحياناً قد لا تكون صحية أصلاً أو قد يكون هناك مبالغة بحجم تأثيرها. المعضلة الكبرى التي لا يبدو أن هناك أي حلول جذرية لها هي أن البعض لا يكلف نفسه عناء البحث عن فائدة هذا الشيء أو ذاك بل يعتمد النمط بسبب شهرته سواء كان يناسب حالته أو لا يناسبها. 

في موضوعنا هذا سنتحدث عن اتجاهات صحية مبالغ كثيراً بقيمتها وفوائدها، وعليه يمكنكم التخلي عنها بكل راحة ضمير. 

الفحم النشط 

الفحم النشط شهد شهرة كبيرة بسبب مواقع التواصل الإجتماعي. الكل يستخدمه من أجل غايات مختلفة كتبييض الأسنان وكأقنعة للبشرة، وكمزيل طبيعي للتعرق وغيرها. الفحم النشط قد يساعد على تحقيق هذه الغايات إلى حد ما ولكن ما يجب عدم القيام به هو تناوله.

ما هو رائج حالياً هو تناوله كحبوب من أجل خسارة الوزن، تحسين صحة الجلد، وتنقية الدم والتخلص من السموم وغازات البطن ومعالجة ارتفاع الكولسترول وحتى أن البعض يدعي بأنه يبطئ الشيخوخة.

ولكن الخبراء يؤكدون بأنه لا توجد دراسة واحدة تدعم هكذا مزاعم، كما أن الأعراض الجانبية له يمكنها أن تكون مؤذية. الجرعات الزائدة  تؤدي إلى التسمم وبالتالي زيارة الطوارئ ضرورية.

في المقابل الفحم النشط يمكنه التسبب بالإمساك أو الإسهال، كما أنه يمتص الكثير من المواد من الأمعاء وبالتالي يمكنه أن يؤثر على فعالية الأدوية.

زيت جوز الهند.. مع كل شيء

بضع دقائق على أي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي ستجعلك تقتنع بأن زيت جوز الهند يملك قدرة شفاء عجائبية.. فالزيت هذا في كل مكان وهو وعلى ما يبدو يعالج كل المشاكل الصحية ويساعد على خسارة الوزن.

زيت جوز الهند مفيد ولكن المشكلة هي أن شهرته جعلت الجميع يقومون باستخدامه بشكل مفرط.، الذين يستخدمون هذا الزيت ينسون أو يتجاهلون واقع أنه من الدهون المشبعة، و أن المعدل المسموح به يومياً للدهون المشبعة هو أقل من ١٠٪ من مجمل السعرات الحرارية اليومية.

الخلاصة هي أن استخدامه بكميات قليلة مفيد إلى حد ما ولكن اعتماده بالشكل الرائج حالياً مضر بالصحة. 

خل التفاح لخسارة الوزن 

خل التفاح بات يروج له على أنه الحل السحري للديتوكس ولخسارة الوزن. ولكن لا توجد أي دراسة علمية تدعم هذه المزاعم، فمعظم الدراسات التي أجريت حول فوائد خل التفاح كانت للأشخاص الذين يعانون من السكري من النوع الثاني.

ورغم أن الدراسة توصلت إلى نتيجة مفادها أن خل التفاح يمكنه ان يساعد في عملية هضم السكريات، ويقلل من نسبة ارتفاع السكر في الدم، ولكن الخبراء يؤكدون أن هذه الامور لا تساعد على خسارة الوزن خصوصاً عند الأشخاص الذين لا يعانون من السكري. 

تمارين الخمس دقائق

قاعدة عامة على كل شخص يهتم بصحته اتباعها وهي أن كل شيء يبدو أجمل من أن يكون حقيقياً فهو على الأرجح غير مفيد ربما مضر بالصحة. 

الاتجاه السائد مؤخراً هو تمارين الخمس دقائق.. والخطة هي كالتالي.. ممارسة التمارين لخمس دقائق بشكل يومي. بطبيعة الحال ٥ دقائق لن تجعلك تفقد الوزن، فما هي الخدعة هنا؟

الخدعة هي أن التمارين المطلوب ممارستها صعبة لدرجة أن ٩٩ ٪ من البشر لا يمكنهم القيام بها بشكلها الصحيح. لذلك عوض إنفاق المال على المعدات أو على التمارين المكثفة الجنونية يمكنك جعل ممارسة التمارين جزءاً من الروتين اليومي. 

استخدام السكر الطبيعي فقط 

الهوس هذا منتشر منذ مدة طويلة وهو قائم على ضرورة إيجاد البدائل الطبيعية للسكر.. ولكن ما يغيب عن بال الغالبية هو أنه لناحية عدد السعرات الحرارية والمواد الغذائية التي تتضمنها أنواع السكر المختلفة فهي جميعها متساوية.. من سكر النخيل إلى الأبيض كلها تشبه بعضها البعض.

الخبراء يجدون أن مصطلح «المحليات الطبيعية» مضلل بشكل كبير لأن الجسم يتعامل بنفس الطريقة مع المحليات الطبيعية وغيرها من المحليات غير الطبيعية. 

حمية الكيتوجنيك ( الكيتونية) 

من الحميات الرائجة منذ سنوات طويلة. هي من النوع الذي يعتمد على نظام غذائي هدفه حث الجسم على حرق الدهون المخزنة. بشكل عام هي قليلة السعرات الحرارية وتعتمد بشكل كبير على الدهون والبروتينات، ولكنها بالكاد تسمح باستهلاك الكربوهيدرات.

مشكلة هذه الحمية هي أنها لا توفر خسارة للوزن على المدى البعيد، بل كل كيلوغرام يتم خسارته سيتم استرجاعه بعد فترة قصيرة. كما أنها من الحميات التي تتسبب بنقص في معادن الجسم والفيتامينات. 

شاي الحمية 

بدعة أطلقها المشاهير على إنستغرام وباتت هوس الجميع مؤخراً. المشكلة مع هذه الأنواع من الشاي هي أنه لا سبيل لمعرفة المواد التي تتضمنها لأنه لم يتم إجراء دراسات عليها.

لا يجب أن ينخدع الشخص بعبارات «أعشاب» ويصدق أنها طبيعية ١٠٠٪. لكل شخص يريد خسارة الوزن والفوائد الصحية التي لا تعد ولا تحصى يمكنه الاعتماد على الشاي الأخضر.. فعدد كبير من الدراسات أثبتت فعاليته.

في المقابل هناك اتجاهات جديدة تتعلق بالشاي «العادي» والذي يتم استخدامه كبديل عن الوجبات، وذلك في حميات الديتوكس ومن أجل خسارة الوزن.. لستم بحاجة إلينا لنقول لكم إن هذه المقاربة فكرة سيئة للغاية. 

المصدر: موقع سيدي

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: