من هن النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي ؟

سرطان الثدي Breast Cancer من أكثر أمراض العصر الشائعة التي يصاب بها عدد كبير من النساء، مما يشكل خطر إصابته للكثيرات نتيجة لمجموعة من الأسباب والعوامل المؤثرة التي تجعلهن في منطقة خطر وقريبة جدا من نمو ورم سرطاني حميد أو خبيث بمنطقة الثدي، ونحن سوف نتعرف اليوم على النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي وأهم العوامل المؤثرة في زيادة احتمالية الإصابة بهذا المرض.

النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي

إليكم قائمة بأهم العوامل التي تتعرض لها النساء وتزيد من احتمالية إصابتها بسرطان الثدي:

النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي

 

  • العامل الوراثي

يعتبر العامل الوراثي من أكثر العوامل الرئيسية المؤدية لإصابة النساء بخطر سرطان الثدي، فعندما يكون في تاريخ عائلة المرأة أحد من أقاربها مصابين بسرطان الثدي مثل الأم أو الخالة أو الجدة أو العمة خاصة قبل سن 50، فهناك احتمال كبير جداً للإصابة بهذا المرض، حيث هناك استعداد جيني ووراثي مرتبط بالإصابة بسرطان الثدي.

  • السمنة المفرطة

كذلك النساء اللواتي تعانين من مرض السمنة المفرطة وزيادة الوزن يصبحن من النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي لأن هناك دراسة علمية مؤكدة أشارت إلى أن المرأة التي تكتسب المزيد من الوزن وتتناول الكثير من الأطعمة وخاصة في الليل، فقد يزداد خطورة إصابتها بهذا المرض.

  • تناول حبوب منع الحمل

كما أن النساء اللواتي تتناول حبوب منع الحمل تجعل نسبة إصابتها بالمرض عالية وذلك بعدما أظهرت نتائج بعض الدراسات وجود رابط قوي ما بين تناول حبوب منع الحمل وما بين خطر الإصابة بسرطان الثدي.

  • الخضوع للمنشطات الهرمونية

وأثبتت عدد من البحوث العلمية أن المرأة التي تتناول الحبوب المنشطة للهرمونات الأنثوية وتنشيط الخصوبة يزيد من خطورة التعرض لسرطان الثدي، كذلك الخضوع للعلاج الهرموني البديل بعد انقطاع الطمث سنوات عدة يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي.

  • عدم الحمل

من المعروف أن الحمل والرضاعة يحميان المرأة من سرطان الثدي، لذلك فإن المرأة التي لم تحمل بعد تصبح فرصتها أكبر في نسبة الإصابة بهذا المرض، كذلك المرأة التي تحمل بعد 35 سنة تكون معرضة للإصابة بسرطان الثدي، وذلك بسبب تعرض خلايا الثدي إلى هرموني الاستروجين والبروجستيرون لمدة طويلة مما يحفز من نمو الخلايا السرطانية في منطقة الثدي.

  • الاضطراب في النوم

كما أن النساء اللواتي لم يحصلن على وقت كافي من النوم تزداد نسبة إصابتها بمرض السرطان في الثدي، حيث أكدت بعض الدراسات العلمية أن هناك ترابط وثيق بين نقص النوم وارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي، وهذا لأن الاضطراب في النوم وعدم الحصول على وقت كافي منه خلال الليل يتسبب في زيادة نسبة الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي الذي يسمح بقياس نسبة السكر في الدم، ومع ارتفاع نسبة السكر في الدم ترتفع مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

  • النساء ذوات البشرة غير البيضاء

وأشارت دراسة غريبة عن النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي الخطير أن السيدات والفتيات اللواتي يتمتعن ببشرة غير بيضاء تزداد نسبة إصابتها بهذا النوع من الأورام، مقارنة بصاحبات البشرة البيضاء، وهذا نتيجة لتفاعل العوامل البيئية والعوامل الوراثية.

  • عدم الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية

تلعب الأطعمة الضارة والمأكولات السريعة واللحوم المجمدة دورا كبيرا في إصابة المرأة بسرطان الثدي، نظراً لاحتواء هذه الأطعمة على مواد صمغية ومركبات كيميائية ضارة تحفز من نمو الأورام السرطانية الخبيثة وخاصة في منطقة الثدي، كذلك الإفراط في تناول المشروبات الغازية والعصائر المحلاة الغير طبيعية تزيد من مخاطر الإصابة بتلك المرض الخبيث، وهذا بفضل احتوائها على مواد سكرية عالية تتغذى عليها الخلايا السرطانية وتحفز من انتشارها.

اقرأ أيضاً:

اعراض وعلاج سرطان الثدي – كل ما يخص سرطان الثدي

أعراض مبكرة تكشف عن سرطان الثدي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق