لماذا بعض الناس تنزعج من صوت مضغ الطعام؟

هناك نسبة كبيرة جدا من الأشخاص تعاني من الإنزعاج والعصبية الشديدة إذا تعرضوا لسماع أصوات المضغ لأشخاص محيطين بهم خلال الاكل او الشرب أو حتي صوت بلغ الماء، حيث يشعرون بغضب شديد وتتفاوت درجة العصبية بين شخص والآخر، ولكن هناك بعض الحالات التي تصل إلي العصبية الشديدة والضرب في بعض الأحيان للشخص الذي يأكل مع أنه لم يتسبب في أي مشكلة سوى انه ياكل فقط!

 

وقد يلجأ كثير من الناس بعد ذلك للتفكير لماذا انزعج من صوت المضغ او بلع او حركة اللسان مع انها أصوات طبيعية وغير أرادية ،الإجابة ببساطة شيدة هي أن هؤلاء الأشخاص مصابين بمرض نفسي!

تعريف مرض ميسوفونيا

لماذا بعض الناس تنزعج من ضوت مضغ الطعام؟
لماذا بعض الناس تنزعج من ضوت مضغ الطعام؟

هو مرض يتم تسميته بميسوفونيا أو كراهية الصوت، وتم إكتشافه علي يد باحثان من الجنسية الامريكية وهما مارغريت وباول جاستبروف وتم الإعلان عن هذاالإكتشاف في عام 2000 .

وتم التعريف عن هذا المرض بأنه الانزعاج الشديد والعصبية الزائدة عن الحد حالة سماع أصوات مضغ وشخير وطقطقة وبلع سوائل وتحريك الللسان مع أنها أصوات عادية للغاية لا يجب الإنزعاج منها إلي هذا الحد.

 

وعلي الرغم من ان هذه الدراسة لم تخضع لكثير من الوقت كما ان القليل من الباحثين مهتم بها إلا ان هناك فريق علم نفس من الجنية الهولندية قرروا ان يتولوا الأمر وبعد سنين من البحث والعلم وتجارب تم تصنيف هذا المرض علي انه اضطراب نفسي ولكنه بدرجة خفيفة للغاية ويتم الإعلان عن ذلك التصريح في عام 2013.

 

وصف مرض الميسوفونيا

في دراسة اخرى حديثة لمرض الميسوفونيا أكد علماء من الجنسية البريطانية أنه مرض يتسب في الانزعاج الشديد والعصبية ويحدث عن طريق القشرة الامامية للمخ لا تعمل علي تنظيم الاصوات وردات الفعل تجاه بععض المواقف مثل باقي الأشخاص العاديين.

 

لذلك ينزعجون من بعض الاصوات الطبيعية ولديهم رد فعل مبالغ فيه من الغضب والاستهجان والعصبية، وفي عام 2015 أشارت بعض الدراسات الأمريكية المكثقة أن اصحاب هذا المرض يكونوا في الغالب أشخاص مبدعين للغاية ولديهم نسبة عالية من الذكاء وتتميز طبيعتهم بالرقة والبساطة الشديدة والتواضع والكرم.

 

والجدير بالذكر ان هذه المشكلة تبدأ بظهور عند الاشخاص عندما يبلغوا عامهم السادس إلي الثامن من العمر وتبدأ تتطور مع تقدم السنوات، ليبدأ بزيادة رد فعلهم أتجاه بعض الحيوانات وبعض الانشطة التي تدور في المنزل من أدوات منزلية وغيرها.

 

علاج مرض الميسوفونيا

لماذا بعض الناس تنزعج من ضوت مضغ الطعام؟
لماذا بعض الناس تنزعج من ضوت مضغ الطعام؟

 

إلي يومنا هذا علي الرغم من التطور في العلم ومجال الصحة سواء كان نفسي أو جسدي ولكن لم يتم إكتشاف أي علاج لهذا المرض، لكن هناك بعض السلوكيات التي يوصي المتخصصون في المجال النفسي بإتباعها للتقليل من ردة الفعل فقط.

• اللجوء إلي سماعات الأذن وتشغيل موسيقي عند الجلوس مع شخص يمشغ الطعام بصوت عالي لتفادي الإنزعاج والعصبية.

• يمكن إرتداء سدادات الأذن إذا كان الشخص المريض مضطر لتناول الطعام وسط تجمعات.

دائما اختيار الجلوس في اماكن خالية من الازعاج وبعيدة عن الضوضاء خلال الحفلات والضهاب إلي المطاعم.

• التوجه إلي ممارسة رياضة مريحة للنفس يخرج فيها الاقة السلبية مثل اليوغا والكارديو لتدريب النفس علي الاسترخاء والتامل للتقليل من الضغط النفسي الواقع عليه.

• علي المريض الإنسجاب من الموقف فورا إذا شعر بانه متضايق أو منزعج حتي يتفادي رد فعله العنيف والغير ارادي، حتي لا يضع نفسه في موقف محرج.

• يمكن إستشارة طبيب نفسي للتحدث معه ونصحه ببعض النقاط الأخرى في مجال ضبط النفس والبعد عن الانزعاج.

• علي المحيطين مراعاة الازمة التي يمر بها المريض إذا تعرض لأصوات غير محببة له، وكذلك علي لمريض التحدي مع المقربين والاصدقاء ليضعوا خطة لمساعدته.

زر الذهاب إلى الأعلى