معلومات خاطئة عن ليلة الزفاف

إن ليلة الزفاف “wedding night” أو كما يطلق عليها ليلة الدخلة هي الليلة الأولى للزوجة مع زوجها في منزلهم، وهناك معلومات خاطئة عن ليلة الزفاف شائعة خاصة في الوطن العربي، ومن الجدير بالذكر أن هذه الليلة تعتبر من أكثر الليالي توتر بالنسبة للرجل والمرأة معا وتدور المخاوف لديهم حول التفكير في العديد من الأشياء، حيث أن الزوجة تكون خائفة ومتوترة لأنها بعيدة عن أهلها ولكونها في منزل جديد وتكون خائفة من فكرة فض غشاء البكارة الموجود داخل المهبل وهكذا، ونظرا لأن ليلة الزفاف تكون الليلة الأولى للرجل والمرأة معا يجب عليهم قراءة الكثير حول طبيعة الشعور بالتوتر والقلق والمعلومات الخاطئة التي يتبعها العديد من الأشخاص، فجميع هذه الأمور ستجعل الأمر طبيعي حول كونهم يفكرون في هذه الليلة على أنها ليله مرعبة لكلا منهم، حيث أن الرجل يكون مضغوط بسبب قلقة من قدرته على النجاح في الليلة الأولى، مما يجعل الأمر يفشل بسبب التوتر والقلق .

معلومات خاطئة عن ليلة الزفاف

اشتهرت ليلة الزفاف باسم ليلة الدخلة في العديد من البلاد العربية خاصة مصر، وذلك باعتبارها الليلة الأولى التي يحدث فيها جماع بين الزوج والزوجة لأول مرة، ولكن هناك معلومات خاطئة عن ليلة الزفاف أو ليلة الدخلة، ومن هذه المعلومات الخاطئة ما يلي :

  • فض غشاء البكارة مؤلم ويسبب نزيف

إن 90% من الفتيات يعتقدون بأن فض غشاء البكارة يتسبب في حدوث آلم ونزيف، وهذا بسبب سمعاهم لبعض المعلومات الخاطئة من قبل الأصدقاء والأهل، وبالتالي فإن الفتاة تشعر بالخوف من هذا اليوم والقلق والتوتر، لكن المعلومة الصحيحة هي أن غشاء البكارة رقيق جدا ويحتوي على شعيرات دموية لا يحتوي على أي أعصاب لذلك فهو لا يسبب ألم عند فضه .

ومن الجدير بالذكر أن غشاء البكارة به ثقب صغير في المنتصف وهو الذي يسمح بمرور دم الدورة الشهرية، وعند فض غشاء البكارة لا تشعر الفتاة بأي آلم فهو في غاية السهولة، ويتم هذا من خلال إيلاج العضو الذكري للرجل ولا يتسبب هذا في حدوث نزيف، إنما ينزل بضعة قطرات من الدماء فقط، أما الغشاء المطاطي هو من أصعب أنواع غشاء البكارة حيث لا ينفض بالإيلاج ولكن يجب إجراء جراحة بسيطة لفضه .

  • يجب حدوث علاقة كاملة ليلة الزفاف

تعتبر هذه واحدة من الخرافات والمعلومات الخاطئة المنتشرة بليلة الزفاف الأولى، حيث لا يجب إطلاقا أن تحدث علاقة كاملة بين الزوجين في الليلة الأولى من الزفاف، وهذا بسبب كون الرجل والمرأة متوترين جدا وخائفين، وقد يكونوا أيضا مرهقين ومتعبين بسبب الزفاف، لهذا فليس من الضروري أبدا أن تحدث علاقة كاملة في ليلة الزفاف، يمكن أن تكون الليلة رومانسية فقط بعض المداعبات والتحدث معا وهكذا، وتأجيل فض غشاء البكارة لأي يوم أخر .

  • يجب تناول أدوية جنسية في ليلة الزفاف

يعتقد أصدقاء العريس أنه يجب أن يتناول أدوية منشطات جنسية لذلك ينصحوه بتناول هذه الأدوية، وهذا اعتقاد خاطئ منهم بأن الأدوية الجنسية تعمل على زيادة الشهوة أو الانتصاب، حيث تعتبر الأدوية الجنسية من الأشياء الخطيرة عند تناولها في ليلة الزفاف الأولى، لا يجب الاعتماد على هذه المنشطات والأدوية التي يمكن أن تأتي بنتائج عكسية، يجب جعل الأمر طبيعيا خاصة في أول العلاقة .

  • العلاقة الحميمة تستغرق ساعات

من الأمور الشائعة أيضا والخاطئة في آن واحد والتي لا أساس لها من الصحة، أن العلاقة الحميمية أو الجماع يحتاج إلى ساعات، فعلى العكس من ذلك تماما فعند مرحلة الإيلاج لفض غشاء البكارة يستغرق الرجل من 7 إلى 9 دقائق فقط للوصول إلى النشوة الجنسية، وتحتاج المرأة من 18 إلى 20 دقيقة، ومن الجدير بالذكر أن العلاقة الحميمية لا تحتاج أكثر من نصف ساعة فقط .

  • حجم العضو الذكري يؤثر على العلاقة

تعتبر أيضا من الخرافات التي لا أساس لها من الصحة لا علميا ولا أساسيا، حيث أن الخرافات تقول أنه كلما كان حجم العضو الذكر للرجل كبير الحجم كان ذلك أفضل في العلاقة الحميمية، ولكن هذا من المعلومات الخاطئة والغير صحيحة حيث أن ما يهم أثناء العلاقة الحميمة هو توافق العضو الذكري للرجل مع مهبل المرأة فقط .

  • المرأة لا تصل للنشوة الجنسية

من المفاهيم والمعلومات الخاطئة الشائعة أيضا أن المرأة لا تصل إلى النشوة الجنسية في ليلة الزفاف، على العكس فإن المرأة تصل إلى النشوة الجنسية مثلها مثل الرجل تماما ولكنها تكون صعبة قليلا وتحتاج وقت أكبر من الرجل، ومن الجدير بالذكر أن المرأة يمكن أن تصل للنشوة الجنسية أثناء العلاقة الحميمية الواحدة عدة مرات، على عكس الرجل الذي يحتاج إلى دقائق فقط بعد القذف ليتمكن من إجراء علاقة أخرى .

ومن الجدير بالذكر أن معظم النساء لا يصلن إلى النشوة الجنسية من خلال إيلاج العضو الذكري فقط، بل تحتاج النساء أولا إلى مداعبة بعض المناطق الأكثر إثارة في جسدها، وليس شرطا أن تصل المرأة إلى النشوة الجنسية في كل علاقة حميمية، حيث أن المداعبة أمر كافي بالنسبة للعديد من النساء للوصول إلى النشوة الجنسية .

  • حجم الثدي يؤثر على العلاقة الحميمية

إن حجم الثدي لا يؤثر أبدا على العلاقة الحميمية، فهذا أيضا من الأمور الخاطئة والشائعة بشكل كبير، وأكدت الدراسات أن حجم الثدي لا علاقة له بالعلاقة الحميمية فهو لا يؤثر عليها سواء كان كبير أو صغير، ويتوقف هذا على طبيعة المرأة وعلى شعورها بالإثارة، فهناك العديد من النساء التي ثار بسبب الثدي وهناك نساء تثار من رقبتها وهناك العديد من الأماكن الأخرى التي تجعل المرأة تصل إلى الأثارة، ويجب على الزوج أن يكتشف هذا مع مرور الوقت .

  • لا يجب أن تفعل الزوجة شيء

من الأشياء الخاطئة حول ليلة الزفاف الأولى الاعتقاد بأن المرأة لا يجب أن تفعل شيء في الليلة الأولى، فالمرأة تخاف من أن تقوم بفعل شيء أثناء العلاقة الحميمية مع زوجها، بسبب خوفها من أن يظن أنها ليست المرة الأولى لها أو أنها ليست محترمة ويظن بها سوءا، لهذا من الأفضل التفاهم بين الزوجين والتحدث ومعرفة معلومات عن الليلة الأولى معا ومع تكرار العلاقة مرة بعد أخرى سيتفهم كلا من الزوجين طبيعة جسد الآخر واحتياجاته .

ما هي المشاكل التي يواجها الزوج ليلة الزفاف

من المعروف أن هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية بسبب ليلة الزفاف أو ليلة الدخلة، حيث يشعر كلا من الرجل والمرأة بالإحراج والتوتر والخوف من فشل العلاقة الحميمية، ومن المشاكل التي تواجه الزوج في ليلة الزفاف ما يلي :

  1. الشعور بالقلق والتوتر والخوف .
  2. الشعور بالإحراج من ممارسة العلاقة الحميمية مع الزوجة .
  3. التعب والإجهاد الناتجة عن مراسم الزواج .
  4. وجود بعض المشاكل الجنسية التي يعاني منها (سرعة القذف أو ضعف الانتصاب، السمنة المفرطة، مشاكل نفسية، انعدام النظافة الشخصية) وغيرها .

الأطعمة التي يجب تناولها في ليلة الزفاف

هناك العديد من الأطعمة التي يجب تناولها في ليلة الزفاف، ويوجد نوعان من الطعام الحار والبارد وفي ليلة الزفاف ينصح بالابتعاد عن الأطعمة الباردة لأنها تسبب الفتور في الرغبة الجنسية، وينصح بتناول الأطعمة الحارة التي تعمل على إثارة الرغبة الجنسية أكثر وإمداد الجسم بالطاقة والقوة، ومن هذه الأطعمة :

  1. الزنجبيل .
  2. الفلفل الأسود .
  3. القرفة .
  4. الجمبري والمأكولات البحرية .
  5. السمك البحري .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق