أسباب الذعر الليلي - مجلة رجيم

 أسباب الذعر الليلي

محتويات

    الذعر الليلي أو نوبة الهلع الليلية هي حالة تأتي للمريض بها تحديدا وقت النوم متسببة في صراخه والتحرك بشدة وشعوره بالخوف كل هذا وهو مازال نائما حتى إن بدت عينيه مفتوحتان فهما ستكون جاحظتان ولا ينتبه لأي صوت خارجي، فيستيقظ بعدها من النوم، وقد يصاب بالذعر أثناء القيلولة النهارية ايضا، وأسباب الذعر الليلي تختلف من شخص إلى أخر ولكنها بالتأكيد تتشابه في الأعراض فتتسارع دقات القلب ويحدث ضيق في التنفس، وارتجاف العينين، فما هي أسباب الذعر الليلي.

    الذعر الليلي

    أسباب الذعر الليلي

    يختلف حدة العرض واسباب الذعر الليلي من مصاب إلى مصاب آخر، يرتبط هذا الأضطراب أو يتشابه مع المشي أثناء النوم، ويحدث في أعمق مرحلة من نوم حركة العين الغير سريعة، ويرجع السبب لحدوث مثل تلك الحالات هو الوراثة، فأكثر الحالات التي تعاني من تلك الأعراض يعاني أحد أفراد عائلتها من الدرجة الأولى هو أيضا من الذعر الليلي، وهناك اسباب إضافية تساعد في الإصابة بالذعر الليلي، مثل:

    • عدم الحصول على قدر كافي من النوم، أو الإرهاق الشديد أو الحرمان من النوم لأي سبب كان.
    • الإصابة بالحمى تسبب ذلك العرض أحيانا.
    • معاناة المصاب من الضغط النفسي.
    • تغيير مواعيد النوم وعدم الثبات على نوع موحد، أو السفر لساعات طويلة، أو انقطاعات النوم.
    أعراض الذعر الليلي

    أعراض الذعر الليلي

    أثناء القيلولة لا يتعرض الشخص النائم إلى الذعر، بل تحدث دائما في الثلث الأول من الليل إلى النصف تقريبا، وقت النوم العميق، مما ينتج عنه أحيانا الشعور بالرعب أثناء اليوم فتكون تلك هي الأعراض:

    • يستيقظ الشخص فجأة جالسا على السرير وتبدو عليه علامات الذعر.
    • الركل بشدة والتقلب المستمر وتكرار هذا العرض.
    • يطلق صرخة مفزعة تدل على شعورة بالخوف أو صياح مخيف.
    • يستيقظ محدقا وعيناه جاحظتان.
    • صعوبة في التنفس مع نزول العرق وزيادة نسبته وتسارع دقات القلب فيحمر الوجه وتتسع حدقة العين بشكل مبالغ.
    • الشعور بالحزن بعد الإستيقاظ بدون سبب واضح.
    • عدم تذكر ما حدث وربما يتذكر لكن قليلا.
    • إذا أستيقظ الشخص ومازال في تلك الحالة ربما يؤذي من يحاول إيقافه، وقد يهرول في الغرفة أو يخرج إلى الخارج.
    علاج الخوف

    طرق علاج تلك الأسباب والتخلص منها

    • للتخلص من تلك الأعراض حاول غلق جميع الأبواب الخارجية والنوافذ وقت النوم، وغلق باب الغرفة إذا كنت تفضل هذا المهم أن تشعر أن منزلك مؤمن في الليل، حتى تشعر أن البيئة المحيطة أمنة، أبعد الأشياء الحادة من الغرفة أو القابلة للكسر، وانزع جميع الأسلاك الكهربائية او أي شئ يسبب خطر شديد، ولا تنام على الاسرة الجدارية.
    • خطوة مهمة وهي عدم التعرض إلى الإرهاق والحصول على قدر كاف من النوم أثناء الليل، ومحاولة الابتعاد عن الحرمان من النوم، ووضع جدول ليلي بمواعيد منتظمة ويمكنك أخذ غفوة وقت الصباح.
    • شرب كوب من الحليب أو من الأعشاب المهدئة، أو قراءة كتاب بسيط أو حل الألغاز لإضفاء المتعة على حياتك، أو أخذ حمام دافئ قبل الذهاب إلى النوم، مع ممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل لتهدئة الأعصاب.
    • في حالة الأطفال الصغار التي تعاني من مشكلة الذعر أثناء النوم، لذا يوجد حيلة تتطلب مجهود وهو تسجيل الأوقات التي قد تحدث فيها النوبات ومحاولة أيقاظ الطفل قبل حدوث النوبة المتوقعة بـ 10 دقائق مثلا وإبقاءه مستيقظا دقائق أخرى، ثم مساعدته على النوم لتجنب حدوث نوبة الذعر.
    • ابتعد قدر الإمكان عن مسببات الضغط النفسي وأسباب المشاكل، وإذا كان الطفل هو من يعاني فيجب التحدث معه ومحاولة معرفة سبب ذعره وتخفيف التوتر والقلق الذي ينتابه.

    تابعوا 

    كيف تتخلص من الاكتئاب بسرعة

    بالصور لن تصدق أفلام رعب مقتبسة عن قصص حقيقية 

     أسباب الذعر الليلي


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة