السيلوليت - مجلة رجيم

السيلوليت

السيلوليت

محتويات

    السيلوليت Cellulite من المشاكل الجمالية الشائعة التي تؤرق عدد كبير جداً من السيدات، والتي تسبب لهن الشعور بالضيق والانزعاج والإحراج الشديد، نظراً لأنها تؤثر على مظهرهن الخارجي بشكل سلبي وتعيق من جمال أجسامهن، والسيلوليت يسمى أيضاً بـ orange peel skin لأنه يجعل الجلد متكتل وغائر مثل قشرة البرتقال.

    ما هو السيلوليت Cellulite

    السيلوليت هو عبارة عن عدم تناسق في التكوين لسطح الجلد الخارجي، وظهور غمازات جلدية متداخلة وكثيفة أو ظهور شبكات جلدية متداخلة في بعضها البعض، وهذا بسبب تراكم دهون معقدة يدخل في تركيبها ماء وسموم وشحوم تحت سطح الجلد الخارجي، نتيجة حدوث تفتت في الدهون الموجودة في الأنسجة الضامة أسفل الجلد أي في الطبقة الخارجية للجلد، مما يتسبب في ظهور الجلد بشكل غائر يشبه الدمامل الصغيرة مثل قشور البرتقال، وبروز كتل دهنية معقدة التركيب، وظهور الجلد مجعد ومموج، ويصاب الجلد بهذه الحالة في عدة مناطق متعددة من الجسم، خاصة منطقة الأرداف والفخذين والمؤخرة والبطن والذراعين ومن الممكن أن يظهر في الثديين أيضاً.

    السيلوليت

     

     

    أسباب الإصابة بالسيلوليت

    هناك الكثير من العوامل والأسباب التي تؤدي إلى إصابة الجلد بالسيلوليت للرجال والنساء على حد سواء، ولكن تعاني المرأة من هذه المشكلة أكثر من الرجل، وهذا بسبب عمق تمحور الخلايا الدهنية للرجل عنه أكثر من المرأة، ومن أهم العوامل المؤثرة للإصابة بالسيلوليت هي:

    • تقدم السن وهذا بسبب زيادة فقدان الجلد لمرونته مما تتراكم الدهون تحت سطح الجلد.
    • الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن من أهم عوامل الإصابة بالسيلوليت.
    • العوامل الجينية والوراثية من الأسباب المرتبطة بعمليات الأيض وطرق توزيع الدهون تحت الجلد.
    • اتباع الكثير من العادات السيئة والخاطئة قد تزيد احتمالية الإصابة بالسيلوليت مثل التدخين وقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة والجلوس لفترات طويلة بوضعيات معينة.
    • تناول الأطعمة الغذائية الضارة مثل الدهون والكربوهيدرات بشكل معتاد، والتقليل من تناول الألياف الغذائية.
    • انخفاض هرمون الأستروجين في جسم المرأة بعد سن اليأس يعزز من ظهور السيلوليت، وهذا بسبب قلة تدفق الدم للأنسجة الضامة تحت الجلد، مما يقل إفراز الكولاجين.
    • اضطرابات في هرمون الغدة الدرقية، وهرمون والإنسلوين والنورأَدرنالين، والبرولاكتين.
    • اتباع أنظمة رجيم غير صحية وليست متوازنة.
    • إصابة الجلد بالجفاف.
    • حدوث بطء في عمليات الأيض وعمليات التمثيل الغذائي.

    علاج السيلوليت

    أما عن علاج السيلوليت فهناك العديد من الأساليب التي يتم اتباعها للتخلص من علامات السيلوليت التي تظهر على الجلد وتعيق من المظهر الجمالي للمرأة، ويجعلها لا تستطيع ارتداء ما تريد من الملابس حتى لا تصاب بالإحراج والضيق، ومن أبرز الطرق العلاجية للسيلوليت هي:

    السيلوليت

    علاج السيلوليت بالطرق الطبية

    هناك أكثر من طريقة طبية يلجأ إليها أطباء التجميل  للتخلص من علامات السيلوليت الذي يصيب الجسم، منها:

    العلاج بالليزر

    من أفضل الطرق الطبية المعالجة للسيلوليت هي استخدام تقنية الليزر، حيث تعمل في إذابة الدهون المعقدة المتجمعة تحت الجلد، وتحفيز الجلد من انتاج الكولاجين، و وذلك من خلال تسليط آشعة الليزر عالي الطاقة على الجلد بشكل مباشر بعملية غير جراحية، بل من الممكن أن تكون عملية جراحية باستخدام الليزر تحت الجلد وهذه تعتبر أفضل بكثير بعدما كشفت نتائج الدراسات الفعالة في تحسين مظهر السيلوليت.

    أمواج الراديو

    يمكن الخضوع لتقنية العلاج بأمواج الراديو الحديثة للقضاء على السيلوليت، وذلك من خلال تسخين الجلد المصاب بواسطة أمواج الراديو الكهرومغناطيسية، فهي تساعد في تكسير وتحليل الدهون، وزيادة تجديد الجلد وانتاج الكولاجين، وعلى الرغم من نتائجها الفعالة إلا أنها قصيرة الأمد وقد يعود السيلوليت مرة أخرى.

    الميزوثيرابي

    كما من الممكن التخلص من آثار السيلوليت المزعجة من خلال تقنية طبية جديدة وهي حقن الميزوثيرابي Mesotherapy فهذه أحد الأساليب العلاجية التجميلية الطبية الغير جراحية الفعالة جداً في تحسين مرونة الجلد والتخفيف من مظهر السيلوليت، حيث يتم حقن المناطق المصابة في الجلد بالسيلوليت ببعض المواد المغذية مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الدهنية تحت الجلد، ولكنها قد تتسبب في تورم الجلد وانتفاخه.

    الكريمات الطبية

    يوجد بعض الكريمات والمراهم الطبية التي تخلص المرأة من كابوس السيلوليت، فهذه الكريمات والمستحضرات الطبية تحتوي على مواد ومركبات كيميائية تلعب دوراً هاماً في تحفيز انتاج الكولاجين بالجلد، وتحسين مظهره ومرونته وزيادة سماكته، وبالتالي تخفف من آثار السيلوليت، ومن أهم هذه المواد هي مادة أمينوفيلين، والريتينول وبعض المركبات المستخلصة من النباتات والأعشاب الطبية.

    ثاني أكسيد الكربون

    تقنية جديدة تم الكشف عنها لعلاج السيلوليت بشكل فعال ألا وهي تقنية غاز ثاني أكسيد الكربون، حيث يتم إدخال غاز ثاني أكسيد الكربون تحت الجلد المصاب بالسيلوليت، لكي يزيد من تدفق الدم وإزالة السوائل المتراكمة في الجسم، وبالتالي التحسين من مرونة الجلد.

    حقن الكولاجين

    كما أثبتت الدراسات أن حقن الكولاجين التي يحقن بها الجلد من أبرز الطرق الطبية المعالجة للسيلوليت، فهي تعزز من مرونة وسماكة الجلد، وتقلل من احتباس السوائل والماء تحت الجلد.

    العلاج بالموجات الصوتية

    وجدت الكثير مم الدراسات أن علاج السيلوليت بواسطة الموجات الصوتية فعال للغاية لأنه عندما يقوم هذا العلاج بإرسال موجات صادمة منخفضة الطاقة عن طريق استخدام جهاز محمول لتمر هذه الموجات عبر الأنسجة المتضررة والمتأثرة بالسيلوليت، فقد يتم تكسير الدهون والعمل على إذابتها، وزيادة تدفق الدم والتخفيف من احتباس السوائل.

    علاج السيلوليت بالطرق الطبيعية

    كما أثبتت العديد من التجارب والأبحاث العلمية أن هناك بعض الطرق الطبيعية التي يتم اللجوء إليها بهدف التخلص من السيلوليت بفاعلية كبيرة، ومن أهم تلك الطرق هي:

     

    المساج والساونا

    يساهم المساج وجلسات الساونا كثيراً في التقليص من أعراض السيلوليت، وذلك من خلال دورهما في التخلص من السوائل الزائدة التي تتراكم تحت الجلد، والتعزيز من تنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم إلى الجلد، وبالتالي التعزيز من انتاج الجلد للكولاجين الذي يحافظ على نضارة وحيوية وصحة الجلد، ويجعله أكثر مرونة وأشد سماكة مما يحمي الأنسجة الضامة من التفتت والإصابة بالسيلوليت، ويقول البعض أن تدليك الجلد يعمل على اتلاف الخلايا الدهنية وإعادة بنائها من جديد، لكي تتوزع بشكل متساو على الجلد، وبالتالي يظهر الجلد بشكل متناسق وأقل تجعدا، ومن المفضل استخدام زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو زيت اللوز أثناء جلسات التدليك والمساج.

    علاج السيلوليت بالقهوة

    من العلاجات الطبيعية الموثرة جداً للقضاء على السيلوليت بسرعة والتي أثبتت فعاليتها في ذلك هي القهوة، حيث يعمل الكافيين الموجود بالقهوة على تنشيط الدورة الدموية في الجلد، وإزالة السوائل والماء الزائد من الأنسجة، وشد عضلات الجلد والتخلص من ترهله، وظهور الجلد بمظهر أكثر مرونة وحيوية.

    العلاج بالأعشاب

    تقدم لنا الطبيعة عدد من الأعشاب والنباتات التي تحتوي على مجموعة من المركبات والمكونات الكيميائية المعالجة للسيلوليت، وإعادة رشاقة البشرة ونضارة الجلد، والتي من أبرزها:

    بذور الحلبة

    تحتوي الحلبة على مضادات الأكسدة المعالجة للسيلوليت من خلال تحليل وإذابة الدهون المعقدة التركيب، والتخلص من السموم والشحوم المتراكمة تحت الجلد، كما وتحتوي على خصائص مرطبة ومواد صمغية تعزز من صحة الجلد وتخفف من آثار التجاعيد المموجة الناتجة عن الإصابة بالسيلوليت.

    البقدونس

    يؤثر البقدونس على السيلوليت بشكل فعلي وهذا بفضل الفيتامينات والمركبات الطبيعية النشطة التي تحتويه مما تقوم بتنشيط الدورة الدموية وتدفق الدم إلى الجلد والتخلص من تجاعيد مظهره وعدم تناسقه، والتحفيز من مرونته وسماكته.

    اقرأ أيضاً : وصفات رائعة للتخلص من السيلوليت

    السيلوليت


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة