أبيات شعر رومانسي عن الحب

الشعر Poetry هو من أكثر أنواع الأدب شهرة على مر العصور، وخاصةً إذا ما كان هذا الشعر عن الحب والرومانسية، وذلك لما يقدمه لنا من وصف لمشاعر الحبيب ومدى حبه للطرف الآخر، وهناك العديد من القصائد التي تضم أبيات شعر رومانسي عن الحب Love لعددٍ من أشهر الشعراء العرب على مر التاريخ.

أبيات شعر رومانسي عن الحب

ابيات شعر رومانسي
ابيات شعر رومانسي

شعر قيس بن الملوح

أحبـك يا ليلى مـحبة عاشـق             عليه جـميع المصعبات تـهون

أحبـك حبا لو تـحبين مثلـه                 أصـابك من وجد علي جنـون

ألا فارحـمي صبا كئيبا معذبـا              حريق الحشا مضنى الفـؤاد حزين

قتيـل من الأشـواق أما نـهاره             فبـاك وأمـا ليلـه فـأنيــن

له عبرة تـهمي ونيـران قلبـه              وأجفانـه تذري الدموع عيـون

فياليت أن المـوت ياتي معجـلا            على أن عشـق الغانيات فتـون

شعر قيس بن الملوح
شعر قيس بن الملوح

شعر أبو الطيب المتنبي

الحُبُّ ما مَنَعَ الكَلامَ الأَلسُنا               وَأَلَذُّ شَكوى عاشِقٍ ما أَعلَنا

لَيتَ الحَبيبَ الهاجِري هَجرَ الكَرى         مِن غَيرِ جُرمٍ واصِلي صِلَةَ الضَنا

بِنّا فَلَو حَلَّيتَنا لَم تَدرِ ما                      أَلوانُنا مِمّا اِمتُقِعنَ تَلَوُّنا

وَتَوَقَّدَت أَنفاسُنا حَتّى لَقَد                  أَشفَقتُ تَحتَرِقُ العَواذِلُ بَينَنا

أَفدي المُوَدِّعَةَ الَّتي أَتبَعتُها                نَظَراً فُرادى بَينَ زَفراتٍ ثُنا

أَنكَرتُ طارِقَةَ الحَوادِثِ مَرَّةً                  ثُمَّ اِعتَرَفتُ بِها فَصارَت دَيدَنا

وَقَطَعتُ في الدُنيا الفَلا وَرَكائِبي                    فيها وَوَقتَيَّ الضُحى وَالمَوهِنا

وَوَقَفتُ مِنها حَيثُ أَوقَفَني النَدى          وَبَلَغتُ مِن بَدرِ اِبنِ عَمّارِ المُنا

لِأَبي الحُسَينِ جَدىً يَضيقُ وِعائُهُ         عَنهُ وَلَو كانَ الوِعاءُ الأَزمُنا

وَشَجاعَةٌ أَغناهُ عَنها ذِكرُها                 وَنَهى الجَبانَ حَديثُها أَن يَجبُنا

نيطَت حَمائِلُهُ بِعاتِقِ مِحرَبٍ                ما كَرَّ قَطُّ وَهَل يَكُرُّ وَما اِنثَنى

فَكَأَنَّهُ وَالطَعنُ مِن قُدّامِهِ                              مُتَخَوِّفٌ مِن خَلفِهِ أَن يُطعَنا

نَفَتِ التَوَهُّمَ عَنهُ حِدَّةُ ذِهنِهِ               فَقَضى عَلى غَيبِ الأُمورُ تَيَقُّنا

يَتَفَزَّعُ الجَبّارُ مِن بَغَتاتِهِ                       فَيَظَلُّ في خَلَواتِهِ مُتَكَفِّنا

أَمضى إِرادَتَهُ فَسَوفَ لَهُ قَدٌ                وَاِستَقرَبَ الأَقصى فَثَمَّ لَهُ هُنا

شعر المتنبي
شعر المتنبي

شعر جميل بن معمر

أتانيَ عن مَروانَ، بالغَيبِ أنّه                           مُقيِّدٌ دمِي، أو قاطِعٌ من لِسانيا

ففي العِيسِ منجاة ٌ وفي الأرضِ مذهَبٌ              إذا نحنُ رفعنا لهنّ المثانيا

وردّ الهوى اثنانُ، حتى استفزني،                      من الحبِّ، مَعطوفُ الهوى من بلاديا

أقولُ لداعي الحبّ، والحجرُ بيننا،                      ووادي القُرى : لَبّيك! لمّا دعانيا

وعاودتُ من خِلّ قديمٍ صبابتي،                        وأظهرتُ من وجْدي الذي كان خافيا

وقالوا: بهِ داءٌ عَياءٌ أصابه،                              وقد علمتْ نفسي مكانَ دوائيا

أمضروبة ٌ ليلى على أن أزورَها،                    ومتخذٌ ذنباً لها أن ترانيا؟

هي السّحرُ، إلاّ أنّ للسحرِ رُقْية ً،                     وإنيَ لا ألفي لها، الدهرَ، راقيا

أُحِبّ الأيامَى، إذ بُثينة ُ أيّمٌ،                           وأحببتُ، لما أن غنيتِ، الغوانيا

أُحِبّ من الأسماءِ ما وافَقَ اسمَها،                       وأشبههُ، أو كانَ منه مدانيا

وددتُ، على حبِّ الحياة ِ، لو أنها                     يزاد لها، في عمرها، من حياتنا

وأخبرتماني أنّ تَيْمَاءَ مَنْزِلٌ                             لليلى، إذا ما الصيفُ ألقى المراسيا

فهذي شُهور الصيفِ عنّا قد انقضَتْ،                  فما للنوى ترمي بليلى المراميا؟

وأنتِ التي إن شئتِ أشقيتِ عيشتي،                   وإنْ شئتِ، بعد الله، أنعمتِ بالِيا

وأنتِ التي ما من صديقٍ ولا عداً                       يرى نِضْوَ ما أبقيتِ، إلاّ رثى ليا

ومازلتِ بي، يا بثنَ، حتى لوانني،                     من الوجدِ أستبكي الحمامَ، بكى ليا

إذا خدرتْ رجلي، وقيل شفاؤها                         دُعاءُ حبيبٍ، كنتِ أنتِ دُعائِيا

إذا ما لَدِيغٌ أبرأ الحَلْيُ داءهُ،                             فحليكِ أمسى، يا بثينة ُ، دائيا

وما أحدَثَ النأيُ المفرِّقُ بيننا                            سلواً، ولا طولُ اجتماعٍ تقاليا

ولا زادني الواشونَ إلاّ صبَابة ً،                      ولا كثرة ُ الواشينَ إلاّ تماديا

ألم تعلمي يا عذبة َ الريق أنني                        أظلُّ، إذا لم ألقَ وجهكِ، صاديا؟

لقد خِفْتُ أن ألقَى المنيّة َ بَغتَة ً،                    وفي النفسِ حاجاتٌ إليكِ كما هيا

وإني لينسيني لقاؤكِ، كلما                               لقِيتُكِ يوماً، أن أبُثّكِ ما بِيا

شعر ابن زريق البغدادي

شعر عن الحب
شعر عن الحب

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ                    قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ

جاوَزتِ فِي نصحه حَداً أَضَرَّبِهِ                مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ النصح يَنفَعُهُ

فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً            مِن عَذلِهِ فَهوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ

قَد كانَ مُضطَلَعاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ             فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ الدهرِ أَضلُعُهُ

يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ             مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ

ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ                   رَأيُ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يَزمَعُهُ

كَأَنَّما هُوَ فِي حِلِّ وَمُرتحلٍ                    مُوَكَّلٍ بِفَضاءِ اللَهِ يَذرَعُهُ

إِذا الزَمانَ أَراهُ في الرَحِيلِ غِنىً             وَلَو إِلى السَندّ أَضحى وَهُوَ يُزمَعُهُ

تأبى المطامعُ إلا أن تُجَشّمه                للرزق كداً وكم ممن يودعُهُ

وَما مُجاهَدَةُ الإِنسانِ تَوصِلُهُ                 رزقَاً وَلادَعَةُ الإِنسانِ تَقطَعُهُ

قَد وَزَّع اللَهُ بَينَ الخَلقِ رزقَهُمُ                 لَم يَخلُق اللَهُ مِن خَلقٍ يُضَيِّعُهُ

لَكِنَّهُم كُلِّفُوا حِرصاً فلَستَ تَرى              مُستَرزِقاً وَسِوى الغاياتِ تُقنُعُهُ

وَالحِرصُ في الرِزقِ وَالأَرزاقِ قَد قُسِمَت    بَغِيُ أَلا إِنَّ بَغيَ المَرءِ يَصرَعُهُ

وَالدهرُ يُعطِي الفَتى مِن حَيثُ يَمنَعُه       إِرثاً وَيَمنَعُهُ مِن حَيثِ يُطمِعُهُ

أستَودِعُ اللَهَ فِي بَغدادَ لِي قَمَراً             بِالكَرخِ مِن فَلَكِ الأَزرارَ مَطلَعُهُ

وَدَّعتُهُ وَبوُدّي لَو يُوَدِّعُنِي                     صَفوَ الحَياةِ وَأَنّي لا أَودعُهُ

وكم تشفّعَ بي أن لا أُفَـارِقَهُ                 وللضروراتِ حالٌ لا تُشفّعُهُ

وَكَم تَشبَّثَ بي يَومَ الرَحيلِ ضُحَىً          وَأَدمُعِي مُستَهِلّاتٍ وَأَدمُعُهُ

لا أَكُذبُ اللَهَ ثوبُ الصَبرِ مُنخَرقٌ              عَنّي بِفُرقَتِهِ لَكِن أَرَقِّعُهُ

إِنّي أَوَسِّعُ عُذري فِي جَنايَتِهِ                بِالبينِ عِنهُ وَجُرمي لا يُوَسِّعُهُ

رُزِقتُ مُلكاً فَلَم أَحسِن سِياسَتَهُ            وَكُلُّ مَن لا يُسُوسُ المُلكَ يَخلَعُهُ

وَمَن غَدا لابِساً ثَوبَ النَعِيم بِلا               شَكرٍ عَلَيهِ فَإِنَّ اللَهَ يَنزَعُهُ

اِعتَضتُ مِن وَجهِ خِلّي بَعدَ فُرقَتِهِ           كَأساً أَجَرَّعُ مِنها ما أَجَرَّعُهُ

كَم قائِلٍ لِي ذُقتُ البَينَ قُلتُ لَهُ             الذَنبُ وَاللَهِ ذَنبي لَستُ أَدفَعُهُ

أَلا أَقمتَ فَكانَ الرُشدُ أَجمَعُهُ                لَو أَنَّنِي يَومَ بانَ الرُشدُ اتبَعُهُ

إِنّي لَأَقطَعُ أيّامِي وَأنفقُها                    بِحَسرَةٍ مِنهُ فِي قَلبِي تُقَطِّعُهُ

بِمَن إِذا هَجَعَ النُوّامُ بِتُّ لَهُ                   بِلَوعَةٍ مِنهُ لَيلى لَستُ أَهجَعُهُ

لا يَطمِئنُّ لِجَنبي مَضجَعُ وَكَذا                لا يَطمَئِنُّ لَهُ مُذ بِنتُ مَضجَعُهُ

شعر محمود درويش

قصائد عن الحب
قصائد عن الحب

كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة

وجدنا غريبين يوما

و كانت سماء الربيع تؤلف نجما … و نجما

و كنت أؤلف فقرة حب..

لعينيك.. غنيتها!

أتعلم عيناك أني انتظرت طويلا

كما انتظر الصيف طائر

و نمت.. كنوم المهاجر

فعين تنام لتصحو عين.. طويلا

و تبكي على أختها،

حبيبان نحن، إلى أن ينام القمر

و نعلم أن العناق، و أن القبل

طعام ليالي الغزل

و أن الصباح ينادي خطاي لكي تستمرّ

على الدرب يوما جديداً !

صديقان نحن، فسيري بقربي كفا بكف

معا نصنع الخبر و الأغنيات

لماذا نسائل هذا الطريق .. لأي مصير

يسير بنا ؟

و من أين لملم أقدامنا ؟

فحسبي، و حسبك أنا نسير…

معا، للأبد

لماذا نفتش عن أغنيات البكاء

بديوان شعر قديم ؟

و نسأل يا حبنا ! هل تدوم ؟

أحبك حب القوافل واحة عشب و ماء

و حب الفقير الرغيف !

كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة

وجدنا غريبين يوما

و نبقى رفيقين دوما

إقرأ أيضاً

أجمل ما قيل من شعر عن الأم

شعر عن العلم و المعلم

شعر في وصف الصداقة

شعر فراق الحبيب

كيف تجعلين حبيبك يحبك