طرق زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب

هرمون الأستروجين Increase Estrogen من أهم الهرمونات الأنثوية بجسم المرأة، فهو يلعب دوراً هاماً في حمل المرأة عن طريق إنتاج البويضات لكي تصبح مستعدة للتخصيب من قبل الحيوانات المنوية، كما أنه المسؤول عن جمال وأنوثة المرأة، ويساهم في الحفاظ على صحتها سليمة خالية من الأمراض الصحية والنفسية، ولذلك عند نقص هذا الهرمون في الجسم فإنه يسبب أضراراً كثيرة للمرأة، وتجنبا لذلك لابد من الحفاظ على معدل إفراز الجسم لهذا الهرمون ويتم ذلك عن طريق العديد من الطرق، والتي من أهمها استخدام الأعشاب والنباتات الطبية، ومن خلال هذه المقالة سنذكر لكم أهم طرق زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب الطبيعية، تابعوا معنا.

وظائف هرمون الأستروجين بجسم المرأة

  • هرمون الأستروجين هو هرمون الأنوثة المسؤول عن إنتاج البويضات في جسم المرأة لكي يتم تلقيحها بالحيوانات المنوية ويحدث الحمل والإنجاب.
  • وهو أيضاً الهرمون المسؤول عن إبراز جمال معالم الأنوثة في جسم المرأة.
  • يساهم في إبراز حجم الثديين وحجم الوركين والمؤخرة.
  • كما أنه يحافظ على نعومة الجلد وتعزيز جمال البشرة.
  • الأستروجين له دور كبير في حدوث الدورة الشهرية.
  • كما أنه هو الهرمون المسؤول عن الرغبة الجنسية لدى المرأة.
  • ويساهم في تحفيز نمو جريب المبايض، ونمو المهبل إلى حجم البلوغ الطبيعي.
  • زيادة سماكة الجدار المهبلي.
  • زيادة حموضة المهبل وحمايته من الالتهابات الفطرية والبكتيرية.
  • هرمون الأستروجين هو المسؤول عن نمو الجدار العضلي لقناة فالوب وزيادة سماكتها.
  • هو أيضاً المسؤول عن الانقباضات التي تقوم بنقل البويضة والحيوانات المنوية إلى الرحم.
  • كما ويقوم بتعزيز حركة الخلية المنوية إلى البويضة وحدوث الإخصاب.
  • يساهم في الحفاظ على صحة وسماكة الغشاء المخاطي الذي يبطن الرحم.
  • كما يقوم هرمون الأستروجين الأنثوي بتحفيز عضلات الرحم وزيادة انقباضه وتقلصاته استعدادا للولادة الطبيعية.
  • يساعد على تنظيم تدفق إفرازات المخاطية في الرحم وزيادة سمكها في عنق الرحم.

أضرار نقص هرمون الأستروجين

يتم إفراز هرمون الأستروجين من قبل الغد فوق الكظرية والمبيضين، ويبدأ ينخفض إفرازه في جسم المرأة عندما تصل إلى مرحلة سن اليأس وانقطاع الطمث، مما يجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بالكثير من المشاكل الصحية مثل:

 زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب
طرق زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب
  • حدوث العقم لعدم قدرته على إنتاج البويضات.
  • والإصابة بهشاشة في العظام.
  • الإصابة بالفتور الجنسي، وضعف الرغبة الجنسية.
  • والتعرض للإصابة بالاكتئاب والقلق والتوتر.
  • كما تصاب المرأة بزيادة كبيرة في وزنها، وظهور الكرش والترهلات بسبب ضعف إفراز هذا الهرمون بالجسم والذي يعزز من إنقاص الوزن سريعاً.
  • حدوث اضطرابات حادة في النوم وعدم القدرة على الاسترخاء بهدوء.
  • الإصابة بالتهابات شديدة في المثانة والتهابات المهبل.
  • جفاف حاد في المهبل والجلد والعينين.
  • الشعور بالألم الشديد في المفاصل وتعرضها للإصابة بالالتهاب والتيبس.
  • المعاناة من التعب والإرهاق بشكل مستمر وبدون بذل أي مجهود شاق.
  • كذلك يصبح عظام المرأة أكثر عرضة للكسر والهشاشة و الخشونة.
  • الشعور بالصداع النصفي المزمن.

طرق زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب

ومنعاً لتعرض المرأة للإصابة بهذه المشاكل الصحية، فيمكن لها أن تتبع بعض الأساليب التي تساهم في زيادة هرمون الأستروجين الأنثوي، ومن أهم تلك الأساليب هي اللجوء إلى استخدام بعض أنواع الأعشاب والنباتات الطبية، والتي من أبرزها:

  • الشمر

الشمر من النباتات الطبيعية التي تساعد كثيراً الغدة فوق الكظرية في إفرازها لهرمون الأستروجين بجسم المرأة، وهذا بسبب احتوائها على مادة الأنيثول الفعالة، لذلك احرصي عزيزتي المراة على تناول مشروب الشمر للحفاظ على معدل الأستروجين طبيعي بالجسم، وتفيد كثيراً في زيادة إدرار الحليب عند المرضعة.

  • العرق سوس

تحتوي تركيبة العرق سوس على نسبة كبيرة من الأستروجين النباتي، مما يتم استخدامه في علاج نقص هرمون الأستروجين بجسم المرأة، لأنه يساعد في تحفيز عمل الغدة فوق الكظرية، وتنشيط وظائفها، كما يستخدم العرق سوس في علاج أعراض انقطاع الطمث واضطرابات المبايض، ولكن يتم الحذر من تناول العرق سوس لكل من يعاني من ارتفاع ضغط الدم، ولا يفضل تناوله يومياً.

  • عشبة كف مريم

تعد عشبة كف مريم من الأعشاب الطبية الصديقة للمرأة لأنه يستخدم في علاج الكثير من المشاكل النسائية مثل العقم، وعدم تنظيم الدورة الشهرية، وتورم الثديين، نظراً لاحتوائه على مركبات ومكونات طبيعية محفزة للغدة فوق الكظرية ولكن يحذر من تناولها مع العلاجات الهرمونية وأدوية منع الحمل.

  • عشبة الدميانة

كما تعتبر عشبة الدميانة من أقوى الطرق الطبيعية المحفزة لزيادة إفراز هرمون الأستروجين بالجسم، لاحتوائها في الأساس على هرمون الأستروجين الطبيعي، مما تساهم في حدوث الإباضة وتعزيز الرغبة الجنسية، والتخفيف من الشعور بالتعب والإرهاق والتقليل من أعراض انقطاع الطمث.

  • زهرة الربيع المسائية

تعتبر زهرة الربيع المسائية من أبرز طرق زيادة هرمون الأستروجين داخل جسم المرأة، وهذا بفضل احتوائها على مركب البروستاجلاندين الطبيعي الذي يساهم في تغذية المبايض، ومنحها القدرة على إنتاج الأستروجين، مما تعزز من إنتاج البويضات السليمة، والحد من اضطرابات الدورة الشهرية، واضطرابات المبايض، والحماية من أمراض الأورام الليفية، يمكنك غلي 500 ملليغرام من زهرة الربيع المسائية في كوبان من الماء، وتتناول مرتين يومياً.

  • عشبة الكوهوش الأسود

تحتوي أيضاً عشبة الكوهوش الأسود على كمية وفيرة من هرمون الأستروجين الطبيعي لذلك فهو يعد من الأعشاب السحرية التي تفيد في زيادة إفراز الهرمون الأنثوي بجسم المرأة، مما يستخدم كعلاج طبيعي لمشاكل الدورة الشهرية وتنظيم مواعيدها، ويعالج الأعراض المزعجة لمرحلة ما بعد اليأس مثل التعب والإرهاق وزيادة الوزن والحمى والقشعريرة والاكتئاب.

زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب
طرق زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب
  • عشبة البردقوش

أوراق البردقوش تصنف ضمن قائمة طرق زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب، نظراً لأن البردقوش يساعد في خلق توازن هرمونات جسم المرأة الأنثوية من أهمها تنظيم معدل هرمون الأستروجين، مما يعزز من حدوث الحمل والإنجاب، وعلاج عسر الطمث وزيادة إنتاج البويضات.

  • برسيم المروج

ومن الأعشاب الطبيعية التي تعمل علاج انخفاض تأثير هرمون الأستروجين في جسم المرأة هي عشبة برسيم المروج، لأنها تحتوي على مادة ايزوفلوفينز والتي تشبه في تركيبها هرمون الأستروجين الأنثوي، وهذا يساعد كثيراً في زيادة هذا الهرمون بالجسم والتخفيف من أعراض الدورة الشهرية المزعجة.

  • حشيشة الملاك

كما تعد عشبة حشيشة الملاك من الأعشاب المهمة لتنظيم معدل هرمون الأستروجين الأنثوي بجسم المرأة، كما أنها تستخدم في تنظيم الطمث وحماية المرأة من حدوث الإجهاض خلال فترة الحمل لأنها تعزز من تقوية عضلات الرحم بنسبة كبيرة، لذلك يمكن تناول هذه العشبة من خلال غلي أوراقها في كمية مناسبة من الماء ومن ثم تشرب دافئة.

  • عشبة الجنكة

من أبرز طرق زيادة هرمون الأستروجين بالأعشاب الطبيعية استخدام عشبة الجنكة التي تحتوي على مركبات ومواد طبيعية تقوم بتعويض نقص هذا الهرمون الأنثوي بجسم المرأة، كما وتستخدم في علاج المشاكل النفسية التي تتعرض لها المرأة في حال نقص الهرمون مثل الاكتئاب والتوتر والضغط النفسي.

  • بذور الكتان

تتميز بذور الكتان باحتوائها على مركبات ومكونات تشبه هرمون الأستروجين الأنثوي مثل مادة اللجنين التي تؤدي نفس دور هذا الهرمون، مما يجعلها واحدة من أبرز الأعشاب المعالجة لتخفيض معدل هرمون الأستروجين بجسم المرأة، ويمكن تناول هذه البذور من خلال إضافتها للسلطة أو غليها في كوب من الماء أو مضغها خلال وجبة الإفطار.

اقرأ أيضاً : كيفية منع الحمل بالأعشاب