علاج وأسباب التعرق الليلي

يحدث التعرق الليلي خلال النوم، ولا يلاحظه المريض إلا بعد استيقاظه عندما يكتشف أن ملابسه مبللة، ولا يمكن تحديد أسباب التعرق الليلي إلا بعد زيارة الطبيب المختص، فقد تكون لأسباب مناخية مثل التغيرات في درجات الحرارة أو ارتفاع نسبة الرطوبة بشكل كبير، إلا أن هناك حالات عديدة ينتج عنها التعرق الليلي كعرض من أعراض مرضٍ ما أو عدوى، ويوجد فرق ما بين التعرق الطبيعي والتعرق الليلي، فالأول يُعتبر شائع ويحدث نتيجة لأسباب مناخية ولا تدخل لأي مرض في حدوثه.

أعراض التعرق الليلي

تختلف الأعراض المصاحبة للتعرق الليلي باختلاف الأسباب التي نتجت عن حدوثه، ويمكن حصر أعراضها وفقا للمسببات على النحو التالي: –

  • يصاب المريض بخسارة وزن ملحوظ في حال كان سبب التعرق هو مرض السرطان الليمفاوي.
  • الإصابة بعدوى أو التهابات ضمن أعراض السرطان.
  • تشعر المرأة بعد انقطاع الطمث في سن اليأس بتقلبات مزاجية وجفاف في المهبل.
  • الإصابة بالآثار الجانبية المصاحبة لبعض الأدوية التي تسبب التعرق الليلي.
  • في بعض الحالات قد يحدث للمريض تعرق في فترة النهار إلى جانب التعرق الليلي.

    يحدث التعرق الليلي أثناء النوم لعدة أسباب

أسباب التعرق الليلي

التعرق الليلي عند الأطفال

في بعض الأحيان تتفاجأ الأم بتعرق طفلها أثناء النوم بشكل ملحوظ، مما يثير في نفسها الخوف حول أسباب التعرق الليلي للطفل. في الحقيقة هناك العديد من الأسباب التي تسبب تعرق للطفل أثناء النوم، وهنا تجدر الإشارة أن الأسباب التالية قد تكون في الحالات شديدة التعرق والتي تستدعي أخذ الحذر والحيطة، وفي كل الأحوال الأم أكثر الأشخاص معرفةً ما إذا كان الطفل يعرق نتيجة لأسباب طبيعية مثل درجة حرارة الغرفة ونوع الأغطية التي يتغطى بها. فيما يلي الأسباب الكامنة وراء التعرق الليلي الشديد لدى الأطفال ولا سيما الرضع: –

  • أكثر الأسباب شيوعا وأقلها ضررا وخطورة هو الشعور بالحر الشديد لدى الطفل وعدم التوازن ما بين كمية الملابس ونوعها وبين درجات الحرارة المحيطة به، حتى وإن كان الطقس باردا، لا يجب أن يتم تدفئة الطفل زيادة عن الحد الطبيعي حتى لا يتسبب بتعرقه الشديد وأرقه أثناء النوم.
  • الأطفال الذين يعانون من عيوب خلقية في القلب، أكثر عرضة للإصابة بالتعرق الليلي، كما أنهم عرضة للتعرق خلال تناول الوجبات واللعب.
  • من الأسباب الشائعة للتعرض الليلي هو التوقع عن التنفس أثناء النوم، حيث أن بعض الحالات من الأطفال الخدج يتوقفون عن التنفس لمدة عشرين ثانية وربما أكثر، وعند حدوث ذلك تظهر لهم أعراض التعرق ويصبح لون البشرة مائل للزرقة إضافة إلى الخروج صوت صفير عند نوم الطفل.
  • من أعراض متلازمة الموت المفاجئ للرضع، تعرض الطفل لحرارة شديدة يجعله ينام لفترة أطول وأعمق يجعل من الصعب إيقافه، وتظهر عليه علامات التعرق الليلي.
  • بعض الأطفال يتواجدون بأماكن باردة، إلا أننا نجدهم ينصبون عرقا خاصة في مناطق الرأس والقدمين واليدين، وهذا ما يسمى بفرط التعرق، إلا أنه لا يعد مرضا خطيرا بل يمكن معالجته بسهولة.

أسباب التعرق الليلي عند النساء

من أكثر الأعراض شيوعا لدى المرأة التي تصل إلى سن اليأس ومرحلة انقطاع الطمث، هو حدوث التعرق الليلي الذي يرافقه هبات ساخنة، وتجدر الإشارة إلى أن هذا العرض يتكرر شهريا في موعد الدورة الشهرية المعتاد، ويستمر لعدة سنوات إلى أن تنتهي الفترة الانتقالية لدى المرأة، وما يصاحبها من تغيرات فسيولوجية وهرمونية.

ومن الأسباب الأخرى التي تتعرض لها المرأة وتسبب التعرق الليلي، هي الاضطرابات الهرمونية بمختلف أنواعها ولا سيما ورم القواتم المسئول عن زيادة إنتاج هرمون الكاتيكولامين، بالإضافة إلى الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.

التعرق الليلي أثناء الحمل

التعرق الليلي أحد الأعراض الشائعة التي تتعرض لها الحامل، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة نتيجة لحدوث الحمل، حيث يحدث لها حالة من فرط التعرق الليلي، ويعد هذا من الأمور الطبيعية التي تحدث وينصح الأطباء عادة بشرب كمية كبيرة من السوائل ولا سيما الماء، والجلوس بغرفة مكيفة قدر الإمكان في فصل الصيف، والاستحمام دائما بماء بارد بعض الشيء، مع مراعاة ارتداء ملابس خفيفة وقطنية.

التعرق الليلي والسرطان

في دراسة بريطانية أجريت بمركز بحوث السرطان، بأن التعرض الليلي قد يكون إشارة إلى الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض السرطان، وقد صرح القائمون على هذه الدراسة أنه حتى الآن لا يوجد سبب فعلي لظاهرة التعرق الليلي التي تحدث عند الإصابة بالسرطان سوى أنها تنتج عن مكافحة الجهاز المناعي لدى المريض للخلايا السرطانية.

وقد كشف الأطباء أن أمراض سرطان الدم، الغدد الليمفاوية، سرطان الكبد، سرطان العظم، وورم الظهارة المتوسطة هم أكثر أنواع السرطانات التي ينتج عنها أعراض التعرق الليلي.

السكري والتعرق الليلي

يعاني بعض مرضى السكري من بعض الاضطرابات والخلل في مستوى نسبة السكر بالدم، لتناولهم أدوية انخفاض السكر أو الأنسولين، وفي أحيانٍ كثيرة قد يحصل لهم هبوط في مستوى السكر والذي يُعد التعرق الليلي أحد أهم أعراضه الواضحة، ولتفادي هذا النقص يُنصح عادة قياس السكر بالجهاز الخاص لذلك وإذا تبين انخفاض السكر يُعطى للمريض ملعقة من العسل أو قطعة حلوى صغيرة.

الانفلونزا والتعرق الليلي

الإنفلونزا أحد الأمراض الفيروسية المنتشرة في فصل الشتاء وأحيانا في فصل الصيف وهي من أنواع العدوى الفيروسية التي تسبب التعرق الليلي، حيث يتعرض مريض الإنفلونزا عادة إلى ارتفاع في درجات حرارة الجسم، وهذا الارتفاع كلما اشتد، يزداد معه إفراز العرق للجسم يصاحبه شعور بالقشعريرة، إلا أن التعرق الليلي الذي يصاحب مريض الإنفلونزا يكون عادة إيجابيا، حيث يدل هذا على أن المريض يتجاوب مع العملية الفسيولوجية التي تحدث للمحافظة على درجة حرارته طبيعية، وفي تلك الأثناء يتم تبخر العرق وبالتالي سحب الحرارية العالية من الجسم، ثم حمايته من السخونة الزائدة.

الإنفلونزا أحد الأسباب الشائعة للتعرق الليلي

هل القولون العصبي يسبب تعرق أثناء النوم

أثبتت الدراسات والأبحاث الطبية أن هناك علاقة وطيدة بين التعرق الليلي والتهاب القولون العصبي، فمن أعراض القولون العصبي تنميل الأطراف والشعور بالقشعريرة أحيانا يصاحبها تعرق شديد والشعور بتخدير الجسم، وقد يستيقظ المريض نتيجة لتعرضه لتلك الأعراض خلال نومه، والجدير بالذكر أن الكثير من الأشخاص لا يعرفون التفريق بين أعراض القولون العصبي والأمراض الأخرى لأن أعراضه تتشابه مع الكثير من أعراض الأمراض الأخرى، ولهذا يتوجب على المريض زيارة الطبيب المختص لمعرفة أسباب التعرق الليلي ما إذا كانت بسبب القولون العصبي أم غيره.

بذون الكتان أحد العلاجات الطبيعية للتعرق الليلي

علاج التعرق الليلي

  • شرب كمية كبيرة من السوائل لا تقل عن 2 لتر يوميا، لتعويض ما يفقده الجسم من سوائل أثناء التعرق.
  • قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد على التقليل من ظاهرة التعرق.
  • يفضل تناول آخر وجبة طعام قبل النوم بثلاث ساعات، لأن الجسم بعد الأكل يحفز عملية الأيض بالجسم المسئولة عن حرق السعرات الحرارية مما يزيد من الشعور بالحرارة.
  • الإقلال من تناول التوابل والبهارات وخاصة الحارقة منها.
  • تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على منبهات مثل الكافيين، أو تناول أي أدوية تحتوي عليها، قبل النوم بثلاث أو أربع ساعات على الأقل.
  • تهيئة جو الغرفة بدرجة حرارة مناسبة تكون باردة بعض الشيء مع مراعاة لبس ملابس قطنية خفيفة.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء في الصباح بعد الاستيقاظ وقبل النوم، يساعد على الحد من ظهور التعرق الليلي.
  • تناول الأطعمة والمشروبات العشبية التي تساعد على الحد من التعرق الليلي مثل بذور الكتان، الميرامية، خل التفاح، عصير الليمون والشاي الأحمر.